خالد صلاح

تمكين الشباب فى دولة العواجيز.. "هاشم ربيع": "بدون صلاحيات تصبح مصطلح على الورق.. "ناشط حقوقى": تجربة "تليمة" جيدة ولابد من تعميمها.. و"عضو بالجبهة" يطالب بتدريب الشباب على العمل الحكومى

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 11:10 ص
تمكين الشباب فى دولة العواجيز.. "هاشم ربيع": "بدون صلاحيات تصبح مصطلح على الورق.. "ناشط حقوقى": تجربة "تليمة" جيدة ولابد من تعميمها.. و"عضو بالجبهة" يطالب بتدريب الشباب على العمل الحكومى حازم الببلاوى
كتبت مروة الغول

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تباينت أراء الشباب حول مفهوم تمكين الشباب وآليات تنفيذه فى حكومة الدكتور حازم الببلاوى، حيث كان قد تم تعيين عدد من الشباب فى عدد من الوزارات كنواب للوزراء، كان منهم خالد تليمة نائب وزير الشباب، وباسل عادل مساعد لوزير الرياضة، وهانى مهنا مساعد لوزير التضامن الاجتماعى، كبداية لتمكين الشباب فى العمل العام، وتحقيق أهداف الثورة التى قامت من أجل أهداف عديدة من بينها تمكين الشباب ودمجهم سياسيًا واقتصاديًا.

ففى البداية، قال الدكتور عمرو هاشم ربيع الخبير الاستراتيجى، إن تمكين الشباب لابد أن يطبق بإعطاء الشباب صلاحيات داخل الجهات الوزارية التى يعملون بها، وليس تمكين الشباب بأسماء الشباب أو أعدادهم داخل الوزارات، قائلا "من غير صلاحيات مفيش تمكين فالتمكين من حيث الصلاحيات. "

وأوضح ربيع لـ "اليوم السابع"، أن تجربة الحكومة لتمكين الشباب فى الوزارات محدودة النجاح فلابد أن تتحرك الوزارات، بناء على قرارات من الحكومة بإعطاء الضوء الأخضر للتحرك، وإعطائهم الصلاحيات.

أما عبد الغنى حمدى، باحث وناشط حقوقى فى المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أكد على عدم تمكين الشباب حتى الآن، موضحًا أن تمكين الشباب يعنى أن يكون للشباب دور فعلى فى مؤسسات الدولة، من حيث المشاركة فى صنع القرار، لكى يقرر الشباب مصيرهم بأنفسهم.

وأوضح حمدى لـ "اليوم السابع"، أنه لابد أن يكون هناك دور للشباب فى إقرار المشروعات الخاصة بهم سواء كانت تشريعية أو تنفيذية، موضحًا أنه لابد من إنشاء مجلس وطنى قومى للشباب يكون هدفه التأكد من تمكين الشباب فى جميع مؤسسات الدولة.

وأشار حمدى إلى أن تجربة خالد تليمة كنائب وزير الشباب تجربة جيدة، ولكن يجب أن نرى التنفيذ على أرض الواقع، حيث إن توصيات المؤتمر القومى للشباب الأحزاب، والذى عقد فى الإسكندرية خلال الفترة الماضية لم تنفذ توصياته حتى الآن، كى نستطيع القول بأن تجربة خالد تليمة قد نجحت.

أما أحمد عنانى، أمين شباب حزب المصرى الديمقراطى وعضو المكتب التنفيذى لجبهة الإنقاذ، فقال إنه فى مصر الآن يحدث نوع من أنواع التمكين ولكن بشكل غير ممنهج وغير مؤسس، موضحًا أن دور الشباب وضع آلية ومنهجية لتوضيح آليات تمكين الشباب.

وأشار عنانى أنه لابد من قيام الدولة بوضع آلية لتمكين الشباب بشكل دائم، حتى يتم تمكين الشباب فى المحافظات والأقاليم وإتاحة الفرص أمام الشباب بشكل عام، لافتًا إلى أنه فى النهاية الجدارة هى العامل الأساسى لتمكين الشباب، وقبل تمكين الشباب لابد من تمتع الشباب بالجدارة والإمكانيات اللازمة لتولى المسئولية ولابد من تأهيل وتدريب الشباب.

وأوضح عنانى أن تجربة خالد تليمة كنائب لوزير الشباب تجربة ناجحة، حيث إنها فتحت أبواب الوزارة لمجموعات عمل شبابية لم تدخل وزارة الشباب من قبل، وكذلك أتاحت الفرصة أمام شباب الأحزاب والحركات السياسية، موضحًا أن خطوة تمكين الشباب مبدئية ولابد أن يدير الحكومات القادمة الشباب، حيث إن اغلب حالات التمكين فى مصر فردية وما زالت هناك عدد كبير من الوزارات لديها أزمة من وجود الشباب فى مواضع المسئولية.

وأوضح حسام عمارة، عضو حزب الجبهة ونائب رئيس مجلس نواب الشباب عن الحزب، أنه لم يتم تمكين الشباب حتى الآن والتجربة الوحيدة هى لخالد تليمة كنائب لوزير الشباب وأنه لا تمكين بدون تدريب.

وأشار عمارة، أنه لابد من قيام الحكومة بتدريب الشباب على كيفية العمل فى الجهاز الإدارى للدولة، موضحًا أن فكرة إنشاء مفوضية للشباب الهدف منها تمكين بعض شباب الأحزاب للتواجد فى مفاصل الدولة.

وتابع عمارة أن تجربة تمكين الشباب لم تنجح حتى الآن، لأن الدولة مازالت تعيش فى إطار دوله "العواجيز"، على حد قولة، والتى لن تسمح للشباب فى يوم من الأيام بتمكينهم.

أما راضى شامخ، رئيس مجلس نواب الشباب، فقال أنه للأسف لم يتم تمكين الشباب أو تدريبهم داخل الوزارات أو داخل الحكومة لاتخاذ الخبرات اللازمة حتى يصبحوا فى الغد القريب مسئولين فى الجهاز الإدارى للدولة، وكذلك القدرة على اتخاذ القرار أو الاعتماد عليهم فى المواقع القيادية فى الوزارات المختلفة.

وطالب شامخ، بإقالة الحكومة بالكامل، لأنها ذات أيدى مرتعشة وضعيفة جدا وليست حكومة ثورة و"خنقت" الشعب المصرى وخاصة الشباب، موضحًا أن الحكومة حتى الآن لم تتخذ أى قرارات متعلقة بقرار تعيين مساعدين للمحافظين، ونواب للوزراء.

وأوضح شامخ، أن التجربة الوحيدة لتمكين الشباب كانت لخالد تليمة، والذى تم تهميش دورة بالوزارة كل ما قام به مع الشباب كان بعلاقات الشخصية مع الشباب، موضحًا أنه لم يتيح له أى دور داخل وزارة الشباب لاتخاذ القرارات.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو تريكه

احنابنشتكى ليه ان فيه مشاكل كهرباء وغاز وبنزين ليه ماعندنا ابو تريكه هيحللنا كل المشاكل دى

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة