خالد صلاح

تفعيل الخط الساخن لتوصيل البوتاجاز للمنازل فى 24 ساعة

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 05:28 م
تفعيل الخط الساخن لتوصيل البوتاجاز للمنازل فى 24 ساعة تفعيل خدمة الخط الساخن لتوصيل أسطوانات البوتاجاز
تصوير صلاح سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قامت شركة "بوتاجاسكو" إحدى الشركات الحكومية التابعة لقطاع البترول، بتفعيل خدمة الخط الساخن لتوصيل أسطوانات البوتاجاز دليفرى للمنازل، من خلال خدمة الكول سنتر والاتصال على رقم "19492"، لتصلك الأسطوانة خلال 24 ساعة من الاتصال.

وقام "اليوم السابع" بتفقد مركز خدمة الكول سنتر، وتلقى شكاوى المواطنين، وتفعيل خدمة التواصل مع الجماهير من خلال فريق من الشباب بالشركة من خلال الاتصال على الرقم الساخن، والرد من خلال عامل الكول سنتر لتوفير الأسطوانات خلال 24 ساعة من إجراء الاتصال والتيسير على المواطنين.

من جانبه قال المهندس رمضان السيد إبراهيم، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية، لنقل وتوصيل الغاز "بوتاجاسكو"، إنه تمت زيادة الخطوط الساخنة لخدمة الدليفرى، لتلقى طلبات المواطنين فى الحصول على أسطوانة البوتاجاز، من خلال خدمة الكول سنتر على رقم "19492" وتوصيلها للمنازل بسعر 10 جنيهات، لمحاربة السوق السوداء والتى تبيع الاسطوانة بأسعار خيالية.

وأكد إبراهيم دور الشركة فى محاربة السوق السوداء، والتيسير على المواطنين من خلال خدمة توصيل الاسطوانة إلى المنازل دليفرى.

وقال إبراهيم، إن تكلفة إنشاء وحدة الكول سنتر الجديدة تكلفت ما يزيد على 500 ألف جنيه، لشراء أجهزة الكمبيوتر وخطوط التليفون، بالإضافة إلى توفير فرص عمل جديدة للشباب، حيث يعمل بالخدمة أكثر من 150 عاملا على مدار 24 ساعة لتقديم الخدمة للمواطنين.

من جانبه قال المهندس محمد البنا، مدير إدارة الطوارئ بشركة بوتاجاسكو، إن المشروع يتم على 3 مراحل، هى تلقى طلبات المواطنين، وتوفير الخدمة للمواطنين، والتأكد من وصولها، بالإضافة إلى تلقى الشكاوى.

وأشار إلى تلقى 1500 طلب أسطوانة خلال الساعات الأولى من تفعيل الخدمة، حيث يتم العمل منذ الساعة الثامنة والنصف صباحا وعلى مدار 24 ساعة.












مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

كاذبون

كاذبون

عدد الردود 0

بواسطة:

امل نصر الدين

تفعيل الخط الساخن للانابيب

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود كمال

عدم الرد

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة