خالد صلاح

نيابة شرم الشيخ تحقق فى تدمير سفينة "سويد ليدى" للشعاب المرجانية

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 03:23 م
نيابة شرم الشيخ تحقق فى تدمير سفينة "سويد ليدى" للشعاب المرجانية صورة أرشيفية
كتبت منال العيسوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد مدير الشئون القانونية لمحميات جنوب سيناء، فارس محمود العيسوى أن النيابة العامة بمدينة شرم الشيخ، ستفتح تحقيقا موسعا فى حادث اصطدام السفينة (سويت ليدى) التى كانت ترفع علم جزر الكوك، بشعاب الجاكسون فى مضيق تيران بتاريخ.16/08/2013 والمحرر عنها المحضر رقم 6406 لسنة 2013 جنح شرم الشيخ.

وأكد مدير الشئون القانونية فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن النيابة ستستمع لكافة أعضاء اللجنة التى قامت بتحرير المخالفة، مؤكدا أن اللجنة قامت بتقييم الأضرار المبدئية للحادث بمبلغ 20 ألف دولار أمريكى (عشرون ألف دولار أمريكى )، أو ما يعادله بالجنيه المصرى، بالمخالفة لنص المادة الثانية من القانون رقم 102 لسنة 1983 فى شأن المحميات الطبيعية وقد تحرر عن ذلك المحضر رقم 6406 لسنة 2013 جنح شرم الشيخ، وبتاريخ 18 ,17 /08/2013 تم استكمال أعمال التقييم بمعرفة اللجنة الفنية المتخصصة من إدارة محميات جنوب سيناء .

وفى سياق متصل، حصل اليوم السابع على نسخة من تقرير اللجنة، والتى أكدت خلاله أن المركب كان قادم من ميناء العقبة الأردنى، ويحمل سيارات ومتجه إلى خليج السويس لعبور قناة السويس، ظل المركب يسير فى الاتجاه المخالف (الخاطئ مسافة طويلة رغم تنبيهات مركز إرشاد وتوجيه السفن الموجود فى مدخل خليج العقبة)، مما أدى إلى اصطدام المركب وشحطه وهو يسير بأقصى سرعة فى منطقة الجاكسون بمضيق تيران فى مدخل خليج العقبة، مما أدى إلى حدوث تدمير كبير وإزالة أجزاء كاملة من الشعاب المرجانية والتركيب المرجانى، ما أدى إلى انهيار أجزاء كبيرة من الشعاب المرجانية، وانزلاقها وتدمير الشعاب المرجانية الموجودة حتى عمق 40مترا.

وأشار التقرير، أن المركب ظل قابعًا فى منطقة الجاكسون، لمدة تزيد على ساعة ونصف حاول المركب خلالها النزول من على شعاب الجاكسون عدة مرات، وقام بتشغيل الماكينات بأقصى قوة وبدأ التحرك فى زوايا وجوانب مختلفة مما أدى إلى نزوله والمشى بكامل سرعته وقوته، مما أدى إلى اصطدام مؤخرة المركب (الدفة والرفاص) فى المنطقة المواجهة للجاكسون وهى منطقة الساوس لاجونا South lagoon (اللاجونا الجنوبية شرق منطقة الجاكسون)، وأدى إلى تدمير وإزالة أجزاء من الشعاب المرجانية والتركيب المرجانى.
وأضاف التقرير، أن اصطدام المركب وشحطه أدى إلى تدمير وإزالة أجزاء كبيرة من الشعاب المرجانية والتركيب المرجانى نفسه الذى يحتاج إلى مئات السنين لاستعادة بنائه وكفائته.

وأكد التقرير، أنه أثناء مسح المنطقة ودراستها تلاحظ وجود أجزاء كبيرة من حديد المركب منتشرة فى المنطقة التى وقع بها الاصطدام، والشحط وقامت الجنة الفنية المتخصصة بالغوص تحت المركب وعمل مسح كامل للمركب، وتصويره من القاع، وتبين أن مقدمة المركب (الباو) مدمرة بالكامل نتيجة الاصطدام القوى، ومازالت تحمل جزءا كبيرا من التركيب المرجانى ملتصقة بالحديد المكسور، مضيفًا أن المنطقة التى تلى مقدمة المركب (خلف مقدمة المركب) بحوالى 10أمتار مدمرة بالكامل، وملتوية مما يدل على شحط المركب، وطلوعه فوق الشعاب المرجانية، وأن مؤخرة المركب عبارة عن قطعة حديدية.














مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة