خالد صلاح

الحكومة الليبية المؤقتة تنشر قوات من الجيش فى سبها

الأحد، 12 يناير 2014 07:17 م
الحكومة الليبية المؤقتة تنشر قوات من الجيش فى سبها قوات من الجيش الليبى
طرابلس - (د ب ا)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نشرت الحكومة الليبية المؤقتة وحدات من الجيش المتمركزة بمدينة سبها، لتأمين بعض المرافق الحيوية والمناطق السكنية التى شهدت تبادلا لإطلاق النار، وأرسلت قوات إضافية لتعزيز وحدات الجيش المتواجدة هناك.

وقالت الحكومة الليبية المؤقتة، إن الحاكم العسكرى لمنطقة الجنوب تعرض لاعتداء أثناء افتتاحه معسكرًا للجيش الليبى بمدينة تراغن، أدى إلى وفاة عدد من مرافقيه ونجم عنه توتر الوضع الأمنى بمدينة سبها، وتبادل إطلاق النار أسفر عن وفاة 27 شخصًا وجرح 72 شخصًا بسبها ومرزق ومنطقة الشاطئ.

وأوضحت فى بيان لها، اليوم الأحد، فور وقوع هذه الأحداث شكلت الحكومة لجنة وزارية لمتابعة ومعالجة الأوضاع، واتخاذ الإجراءات اللازمة فقامت وزارة الدفاع بإعطاء تعليماتها للسلاح الجوى الليبى باستطلاع المنطقة على مدار الساعة.

ومن جانبها، استنفرت وزارة الصحة أطقمها الطبية لتقديم إسعافاتها للجرحى ونقلهم للمستشفيات المتخصصة، فى الوقت الذى يقوم به أعيان وحكماء ليبيا بجهود مع جميع الأطراف لرأب الصدع وضبط النفس والحيلولة دون انجرار أهالى المنطقة وراء الشائعات، ودعوات الفتنة والاقتتال للحفاظ على وحدة الصف والوطن.

وقال بو بكر حمزة، المتحدث الرسمى للمجلس المحلى لمدينة سبها "تقوم طلائع من الجيش الليبى بعمليات التأمين والتمشيط للأحياء المتوترة، مع سماع أصوات أسلحة خفيفة متقطعة منذ فجر اليوم، لكن لم تبلغ إلى مستوى المواجهات المسلحة وتجددها بشكل واضح ".

وذكر "نأمل فى أن يرافق الانتشار الكبير لقوات الجيش عملية عودة الحياة الطبيعية لمدينة سبها، مع إغلاق شبه كلى للمرافق العامة ومحطات الوقود".

وكانت اشتباكات ذات طابع قبلى اندلعت، يوم أمس، بين قبائل التبو وقبيلة أولاد سليمان العربية فى سبها جنوب طرابلس، أسفرت عن سقوط 19 قتيلا وأكثر من 20 جريحًا.

وتضم قبيلة التيو البدو الرحل مظلة لـ38 قبيلة ترجع أصولها إلى القبائل العربية، التى تقطن فى جنوب ليبيا وشمال وغرب تشاد وغرب السودان وشمال النيجر، وغالبًا ما تدخل قبائل التبو فى نزاعات مسلحة مع القبائل الليبية الأخرى فى جنوب البلاد.

ولم تشفع للتبو مساندتهم المبكرة للثورة التى أطاحت بالزعيم الليبى الراحل معمر القذافى، حيث تسود حالة من التشاؤم بين الليبيين خاصة بعد نزاعات انفصالية، أطلقها زعيمهم البارز عيسى عبد المجيد، لمنح التبو حكمًا ذاتيًا فى المناطق التى يتواجدون فيها بالجنوب الليبى.

لمزيد من الأخبار العربية..
الجامعة العربية تدعم حكومة العراق فى مواجهة هجمات "داعش" الإرهابية

اتهام سياسيين وقادة عسكريين بريطانيين بارتكاب جرائم حرب فى العراق

تونس: يصعب تحديد موعد الانتخابات الرئاسية قبل المصادقة على الدستور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة