خالد صلاح

صحيفة سورية تنتقد أداء حكومة وائل الحلقى لعدم اهتمامها بحلب

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 03:47 م
صحيفة سورية تنتقد أداء حكومة وائل الحلقى لعدم اهتمامها بحلب رئيس الوزراء وائل الحلقى
دمشق (ا ف ب)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انتقدت صحيفة سورية مقربة من النظام اليوم الثلاثاء حكومة رئيس الوزراء وائل الحلقى لعدم إيلائها الاهتمام الكافى بمدينة حلب التى كانت تعد العاصمة الاقتصادية للبلاد، وتعانى من مشاكل معيشية خانقة بسبب النزاع السورى.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن مصادر فى محافظة حلب (شمال) استغرابها "عدم تلبية الحلقى دعوة المحافظ للجنة الخدمات الوزارية أو الفريق الاقتصادى فى الحكومة لعقد اجتماع لهما فى حلب".

وأشارت إلى ان هذه الدعوة لم تلب "على الرغم من تحسن الحال الأمنية بفضل تضحيات الجيش العربى السورى وصمود أبناء الشهباء (اللقب الذى تعرف به حلب) فى وجه أعتى أشكال الإرهاب مع الإجحاف الذى لحق بهم معيشيا وخدميا".

وحققت القوات النظامية السورية فى الأسبوعين الماضيين تقدما فى ريف المحافظة، لا سيما بعد سيطرتها على مدينة السفيرة الإستراتيجية جنوب شرق مدينة حلب، واستعادتها السيطرة على غالبية المناطق المحيطة بمطار حلب الدولى المتوقف عن العمل منذ نحو عام.

وأضافت الصحيفة أن وزير الكهرباء عماد خميس "اخيرا حط رحاله فى حلب بعد مرور سنة على آخر زيارة لوزير، ونحو ثلاثة أسابيع من وعود رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقى بإرسال +قوافل من المسئولين+ إلى عاصمة الاقتصاد السورى التى تعانى الأمرين جراء الإهمال وتردى الأحوال الخدمية".

ونقلت عن سكان قولهم انهم ينتظرون زيارة الحلقى نفسه "لتفقد أوضاع المدينة التى تحسنت بشكل نسبى لكنها لا تسر صديقا على جميع الأصعدة".

وكان خميس زار امس الاثنين حلب التى تعانى من انقطاع مستمر بالتيار الكهربائي، واعدا بتحسن تدريجى فى التغذية.
وأضافت الصحيفة "بغض النظر عن عدم تمخض زيارة الوزير عن نتائج ملموسة على صعيد الوضع الكهربائى السيئ، إلا أن الأهالى طالبوا الحكومة بإيلاء اهتمام كاف يليق بتضحيات مدينتهم الصامدة".

وبعد أكثر من عام على اندلاع المعارك فيها، انقسمت حلب التى كانت تعد بمثابة العاصمة الاقتصادية لسوريا، بين مناطق يسيطر عليها المقاتلون وأخرى تحت سيطرة النظام.

واعتبرت منظمة العفو الدولية فى تقرير لها فى أغسطس الماضى أن حلب "دمرتها" الحرب، وان سكانها يتعرضون الى قصف يومى من قوات النظام وسوء معاملة فى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة