خالد صلاح

السادات: "تحية لكل إرادة مخلصة تقود الوطن إلى بر الأمان"

الأحد، 28 أبريل 2013 12:24 م
السادات: "تحية لكل إرادة مخلصة تقود الوطن إلى بر الأمان" النائب السابق محمد أنور السادات
كتب على حسان ومحمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال النائب السابق محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، إننا نحتفل معًا بعيد العمال، ونحن نؤمن تمامًا بقيمة العمل وبمهارة وخبرات عمال مصر وإتقانهم ولمساتهم الرائعة وجهد سواعدهم التى تبنى صروحًا إنتاجية شامخة، وتؤكد جودة ومزايا عديدة يتمتعون بها وحدهم دون غيرهم، مضيفاً إننا نقدر جميعًا دورهم العظيم وما يبذلونه من جهد وعناء من أجل مصر بما يملكون من رصيد وطنى كبير وتاريخ طويل من العطاء.

وأضاف البرلمانى السابق، فى بيان له اليوم الأحد، أن عمال مصر الآن يعيشون حياة أشبه ما تكون بما عاشه عمال مصر قبل ثورة يوليو من حياة صعبة وتنظيم نقابى ليس قادرًا على حماية حقوقهم، مؤكداً أنه لا يوجد قوانين تحميهم وتدعم حقوقهم ولا صوت لهم داخل مجالس الإدارة والجمعيات العمومية، وأصبحوا لقمة مستساغة لبعض أصحاب الشركات ومؤسسات القطاع الخاص.

أكد رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن النظام السابق أهدر حقوق عمال مصر وكانت ومؤسسات القطاع العام والخاص تتجاهل أحكام وقوانين العمالة وقرارات الحكومة المتعلقة بحقوق العمال؟، ولم يكن هناك توازن دقيق بين مصالح العمال ومصالح المجتمع؟، ولم تتطور البنية المؤسسية والتشريعية اللازمة لإرساء آليات السوق وتشجيع الاستثمار والإنتاج؟.

استطرد السادات، قائلاً، أعتقد أن الوقت قد حان لنعيد للعمال حقوقهم ونلتزم بمطالبهم من خلال تطوير الإطار التشريعى الذى يضمن حقوق العمال، وكذلك النظام النقابى لتحقيق استقلالية وفاعلية فى تمثيل مصالحهم وضمان تفاعل العامل مع مؤسسات المستثمرين، لكى نتمكن من تدعيم قدرتنا على الإنتاج وتواجدنا فى السوق الداخلى والخارجى.

وشدد السادات على ضرورة النظر من جديد لكل الالتزامات المتبادلة للعمالة وأصحاب العمل فى كل ما يتعلق بالأجور والإجازات وساعات العمل والتأمينات والمعاشات المناسبة من أجل الدمج الكامل للعمالة المصرية فى سوق عمل منظم يحفظ للعمال حقوقهم ويؤمن مستقبلهم.
واختتم السادات بيانه، قائلاً، "تحية من القلب لكل عمال مصر ولكل إرادة مصرية مخلصة تحاول أن تقود الوطن إلى بر الأمان.. وكل عام وأنتم بخير".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة