الأزهر يطالب المنظمات الإسلامية إرسال لجان تقصى حقائق إلى "أنجولا"

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2013 03:29 م
الأزهر يطالب المنظمات الإسلامية إرسال لجان تقصى حقائق إلى "أنجولا" الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
طالب الأزهر الشريف، فى بيان له اليوم، المنظمات الإسلامية بإرسال لجان تقصى حقائق إلى أنجولا، بعد ما ورد فى وسائل الإعلام العالمية، عن حظر الإسلام على أراضيها، وهدمها لمسجد يوم 17 أكتوبر فى بلدية فيانازانغو فى لواندا العاصمة.

وقال الأزهر فى بيانه: نأمل أن يكون ما تناقلته الأنباء عن هذا الأمر غير صحيح لأنه يتنافى مع الحرية الدينية وأبسط الحقوق الإنسانية ومبادئ التسامح والتعايش السلمى، ويؤكد الأزهر على أنه على الحكومة الأنجولية أن توضح الأمر وتحدد موقفها صريحاً وواضحا، كما يدعو الأزهر المواطنين المسلمين فى أنجولا لأن يكونوا دعاة سلام وأمن وأخوة وطنية، كما يدعو الحكومة الأنجولية إلى التعامل مع الموقف بعقلانية، بعيدة عن ردات الفعل التى تزيد المواقف تعقيدا".

وناشد الأزهر المنظمات الإسلامية وخاصة منظمة التعاون الإسلامى إلى إرسال لجنة لتقصى الحقائق والأوضاع الخاصة بالمواطنين المسلمين وإطلاع الحكومة الأنجولية على حقيقة الدين الإسلامى النابذة للعنف والتطرف.

واختتمت المشيخة بيانها: "يتمنى الأزهر للشعب الأنجولى بكل طوائفه أن يتعايشوا بسلام وأخوة وأن ينبذوا كل محاولات التشرذم الطائفى، ومحاولات تمييز طرف على طرف أو إقصاء طرف لحساب طرف آخر".



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed ghaleb

أزهرنا

عدد الردود 0

بواسطة:

د/ محمد منير مجاهد

هذه أعمالنا سلطت علينا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشافعى

حماك الله

عدد الردود 0

بواسطة:

لاميس

بإرسال لجان تقصى حقائق إلى أنجولا

عدد الردود 0

بواسطة:

كامل الأسيوطي

طالب المنظمات الإسلامية !

عدد الردود 0

بواسطة:

السلام

والله لو عرفوه ما تركوه

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد الدمرداش

حماك الله

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة