خالد صلاح

صحيفة الرأى الأردنية تحتجب عن الصدور بسبب توقف كادرها عن العمل

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 12:14 م
صحيفة الرأى الأردنية تحتجب عن الصدور بسبب توقف كادرها عن العمل وزير الدولة لشئون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية د.محمد المومنى
عمان - (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
احتجبت صحيفة (الرأى) الأردنية اليوم الثلاثاء، عن الصدور بسبب توقف كادرها عن العمل احتجاجا على ما وصفوه بوصول المفاوضات مع الحكومة لطريق مسدود بشأن تنفيذ اتفاقية وقعت مع مجلس إدارة الصحيفة فى العام 2011.

وقال رئيس تحرير (الرأي) سمير الحيارى فى تصريح صحفية "إن لجنة الاعتصام رفضت أى تسويات لوقف قرار احتجاب الصحيفة أو أى حلول جزئية أو تأجيل الإضراب والصدور بعشرين صفحة أو تنفيذ إضراب جزئى"، مضيفا "إن هذا يوم لم نكن نتمناه أو نريده ولكنا أجبرنا عليه".
من ناحيته، قال رئيس مجلس إدارة (الرأي) الجديد مازن الساكت "إن توقف الصحيفة عن الصدور أمر سييء يؤذى الرأى وصحفييها"، لافتا إلى أن القضية لا تتعلق بمطالب الموظفين وإنما تتداخل عناصر أخرى فى المشكلة.

وتعد هذه المرة الثالثة التى تحتجب فيها (الرأى) أو تعلق صدورها منذ تأسيسها فى العام 1971، حيث توقفت مرة إبان حكومة مضر بدران وأخرى فى عهد حكومة زيد الرفاعى.
وكان صحفيون وعاملون فى الصحيفة قد قرروا السبت الماضى إعلان الإضراب العام اعتبارا من أمس الاثنين وذلك عقب مضى 36 يوما من اعتصامهم ، الذى بدأ بمطالب عمالية تنفيذا لاتفاقية مع إدارة الصحيفة قبل عامين ، إلا أن الاعتصام أخذ منحى آخر بعد أن ارتفع سقف المطالب نحو التصعيد ضد حكومة عبد الله النسور بدءا بالمطالبة بإقالتها وصولا إلى حد الامتناع عن نشر أخبارها التى غابت فعلا عن صفحات الرأى منذ السبت الماضى.

وتسارعت التطورات حيث استقال مجلس إدارة الرأى الذى كان يترأسه وزير الإعلام السابق على العايد ، وتم تعيين وزير الداخلية الأسبق مازن الساكت رئيسا جديدا للمجلس.

وأسهم التعيين الجديد أيضا فى تأجيج الموقف حيث وجه المعتصمون انتقادات لاذعة لتشكيلة المجلس الجديد والتى ضمت كما قالوا صحفيين من خارج (الرأي)، ما اعتبروه انتقاصا منهم.
ويبلغ عدد عاملى (الرأي) نحو 750 منهم أكثر من مائتى صحفى وتعود غالبية الحصص فى الصحيفة إلى المؤسسة العامة للضمان الاجتماعى التى تمتلك 55 % من أسهمها.

وكانت نقابة الصحفيين الأردنيين قد دعت مؤخرا إلى إقالة وتغيير مجلسى الإدارة فى صحيفتى (الرأى والدستور) فورا لعجزهما عن معالجة أوضاع المؤسستين واختيار أشخاص أكفاء من ذوى الخبرة والنزاهة والعلاقة بعمل الصحيفتين، بعيدا عما سمته "الشللية والمحسوبية والتنفيعات".

وفى هذا الإطار، قال وزير الدولة لشئون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية د.محمد المومنى إن مؤسسة الضمان تنظر لاستثماراتها فى (الرأى والدستور) بكل جدية بهدف الوصول إلى حالة تخلص الصحف التى تسهم فيها الضمان من أزمتها المالية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة