خالد صلاح

سوقا الإمارات يواصلان الهبوط.. والبورصة السعودية تصعد مدعومة بالبتروكيماويات

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 08:07 م
سوقا الإمارات يواصلان الهبوط.. والبورصة السعودية تصعد مدعومة بالبتروكيماويات صورة أرشفية
دبى (رويترز)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
هبطت معظم أسواق الأسهم فى منطقة الخليج اليوم الثلاثاء، مع تراجع بورصتى الإمارات لليوم الثانى على التوالى، بينما صعدت البورصة السعودية إلى أعلى مستوياتها فى سنوات مدعومة بقطاع البتروكيماويات.

وانخفض مؤشرا دبى وأبوظبى 0.8 بالمائة لكل منهما، لكن مؤشر دبى يبقى مرتفعا 74 بالمائة، عن مستواه فى بداية العام، بينما بلغت مكاسب المؤشر العام لسوق أبوظبى 45 بالمائة منذ بداية 2013.

وقال عامر خان مدير الصندوق لدى شعاع لإدارة الأصول "فى مثل هذا السياق من الطبيعى جدا أن نتوقع قيام المستثمرين بجنى بعض الأرباح".

ومع قرب انتهاء موسم النتائج الفصلية فى دولة الإمارات العربية المتحدة فإن العامل التالى الكبير فى الأفق، يتمثل فى القرار حول محاولة دبى استضافة معرض وورلد إكسبو لعام 2020 المتوقع إعلانه فى 27 نوفمبر تشرين الثانى.

ورغم أن الإمارة استثمرت كثيرا فى تحسين صورتها لاستضافة المعرض الذى قد يجتذب ملايين السياح، إلا أنها تواجه منافسة من مدن مثل ساو باولو فى البرازيل ويكاترينبرج فى روسيا إضافة إلى أزمير التركية.

وقال خان إن السوق من المنتطر أن تظل متقلبة حتى صدور الإعلان الرسمى فى هذا الشأن، وأضاف قائلا، "من المرجح جدا استمرار هذا النمط المتقلب فى السوق فى الأسبوعين القادمين".

وهوى سهم العربية للطيران المنخفض التكلفة، وهى شركة الطيران الوحيدة المدرجة فى الإمارات 5.4 بالمائة، بعدما أعلنت الشركة هبوط صافى أرباحها للربع الثالث من العام 9 بالمائة، إلى 206 مليون درهم، وهو ما جاء دون متوسط التوقعات البالغ 241 مليون درهم.

وخالف سهم إعمار العقارية، الاتجاه النزولى ليصعد 0.7 بالمائة بعدما أعلنت شركة التطوير العقارى، زيادة كبيرة فى صافى أرباح الربع الثالث إلى 171.9 مليون درهم، مقارنة مع 49.6 مليون درهم، فى الفترة نفسها من العام الماضى. وجاء الصعود القوى للأرباح بفضل انخفاض النفقات إضافة إلى تعافى سوق العقارات فى دبى.

وارتفع المؤشر الرئيسى للسوق السعودية 0.7 بالمائة مواصلا صعوده بعدما سجل أعلى مستوى فى خمس سنوات، الأسبوع الماضى، بينما زاد مؤشر قطاع البتروكيماويات، 1.8 فى المائة مدعوما بأرباح قوية للربع الثالث.

وقال جون سفاياناكيس خبير الاستثمار لدى ماسك السعودية للاستثمارات إن صعود المؤشر السعودى فوق المستوى النفسى المهم 8000 نقطة عدة مرات منذ أغسطس آب قبل أن يتراجع عزز ثقة المستثمرين.

وأضاف قائلا، "هناك أدلة على الانتعاش وسيستمر اهتمام المستثمرين".

وحقق المؤشر السعودى مكاسب بلغت 22 بالمائة منذ بداية العام.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.3 فى المائة إلى 10072 نقطة مع صعود سهم بروة العقارية القيادى 1.1 فى المائة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

نصيحة سمسار من رؤيتي لوضع السوق انخفاض تدريجي ثم حاد بعد خروج الميكرات من السوق

احذروا اوراق المضاربة كلها لان الفقاعة بدات تنفجر - ارجو ان تخفضوا مراكزكم المالية من كل ا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة