خالد صلاح

مدير المخابرات العامة للكاتب الأمريكى"ديفيد أجناتيوس":العلاقة بين المخابرات المصرية والأمريكية لم تتغير بعد 30 يونيو.. أتواصل مع مدير الـ"سى أى إيه" باستمرار.. نرحب بمن يريد المشاركة بالعملية السياسية

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 12:15 م
مدير المخابرات العامة للكاتب الأمريكى"ديفيد أجناتيوس":العلاقة بين المخابرات المصرية والأمريكية لم تتغير بعد 30 يونيو.. أتواصل مع مدير الـ"سى أى إيه" باستمرار.. نرحب بمن يريد المشاركة بالعملية السياسية اللواء محمد التهامى، مدير المخابرات العامة
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال الكاتب الأمريكى البارز ديفيد أجناتيوس، إنه على الرغم من أن العلاقات المصرية الأمريكية شهدت توترا منذ الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسى والإخوان المسلمين من الحكم، إلا أن التوتر فى العلاقات لم ينه على ما يبدو التعاون بين أجهزة المخابرات فى كل البلدين.

ونقل أجناتيوس، عن اللواء محمد التهامى، مدير المخابرات العامة فى صحيفة الواشنطن بوست، قوله إنه لم يحدث تغيير فى علاقة المخابرات المصرية بنظيراتها فى الولايات المتحدة على الرغم من تأجيل تسليم بعض الأسلحة الأمريكية للجيش المصرى والحديث عن اتصالات عسكرية جديدة للقاهرة مع روسيا .

وأضاف التهامى: "التعاون بين الأجهزة الصديقة يتم من خلال قناة مختلفة تماما عن القنوات السياسية"، مشيرًا إلى أنه على اتصال مستمر مع جون بيرنان، مدير الـ"سى أى إيه"، أكثر من أى جهاز استخباراتى آخر فى جميع أنحاء العالم.

وأكد أجناتيوس، أن العلاقة الوثيقة بين المخابرات المصرية والأمريكية، تشهد عودة لما كانت عليه فى ظل حكم مبارك، وأضاف فى هذا الوقت كان عمر سليمان، صاحب الكايزما مديًرا للمخابرات، وكان هناك تركيز مشترك على الإرهاب المضاد الذى يقال إنه ساهم فى عزلة مبارك عن شعبه، وإلى صدمة أمريكا من الثورة التى أطاحت به فى فبراير 2011.
ووصف الكاتب اللواء التهامى، بأنه نحيف وأصلع، سلوكه متحفظ بسبب الحياة التى أمضاها فى الظل، وتحدث التهامى المدخن بشراهة مع أجناتيوس عبر مترجم بصوت منخفض، وقال أجناتيوس إن التهامى استخدم ما يقول إنها أول مقابلة صحفية له على الإطلاق ليوضح بعض النقاط الأساسية بشأن كيفية عمل المخابرات فى مصر تحت قيادة وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى.

ويٌقال، حسبما أشار الكاتب إلى أن التهامى أحد المخلصين للسيسى، حيث عمل كلاهما فى المخابرات الحربية، وكانت واحدة من الخطوات الأولى التى قام بها السيسى عقب الإطاحة بمرسى هو إعادة التهامى من التقاعد إلى منصبه الحالى فى المخابرات ليحل محل من رشحه مرسى، وهذا المفهوم من العودة إلى المستقبل فى مصر الجديدة كما يسميه الكاتب يظهر بشكل واضح فى تعليقات التهامى، بأن قوة الأمن الداخلى التابعة لوزارة الداخلية قد نجحت فى استعادة بعض من قدراتها المهنية السابقة بإعادة إدماج المسئولين السابقين الذين أقالهم مرسى .

وقال أجناتيوس، إنه سأل التهامى عن خطر أن تؤدى الحملة على الإخوان المسلمين إلى دفع أعضائها نحو العمل السرى بما يؤدى إلى نسخ جديدة من المنظمات الإرهابية التى أفرزت تنظيم القاعدة قبل ما يقرب من 25 عاما، ورد قائلا إن " بعض الخلايا التابعة للقاعدة كانت تحاول أن تضرب بجذورها فى سيناء "، وتحدث مدير المخابرات عن جماعة بيت المقدس كواحدة من الجماعات التى يقال إنها تابعة للقاعدة، لكن التهامى يقول إنه لا يوجد دليل على أن الجماعة لديها صلة بتنظيم القاعدة الأساسى أو زعيمه المصرى المولد أيمن الظواهرى، لكن الاتصال يكون من خلال مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعى، مشيرا إلى أن القاعدة تمثل عقيدة اليوم أكثر من كونها تنظيما.

ويتابع قائلا "على الرغم من الهيكل الفضفاض لتلك الجماعات، إلا أن القضاء على خلاياها فى سيناء قد يستغرق بعض الوقت"، موضحا أن الجيش الذى يدير العمليات فى سيناء حقق نتائج طيبة مؤخرا، دون أن يكشف عن تفاصيل، وأضاف التهامى أن بعض الخلايا الجهادية قد تسللت إلى القاهرة والدلتا والصعيد، لكن تم تعقبهم من قبل وزارة الداخلية.

ورجح التهامى، أن تستهدف الهجمات الإرهابية المصادر الرئيسية للدخل الأجنبى مثل السياحة، والاستثمار الأجنبى، ولهذا السبب فإنه يقول إن الجيش وقوات الأمن يجب أن يوفروا الحماية الخاصة لهذه القطاعات.

وردا على سؤال حول السماح لأنصار تنظيم الإخوان بالمشاركة فى السياسة من خلال حزب الحرية والعدالة، قال إنه فى مصر وفقا لخارطة الطريق، لن يتم استبعاد أحد من العملية السياسية.. وعندما أصر أجناتيوس على السؤال عن الحرية والعدالة تحديدا، قال التهامى، أيًا من يريد الانخراط فى العملية السياسية فهو مرحب به.

وتعقيبا على ذلك، قال أجناتيوس إن واحدا من أهم الاختبارات التى تواجه الحكومة الحالية هو ما إذا كانت البلاد مستعدة للسماح بصوت سياسى للإسلاميين ، وكان لافتا ، كما يقول الكاتب الامريكى ، أن مدير المخابرات، الذى يصفه بالوجه الأشد صرامة للنظام الجديد، كان مستعدا لدعم هذه الفكرة.

من ناحية أخرى، أعرب التهامى عن قلق عميق إزاء عدم الاستقرار فى ليبيا وسوريا، وقال إن هناك فراغا أمنيا كبيرا فى ليبيا، حيث تسيطر الميليشيات القبلية والجماعات المتطرفة على السلطة ، كما أن انهيار السلطة المركزية مشابه لما حدث فى العراق تماما، والاستقرار لن يعود ما لم يكن هناك مساعدة من القوى الخارجية لإعادة بناء الجيش الليبيى والحكومة المركزية، وحذر من أن الخطر الأكبر هو تقسيم البلاد بانقسام ليبيا على جزئيين أو أكثر.

وبالنسبة لسوريا، قال التهامى إن جهود مساعدة المعارضة المعتدلة بالسلاح والأموال كان لها رد فعل مضاد من خلال تعزيز جبهة النصرة التابعة للقاعدة، ولأن جبهة النصرة أكثر قوة، حصلوا على السلاح، ورأى أن الحل الوحيد للأزمة فى سوريا هى تسوية يتم التوصل إليها بالتفاوض تؤدى إلى حكومة جديدة قوية وذات قاعدة عريضة بما يكفى للملاحقة مقاتلى القاعدة.

وختم التهامى حديثه قائلا " كلما زادت فترة الصراع فى سوريا،كلما طالت التوابع ".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

tarek

رجال الدوله

عدد الردود 0

بواسطة:

أم مصرية

لدي من الاسئلة الكثير الكثير

عدد الردود 0

بواسطة:

ramiali

شكله زي اليهود

شكلنا بهتنا بأفعالنا بقينا زي اليهود

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة