خالد صلاح

حزب موالٍ للأكراد فى تركيا يؤيد تقسيم سوريا لمناطق ذات حكم ذاتى

الأحد، 12 يناير 2014 06:15 م
حزب موالٍ للأكراد فى تركيا يؤيد تقسيم سوريا لمناطق ذات حكم ذاتى بشار الأسد
إسطنبول- (أ ب)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعرب حزب موالٍ للأكراد فى تركيا، عن دعمه لسوريا المستقبلية المؤلفة من مناطق ذات حكم ذاتى، وذلك قبل أسبوع من مباحثات مقررة بين الحكومة السورية والمعارضة فى جنيف.

وقال رئيس حزب السلام والديمقراطية الموالى للأكراد، سيلاهاتين ديميرتاس، إن سوريا المؤلفة من مناطق ذات حكم ذاتى هى "النموذج الصحيح" للبلاد، وإنه يجب أن تكون من بين تلك المناطق منطقة كردية.

وأضاف فى مؤتمر صحفى فى إسطنبول "يمكن أن تكون سوريا هيكلا إداريًا مكونًا مناطق ذات حكم ذاتى وكانتونات".

وقال "يمكن أن تكون منطقة روج آفا كردستان واحدة من هذه المناطق". وقبل أقل من أسبوعين على مؤتمر جنيف الذى يعقد فى الثانى والعشرين من الشهر الجارى، لم يقرر الائتلاف الوطنى السورى المعارض حضوره من عدمه.

وقال ديميرتاس أيضًا، إن الأكراد السوريين سينضمون إلى الائتلاف الوطنى فى المباحثات، إذا ضمنت حقوقهم.

وأضاف "على حد علمى، هذا هو موقفهم (أكراد سوريا): إذا قبلت المعارضة السورية مطالب الأكراد ووعدت بأن حقوق الأكراد سيضمنها جنيف 2، سيذهبون إلى جنيف سويا مع المعارضة السورية".

وقال "إذا لم تضمن المعارضة السورية ذلك، سيحضر أكراد سوريا جنيف 2 بوفد كردى منفصل. وبعد ضمان حقوقهم فى جنيف 2، سيكون هدفهم التوحد مع المعارضة، وسيغادرون الاجتماع كمجموعة معارضة واحدة".

ويشكل الأكراد أكبر أقلية عرقية فى سوريا، حيث يمثلون أكثر من عشرة بالمائة من إجمال السكان البالغ عددهم 23 مليونًا، ويتركز الأكراد فى محافظة الحسكة الفقيرة شمال شرق البلاد بين الحدود مع تركيا والعراق.

ويوجد بالعاصمة دمشق والأكبر مدينة فى البلاد حلب أحياء ذات غالبية كردية، وعزز أكراد سوريا من قبضتهم على أقصى شمال شرق البلاد، وأعلنوا منطقة حكم ذاتى فى نوفمبر عام 2013.

ورفضت السلطات التركية الحكم الذاتى للأكراد فى سوريا، التى مزقتها الحرب، وقال ديميرتاس "فى حين أن المساعدات والأعمال اليومية مسموح بها عبر خط الحدود وبوابات الحدود التى تسيطر عليها جماعات المعارضة، فإن الحظر يتم فرضه على المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد، ويتم إغلاق بوابات الحدود".

كما زعم أن المساعدات التى تأتى من الولايات المتحدة وأوروبا إلى سوريا ينتهى بها الحال فى أيدى جماعات متشددة، نظرًا لسياسة أنقرة التى تبقى على البوابات الحدودية مغلقة قرب البلدات الكردية فى سوريا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة