خالد صلاح

شائعات مقايضة التصويت تربك "الخمسين"..موسى وعاشور ينفيان مزاعم صفقة تمرير "الشورى" مقابل "تحصين المحامين"..وانسحاب محررى البرلمان ردا على مغادرتهما المؤتمر.. واللجنة: أطراف تستهدف تقويض خارطة الطريق

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 04:12 م
شائعات مقايضة التصويت تربك "الخمسين"..موسى وعاشور ينفيان مزاعم صفقة تمرير "الشورى" مقابل "تحصين المحامين"..وانسحاب محررى البرلمان ردا على مغادرتهما المؤتمر.. واللجنة: أطراف تستهدف تقويض خارطة الطريق لجنة الخمسين
نور على ونرمين عبد الظاهر ونورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انسحب المحررون البرلمانيون من المؤتمر الصحفى المشترك، الذى عقده عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور، وسامح عاشور مقرر لجنة الحوار المجتمعى، وذلك احتجاجا على مغادرتهما القاعة قبل الرد على أسئلة الصحفيين.

ورفض الصحفيون الاستمرار فى المؤتمر الصحفى، الذى تحدث فيه موسى وعاشور عن خبر نشرته إحدى الصحف القومية، حول وجود ما وصفته الصحيفة، بصفقة بينهما، يمرر عاشور مجلس الشورى لـ"موسى" مقابل تمرير موسى مادة المحاماة لعاشور.

غادر موسى وعاشور القاعة، فور الانتهاء من كلمتيهما دون الالتفات لمطالب المحررين البرلمانيين لهما بالانتظار، من أجل الرد على استفساراتهم بخصوص نفس الموضوع، وهو ما أثار غضب المحررين البرلمانيين، وقرروا الخروج من القاعة رغم مطالبة المتحدث باسم لجنة الخمسين لتعديل الدستور محمد سلماوى لهم بطرح الأسئلة عليه.

وكان موسى وعاشور عقدا مؤتمرا صحفيا اليوم، أكدا فيه تعرض اللجنة لمؤامرات لإفشال عملها، وخارطة الطريق، ووصف عمرو موسى، ما حدث بـ"التأليف"، وأن هذا الخلاف يأتى لأن اللجنة، لا تمثل لونا واحدا، بل تمثل كافة أطياف المجتمع، رافضا أن يبنى على خلاف الآراء ووجود مؤامرة داخل اللجنة.

وأوضح موسى أن لجنة الخمسين، وصلت إلى مرحلة هامة، حيث تخطت نصف مواد الدستور واقتربوا من نهاية العمل، وللأسف وتزامنا مع المرحلة الهامة، التى وصلت إليها اللجنة من تغيير النظام السياسى فى مصر، بما يسمح بديمقراطية وشفافية أكبر، لافتا إلى أنه بالتزامن بدأت حملات التشويه ضد اللجنة، حيث يتم الحديث عن مقايضة أصوات اللجنة، فلا أحد يستطيع أن يقايض على أصوات اللجنة، موضحا أن الخبر الكاذب الذى نشر اليوم، الذى ينم عن حملة لا تدرك أهمية هذا العمل القومى، الذى تقوم به اللجنة، لوضع دستور لمصر، قائلا: "يتم تضليل الرأى العام، لتقويض خريطة الطريق، وضرب الدستور سواء بقصد أو بدون قصد".

وشدد رئيس اللجنة على أن ما تواجهه اللجنة من جهات معينة تطالب بتشويه وتدمير اللجنة التى هى الخطوة الأولى فى تحقيق خارطة الطريق.

ووجه موسى فى نهاية كلمته رسالة قائلا: "احموا مصر من المؤامرات المتتالية المقصود بها تدمير كل عمل مصرى يهدف إلى النهوض بالوطن".

من جانبه، قال سامح عاشور، نقيب المحامين ومقرر لجنة الحوارات بالخمسين، إن هناك محاولات لتقويض أعمال اللجنة، لافتا إلى أن الحرب اشتعلت على الخمسين، منذ قرار تشكيلها، ثم بدأ اتهام اللجنة بأنها من "الكفرة تحارب الدين"، مضيفا أنه كان هناك رهان على انسحاب حزب النور، ولم يحدث ثم بدا الهجوم الأخير الحديث، بأن هناك صفقات جانبية هدفها تحريض الرأى العام ضد اللجنة.

وأضاف عاشور، أن الخلاف حول الشورى موضوعى، لافتا إلى أن رئيس اللجنة عمرو موسى، أدار جلسة التصويت على الشورى، بشكل بارع، قائلا: "استمعنا إلى جميع الحاضرين، وتم التصويت بشكل محترم، ولا يمكن أن يكون الثمن تشويه صورة اللجنة".

وحول مطالب المحامين، أوضح عاشور أن المحامين فى مادتهم لا يبحثون عن مطالب فئوية ولا يمكن أن يكون الدستور محلا لمطالب فئوية، وإنما يتحدث عن استحقاقات دستورية، مشددا على أنهم يتحدثون عن حقوق المحامين، وكفالة حق الدفاع، متحديا الشائعات: "الخمسين مستمرة فى عملها ولن تتراجع ولن تتأثر ولن نمشى وراء هذه الصغائر".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

سوسو

hi

هل يصبح عمرو موسى رئيس مجلس الشورى ؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة