خالد صلاح

تعيين اللواء شريف محرم رئيسا لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 10:12 ص
تعيين اللواء شريف محرم رئيسا لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار
كتبت مريم بدر الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أصدر الدكتور حازم الببلاوى، رئيس مجلس الوزراء، قرارا بتعيين الدكتور شريف محرم فى منصب رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، وقد بدأ محرم فى أعقاب القرار بمباشرة مهام عمله كرئيس للمركز.

وقال بيان صادر عن مركز المعلومات، اليوم الثلاثاء، إن رئيس المركز الجديد بدأ بعقد عدة اجتماعات مع مديرى الإدارات للتعرف على الأنشطة التى يقوم بها المركز فى الوقت الحالى، والإصدارات والمخرجات التى يتيحها المركز لخدمة متخذى القرار والمواطنين، ولمناقشة آليات العمل الحالية بالمركز، وسبل تطوير المركز وتفعيل دوره فى خدمة متخذ القرار خلال المرحلة المقبلة.

جدير بالذكر أن الدكتور شريف محرم، حاصل على درجة الدكتوراه فى هندسة الحاسبات، وعمل أستاذا مساعدا بقسم علوم الحاسبات بالأكاديمية الحديثة، وذلك بعد إنهاء خدمته بالقوات المسلحة برتبة لواء، وكان يشغل منصب رئيس معهد نظم المعلومات بالقوات المسلحة، كما تولى الإشراف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وقد نُشر له عدد من الأبحاث فى العديد من الدوريات المحلية والدولية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ههههههه

عسكرة الدولة

في لسه حد عنده شك ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

عاطف

اهو كدة ناس محترمة

مش تقولى دكتور جلدية
يارب كل مصر تكون كفاءات

عدد الردود 0

بواسطة:

الدرع والسيف

وضع كارثى وصدمة لكل اجهزة المعلومات ودعم اتخاذ القرار فى مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد الواجد

قرار سليم

الرجل المناسب في المكان المناسب

عدد الردود 0

بواسطة:

AMR AFIFI

أهل العلم

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود محمد

لا لأخونة الدولة

لا لأخونة الدولة.

عدد الردود 0

بواسطة:

alagwoz

لاجمل بلد في الدنيا ، اختيار موفق

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد عبد الناصر الشناوى

و نعم الاختيار شكر الى د حازم الببلاوى لبناء مصر بابناء شرفاء

عدد الردود 0

بواسطة:

naseh fa

انشىء المركز سنة 85

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى الشهاوى

من افضل الكفاءات

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة