خالد صلاح

أكرم القصاص

اسأل نجيب محفوظ عن مصر غداً

الخميس، 12 ديسمبر 2013 07:07 ص

إضافة تعليق
«نظر فى وجوههم وسألهم: ماذا تقولون بعد هذا الذى كان؟، فأجاب الأكبر: لا أمل بغير القانون، وأجاب الأوسط: لا حياة بغير الحب، وأجاب الأصغر: العدل أساس القانون والحب، فابتسم الأب وقال: لا بد من شىء من الفوضى كى يفيق الغافل من غفلته».. هكذا كان نجيب محفوظ يرى العالم فى أصداء السيرة الذاتية.
نجيب محفوظ الذى ولد فى مثل هذه الأيام، يقدم صورة التاريخ الاجتماعى للمصريين اليوم، ويكتشف قارئه أن بدايات القرن الماضى حملت نفس الصراعات والانقسامات والأسئلة، بما يؤكد أننا لا نواجه جديدًا فيما نراه، إنما نحصد نتاج التركيبة المعقدة التى حاول نجيب محفوظ فى أكثر من نصف قرن تفكيكها وفهمها.
فالثلاثية تقدم وصفًا تفصيليًا للثوار والانتهازيين، والسياسيين، والعشاق، والظرفاء، والانتهازية القائمة على التسلط فى «القاهرة الجديدة»، ونقد التنظيم السياسى فى «ميرامار» و«ثرثرة فوق النيل»، والبحث عن العدل رغبة لدى «الحرافيش» مصحوبة باستسلام يجعلهم مفعولًا بهم وليسوا فاعلين فى سياق العالم السياسى.
شخصيات نجيب محفوظ يمكن أن نرى مثلها فى الشوارع والحوارى والأزقة، فهو يقدم خلاصة أجيال وتراكمات وأنواع من البشر المتناثرين والضعفاء والانتهازيين، ومع آلاف تعاطفوا مع عاشور الناجى، الفتوة الزاهد فى «الحرافيش»، هناك من آمنوا برسالة محجوب عبدالدايم، واعتبروها الطريق المضمون للكسب والعيش فى مجتمع منافق.. محجوب متوافر فى البرلمانات والجامعات، والسياسة والاقتصاد والإعلام، ويمكن أن تجد لدى نجيب محفوظ تبريرًا لمحجوب، لأن محفوظ لم يكن يحمل مطرقة قاض، ولا ادعاء نيابة، إنما كان يقدم الواقعة برواية نيابة تارة، ومحام تارة أخرى، ليرسم صورة لا تدعو للاتهام، لكنها محاولة للفهم. فى رواياته عن قاهرة ما بين الحربين يرصد اغتيال الحريات، ونشأة الفاشية، وانتشار البطالة والبؤس والفقر.. قاهرة الطبقة المتوسطة الصغيرة، الموظفين والطلبة. ويذهل من يكتشف أن نفس الصراعات والاختلافات والأسئلة التى كانت فى بدايات القرن العشرين ماتزال كما هى، وحتى حيرة الشخصيات الثورية، وانتهازية بعضها، وعدمية البعض الآخر.
بدا نجيب محفوظ محافظًا على المسافة التى تفصله عن الانتماءات الحزبية والأيديولوجية، فهو لم ينضم إلى تنظيمات يسارية أو يمينية، مع أنه كان أقرب إلى اليسار، لكنه أيضًا كان منتميًا للوفد القديم ممثلًا فى سعد زغلول الذى عاصره وهو فى الطفولة، ومن بعده النحاس.. آمن بالوطنية والعلم والحرية.. حرية الاعتقاد والتعبير، وبالعدالة والتسامح.
نجيب محفوظ هذا الفيلسوف الحكيم، الموظف المراوغ المتسامح، لم يتنازل عن إيمانه بالحرية والعدل، حتى الذين حاولوا اغتياله، حاول أن يجد لهم تبريرًا، وهو الذى عاش يحاول البحث عن أسباب لمأساتهم هم وغيرهم، وكان طبيعيًا أنهم لم يقرأوا له حرفًا.
ويصعب على الذين قرأوا نجيب محفوظ أن يضمروا له شرًا من أى نوع، وهو الذى لم يتحدث بيقين، بل كان يحرص على أن يقدم الشخصيات كما هى لا كما يريدها. فأحفاد أحمد عبدالجواد الشيوعى والإخوانى- كلاهما فى السجن- بذور أجيال الحيرة والانقسام داخل العقل المصرى الذى احتفظ بالأفكار خامًا.. عرب وفراعنة مماليك ليبراليون وشيوعيون وإخوان وغيرهم، كانوا يخوضون نفس الصراعات، ويبدو أنهم سيواصلون الصراع لفترة.
إضافة تعليق




التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بالفعل جميع شخصيات نجيب محفوظ ماثله امامنا وتتحرك بيننا - رحم الله مفكرنا وكاتبنا العظيم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

جميع اعماله تحكى صراع حقيقى وواقعى بين طبقات الشعب وايضا بين الشعب والسلطه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

باختصار شديد - هذا الدستور لن يحقق استقرارا ولا ديمقراطيه ولا عداله ولا نهضه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الموافقه على هذا الدستور تعنى فقط مجرد ازاحة السفينه بعيدا عن البركان ولا شىء اكثر

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المجتع المصرى الان مسلم ومسيحى واخوانى وسلفى وشيعى وشيوعى واشتراكى وليبرالى

وعلمانى - وياعالم ماذا سيجد بعد هذا الدستور

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

33 سنه تبريرات للفساد والظلم والقهر لا شفنا انجازات ولا نجاحات - متى تنتهى الغيبوبه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اين ضمائركم -اذهبوا الى قرى الصعيد الناس بدون مياه صحيه وصرف صحى مع فقر وجهل ومرض

اين كرامة المصرى التى تتشدقون بها ليل نهار

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة