خالد صلاح

محافظ سوهاج يشهد حفل الصلح بين عائلتين بمركز جرجا

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 09:04 م
محافظ سوهاج يشهد حفل الصلح بين عائلتين بمركز جرجا اللواء محمود عتيق محافظ سوهاج
سوهاج – عمرو خلف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهد اللواء محمود عتيق- محافظ سوهاج اليوم حفل التصالح المقام بين عائلة آل درويش وعائلة القطاطرة بنجع عيسى قاسم بجرجا، وذلك بحضور اللواء أكرم توفيق – مساعد مدير الأمن لقطاع الجنوب، والمستشار أبو المجد أحمد على – رئيس لجنة المصالحات بالمحافظة، وبعض من القيادات الشعبية والعمد والمشايخ بالمحافظة.

بدأت مراسم الحفل بالاستماع لما تيسر من القران الكريم، أعقبه إجراء مراسم الصلح بين العائلتين المتخاصمتين، حيث قامت عائلة القطاطرة بتقديم الكفن لعائلة آل درويش، وتم حلف القسم على نبذ العنف بين العائلتين، وذلك دليل على حسن النوايا وصفاء القلوب، ونبذ البغضاء والشحناء والكراهية ومظاهر الحقد.

وتحدث المستشار أبو المجد أحمد- خلال الحفل عن نعمة الأمن التى لابد أن تتوافر بالمحافظة، مشيرا إلى أن محافظة سوهاج تحتل الآن المركز الأول على مستوى الجمهورية فى إنهاء الخصومات الثأرية.

كما شدد المستشار على العقوبة الشديدة التى حددها القانون لحامل السلاح النارى وهى السجن المؤبد، وفى نهاية كلمته قدم السيد المستشار الشكر للسيد المحافظ على دعمه ورعايته لجميع المصالحات التى تتم بالمحافظة، داعيا إلى وقف الخصومات بين الناس والاتجاه إلى التصالح والمصالحة والتنازل عن الحقوق أو بعض منها من قبل أحد الأطراف لإتمام المصالحة.

وخلال كلمته بهذه المناسبة أشار المحافظ إلى أن الصلح ضرورة من ضروريات استمرار الحياة، فالصلح هو الذى يعمل على إرساء قواعد الأمن بالمجتمع، ويعد الطوبة الذهب فى جدار الأمن والأمان، وقدم الشكر للعائلتين وكل من بذل جهدا فى إتمام الصلح، لافتا إلى ضرورة أن ينزل جميع المواطنين للاستفتاء على الدستور الجديد لأجل أن يعم الأمن أنحاء البلاد.

وعقب الصلح قام محافظ الإقليم بزيارة لمصنع السكر بجرجا شاهد خلالها عرضا لتاريخ المصنع ومنتجاته، والذى تم بناؤه عام 1987 م ويعمل به 1500 عامل، وهو الوحيد فى سوهاج لإنتاج السكر من القصب، ويساهم المصنع بما يقرب من 70 ألف طن سكر فى احتياجات الدولة من السكر سنويا، وقد أكد المحافظ أن وجود مثل هذا المصنع فى سوهاج هو مصدر فخر للجميع، متمنيا أن تحذو جميع المصانع بسوهاج حذوه.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة