خالد صلاح

تبادل السجائر يعرض الشخص للإصابة بسرطان الرأس والرقبة

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 10:32 م
تبادل السجائر يعرض الشخص للإصابة بسرطان الرأس والرقبة صورة أرشيفية
كتبت منى محمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تعتبر الأورام السرطانية من أكثر الأمراض خطورة، حيث يعتمد علاجها على مرحلة اكتشاف المرض، وخطورة هذه الأمراض أنها قد تسبب الوفاة، وعلى رأس تلك الأورام مرض سرطان الرأس والرقبة.

يقول الدكتور محمد سعد العشرى أستاذ جراحة الأورام بجامعة المنصورة، إن سرطان الرأس والرقبة هو ظهور عدد من الأورام الخبيثة داخل أو حول البلعوم, أو الحنجرة, أو الأنف, أو حول الجيوب الأنفية، أو الفم، وينقسم هذا الورم إلى 5 أنواع رئيسيه، وتسمى حسب مكان ظهورها، فهناك سرطان الحنجرة والبلعوم السفلى، وسرطان التجويف الأنفى والجيوب الأنفية، وهناك سرطان البلعوم الأنفى، وسرطان الفم والبلعوم الفمى، وسرطان الغدد اللعابية.

وأضاف "العشرى" أن بعض الأشخاص يخلطون بين بعض الأمراض السرطانية وسرطان الرأس والرقبة، ومن تلك الأنواع الأورام التى تحدث بالمخ, أو سرطان الجلد, أو العين, أو الأورام التى تظهر بفروة الرأس, سرطان العضلات أو سرطان العظام الخاصة بمنطقة الرأس, أو الغدة الدرقية، فكل تلك الأنواع ليس لها أى علاقة بسرطان الرأس.

ويوضح "العشرى" أنه يقدر عدد المعرضين للإصابة بمرض سرطان الرأس والرقبة بحوالى نصف مليون شخص على مستوى العالم، مضيفا أن مصر تعتبر من أعلى الدول العربية فى انتشار الإصابة بمرض سرطان الفم والبلعوم .

وعن أعراض الإصابة بسرطان الرأس، يبين أنها تظهر على هيئة تضخم أو ورم كبير حول منطقة الفم، بالإضافة إلى شعور المريض بالآلام شديدة ومستمرة بالحلق، كما يعانى من صعوبة بالبلع، بجانب تغير فى نبرة الصوت بشكل مميز جدا، ويحدث هذا نتيجة ضغط الخلايا السرطانية على الحبال الصوتية.

وأضاف أن التدخين وتناول الكحول من أكثر الأسباب انتشارا للإصابة بهذا المرض، خاصة من يتشاركون السجائر بعد إشعالها، مضيفا أن مرض سرطان الرقبة يعتمد فى علاجه على مرحلة التشخيص، وهناك مرحلتان لهذا المرض، الأولى تسمى المرحلة المبكرة، ويظهر فيها الإصابة على هيئة ورم حميد يمكن علاجه بالأدوية الكيميائية .

وأضاف أن المحلة الثانية وتسمى المرحلة المتقدمة وينتشر فيها المرض إلى العقد الليمفاوية، أو أجزاء أخرى من الجسم ويسمى مرض سرطان الرأس والرقبة المنتشر، ويتم علاج تلك الحالة من خلال الجراحة، وتعتبر جراحة المناظير من أفضل الطرق العلاجية فى تلك الحالة، مشيرا إلى إمكانية عودة ذلك المرض مرة أخرى بعد الجراحة ويسمى فى تلك الحالة "سرطان الرأس والرقبة المرتد".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة