خالد صلاح

سياسيون: الشعب هو صانع ثورته والنشطاء والإخوان ركبوها.. "التجمع": الممولون من الخارج ينفذون أجندة وجدول أعمال ممولهم.. قيادى بالوفد: لا يمكن اختزال ثورة 25 يناير فى أسماء محفوظ ومحمد عادل

الأحد، 12 يناير 2014 09:07 م
سياسيون: الشعب هو صانع ثورته والنشطاء والإخوان ركبوها.. "التجمع": الممولون من الخارج ينفذون أجندة وجدول أعمال ممولهم.. قيادى بالوفد: لا يمكن اختزال ثورة 25 يناير فى أسماء محفوظ ومحمد عادل جماهير ثورة 25 يناير بالتحرير
كتب أمين صالح وعلى حسان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اتفقت القوى السياسية، مع شهادة الكاتب الصحفى إبراهيم عيسى، رئيس تحرير جريدة التحرير، فى شهادته اليوم أمام محكمة القرن، مؤكدين أنه لا يوجد دولة تترك حرية التمويل الخارجى مطلقة، متفقين على أن الشعب هو من صنع ثورته، وأن النشطاء والإخوان ركبوا الثورة، وظهروا بوسائل الإعلام كأنهم صانعوها.

وقال الكاتب الصحفى نبيل ذكى، المتحدث الرسمى باسم حزب التجمع، إنه ضد مبدأ التمويل الخارجى للمنظمات أو الجمعيات أو الأشخاص، مؤكدًا أن مسألة التمويل الخارجى للنشطاء أو المنظمات لا تخضع لوجهات النظر، وهى بحاجة لتحقيقات إذا ثبت ذلك، لابد من محاسبة ومسائلة ومحاكمة المتورطين فيها.

وأضاف زكى، لـ"اليوم السابع"، أنه يرفض مبدأ التمويل الأجنبى من البداية، مؤكدًا أنه يجعل الممول هو من يضع جدول الأعمال ويوجه الممول لخدمته فى قضايا معينة، تخدم أهداف معينه، مطالبًا بضرورة إخضاع الجمعيات والمنظمات الحقوقية لمراقبة وزارة التضامن الاجتماعى.
وأكد المتحدث الرسمى باسم حزب التجمع، أنه لا توجد دولة تترك حرية التمويل الخارجى مطلقة، مؤكدًا أن الولايات المتحدة الأمريكية، أى معونة تدخل للمنظمات بها تكون مسجلة وبعلمها لأنها تحصل على الإذن من الدولة لتحصل على التمويل.

وفى السياق ذاته، قال توحيد البنهاوى، الأمين العام للحزب الناصرى، إن بعض منظمات المجتمع المدنى وبعض النشطاء السياسيين كانوا يتلقون تمويلاً من الخارج، ويوجد بعض النشطاء تلقى تدريبًا فى صربيا، مؤكدًا أن هؤلاء لم يصنعوا الثورة لأن الشعب هو من صنع 25 يناير.

وأضاف البنهاوى، أن هؤلاء النشطاء ركبوا الثورة مثلهم مثل الإخوان، وظهروا فى وسائل الإعلام بأنهم صانعو الثورة، على الرغم أن الشعب كله هو من صنعها، ولم يحرك هؤلاء جماهير الشعب التى خرجت بسبب ظلم النظام لها خاصة أخر 10 سنوات من حكم مبارك، مؤكداً أن صانعو ثورة 25 هم الـ33 مليونًا الذين خرجوا فى 30 يونيو.

ومن جانبه، قال ياسر حسان، رئيس لجنة الإعلام بحزب الوفد، إنه يرفض التمويل الخارجى لمنظمات المجتمع المدنى فى مصر، كما يرفض تمام تدريب النشطاء فى الخارج مشيرًا إلى أن بعض النشطاء مثل أسماء محفوظ ومحمد عادل يرتبكون خطأ كبيرًا حينما يذهبون للتدريب مع منظمات فى الخارج.

وأضاف حسان لا يمكن أن تختزل الثورة فى مجموعة شباب مثل أسماء محفوظ ومحمد عادل، فالناس حينما خرجت فى 25 يناير لم تكن تسمع عن مثل هذه الأسماء والزج بهذه الأسماء فى مقدمة المشاركين فى 25 يناير، يعود بنتائج عكسية على هذه الثورة المجيدة ويشوهها.



للمزيد من التحقيقات..

محاكمة القرن تتأجل لـ 8 و9 و10 فبراير.. اليوم الأول جلسات سرية لسماع حمدى بدين ورئيس جهاز الاتصالات.. والثانى لشهادة مدير الأمن الوطنى.. والثالث لضابط بالحرس الجمهورى ومدير أمن الجيزة..وعودة حظر النشر

ننشر نص اعترافات أعضاء "تنظيم سجن القطا" الإرهابى.. ابن قيادى معترفاً على والده: أعد أكمنة مسلحة بكرداسة.. والمتهم التاسع: أقنعنى بوجوب مقاتلة الشرطة والجيش.. والخامس قتل اللواء فراج بسلاح مسروق

تأكيدا لانفراد "اليوم السابع".. الرئيس منصور يعدّل المادة 49 من قانون مباشرة الحقوق السياسية.. ويستبدل بالحبس السجن من 3 لـ 15 عاما عقوبة التصويت أكثر من مرة فى الاستفتاءات والانتخابات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة