خالد صلاح

رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال: مساندة القطاع ماليا فرض عين على الحكومة لتجاوز خسائر 3 سنوات.. الفنادق توقف أعمال الصيانة وتدريب العاملين لضعف نسب الإشغالات.. ويطالب بإلغاء رسوم تأشيرات الدخول

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 05:03 م
رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال: مساندة القطاع ماليا فرض عين على الحكومة لتجاوز خسائر 3 سنوات.. الفنادق توقف أعمال الصيانة وتدريب العاملين لضعف نسب الإشغالات.. ويطالب بإلغاء رسوم تأشيرات الدخول صورة ارشيفية
كتبت ميرفت رشاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد المهندس أحمد بلبع عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال ورئيس لجنة السياحة، أن السياحة مازالت تمر بمرحلة صعبة للغاية ولم تتعاف من الأزمة التى تمر بها منذ ثلاث سنوات ماضية، مطالبا بمساندة القطاع ماليا لتجاوز محنته ويجب أن يكون فرض عين على حكومة الدكتور حازم الببلاوى، مشيرا إلى أن الفنادق والمنشآت السياحية أصبحت حالتها سيئة جدا ولذا يجب الإسراع فى تبنى بعض المطالب حتى تتعافى السياحة وتعود لطبيعتها تدريجيا.

قال بلبع فى "تصريحات صحفية" إن أهم هذه المتطلبات والتحديات أمام القطاع أن نسير فى اتجاهين أحدهما هو الحفاظ على مستوى الخدمة ومستوى الفنادق حتى تستطيع استقطاب السائحين وعودتهم لبلادهم دون انطباع سيئ، لافتا أن أغلب الفنادق والمنتجعات السياحية لم تقم بإجراء أعمال الصيانة والتجديدات اللازمة منذ أحداث ثورة 25 يناير 2011، علاوة على توقف برامج تدريب العاملين بها نتيجة ضعف الإشغالات وإغلاق بعض الفنادق.

وطالب المهندس أحمد بلبع بتخفيض التزامات مالية مستحقة عليهم خلال تلك الفترة، ومنها مبدئيا رفع أى فوائد تأخير عن سداد أى رسوم مفروضة على القطاع سواء كانت تابعة للمحافظات أو تابعة لهيئة التنمية السياحية بالإضافة إلى الضرائب أو التأمينات وأيضا أن تقوم البنوك بالتعاون مع القطاع برفع جزء من هامش الربح الذى تحققه على القروض وأيضا منح تسهيلات للمشروعات لصرفها على التجديدات وعودة البريق لها حتى تكون جاذبة للسائحين دون شكاوى وقد يؤثر ذلك على المنتج السياحى المصرى وكذلك العمل على توفير السيولة اللازمة لسداد مرتبات العاملين وأيضا المرافق مثل الكهرباء والمياه خلال هذه الفترة العصيبة.

وأشار بلبع إلى أن الاتجاه الثانى هو أننا نحتاج لأفكار مبتكرة فى التسويق والترويج خلال هذه الفترة التى بها الكثير من الاضطرابات السياسية الواضحة والمنقولة للعالم الخارجى والتى أثرت بالسلب على قرار السفر إلى مصر وضرورة منح تسهيلات وحوافز لهذا القطاع وعلى سبيل المثال إعفاء رسوم تأشيرات الدخول وليس تخفيضها أو تأجيلها لفترة ولحين عودة السياحة إلى طبيعتها، وإقامة الاحتفاليات على المستوى العالمى من خلال دعوة فنانين عالميين.

وطالب بلبع بتفعيل الاقتراح الذى عرضه منذ عدة سنوات على المسئولين بقطاع السياحة والخاص بعام الطفل، وذلك من خلال العمل على وضع برنامج خاص بدعوة أطفال العالم مع ذويهم باعتبار أن هذا العام هو عام الطفل تقدمه مصر لأطفال العالم بدعوتهم مجانيا واستضافتهم وتحمل كافة تكاليف الإقامة والطيران على أن تتعاون فى ذلك وزارات السياحة والطيران والفنادق المصرية أيضا العمل على استحواذ استضافة البطولات البحرية الرياضية العالمية مثل "الوايند سيرف" و"الكايت سيرف" والغوص الحر والتصوير تحت الماء وعلامة التزحلق لما تتمتع به البحار المصرية من قدرة على توفير أفضل المناخ اللازم لإقامة مثل هذه البطولات العالمية والاستحواذ على أكبر عدد منها.

كما طالب بلبع بتخفيض تذاكر الطيران الداخلى على ألا تتعدى سعر التذكرة ما بين 500 جنيه لجذب السياحة المحلية بالإضافة إلى ضرورة زيادة المعارض الأثرية فى الدول المصدرة للسياحة لتشجيعهم على العودة والاستمرار فيها لجذب المزيد من السائحين الأجانب.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

صبرى عبدالعال _ الأتصالات سابقا

فضفضة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة