خالد صلاح

وفد من نادى الثقة للمعاقين يزور معرض الشارقة الدولى للكتاب

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 08:08 م
وفد من نادى الثقة للمعاقين يزور معرض الشارقة الدولى للكتاب جانب من الزيارة
رسالة الشارقة - بلال رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
زار وفد يتكون من 55 طالبة ومدرسة ومشرفة إدارية من نادى الثقة للمعاقين، معرض الشارقة الدولى للكتاب مساء أمس الاثنين، للاطلاع على معروضات الدور المشاركة من الكتب والألعاب واللوازم التعليمية التى تساعد طالبات المركز على الاندماج فى المجتمع، والتواصل مع الأفراد المحيطين بهن بسهولة.

وقالت كلثم المطروشى، مديرة فرع الفتيات فى نادى الثقة للمعاقين، إن الزيارة تأتى من منطلق حرص إدارة النادى على مساعدة الطالبات على الإندماج مع البيئة المحيطة بهن، وتنمية حرية الاختيار عندهن فى ظل توفر عدد كبير من الكتب والمنتجات الثقافية والوسائل التعليمية فى أجنحة دور النشر المشاركة فى المعرض، حيث أعجبت الطالبات اللواتى بلغ عددهن 45 طالبة إلى جانب 10 مدرسات ومشرفات إداريات، بالمعرض وحسن تنظيمه وتنوع معروضاته، وقد فوجئت كثير منهن بوجود أشياء أخرى غير الكتب فى المعرض مثل المنتجات التعليمية، والأفلام الوثائقية، والمواد السمعية المختلفة، وأبدين سعادة غامرة بهذه الزيارة التى ستتكرر فى كل عام.

وتجولت الطالبات الزائرات فى الأجنحة الحكومية ومن بينها جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ووزارة التربية والتعليم، ومجلس الشارقة للتعليم، ومؤسسة الشارقة للإعلام، ومراكز التنمية الأسرية، والقيادة العامة لشرطة الشارقة، وتعرفت من مسئولى هذه الأجنحة على دور الوزارات والجهات الحكومية فى تعزيز الجانب المعرفى والثقافى، وأبرز الخدمات التى تقدمها هذه المؤسسات لأفراد المجتمع، وأهمية مشاركتها فى معرض الشارقة الدولى للكتاب.

وأشارت علياء سعيد، إحدى المشرفات الإداريات فى النادى، إلى أن الوفد ضم فتيات تتراوح أعمارهن بين 12-35 عاماً، يعانين من إعاقات مختلفة، تشمل الإعاقة الذهنية والحركية والسمعية والبصرية، ومتلازمة داون، والتأخر الدراسى، ولذلك فإن معرض الشارقة للكتاب "يعتبر من الأماكن المهمة فى مساعدتنا على تحقيق الدمج لهؤلاء الطالبات فى الحياة العامة، خاصة أنه يوفر خيارات واسعة من الألعاب والمجسمات التى يمكن أن تستفيد منها الطالبات لإيصال المعلومة بشكل سريع وواضح". وأضافت أنها وزميلاتها لمسن تعاوناً كبيراً من مسئولى المعرض الذين رحبوا بالزيارة وتعاونوا مع الوفد فى تسهيل تنقله بين قاعات المعرض وأجنحة الدور المشاركة.

وفى نهاية الزيارة، عادت الفتيات إلى المركز وهن فرحات بما حصلن عليه من كتب ووسائل تعليمية، وارتسمت الابتسامة على وجوههن بعد أن نجحن فى تجاوز إعاقتهن والتواصل مع المعرض، جمهوراً وإدارة وناشرين.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة