خالد صلاح

المستثمرون ينتقدون تجاهل "الببلاوى" "لليورومنى".. واقتصاديون يطالبون الحكومة بإظهار جدية أكبر لجذب الاستثمارات ويؤكدون: غياب رئيس الحكومة عن المؤتمر يعنى أن ملف الاقتصاد ليس فى أولوياته

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 02:13 م
المستثمرون ينتقدون تجاهل "الببلاوى" "لليورومنى".. واقتصاديون يطالبون الحكومة بإظهار جدية أكبر لجذب الاستثمارات ويؤكدون: غياب رئيس الحكومة عن المؤتمر يعنى أن ملف الاقتصاد ليس فى أولوياته حازم الببلاوي رئيس الحكومة
كتب محمود عسكر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انتقد عدد من رجال الأعمال والمهتمين بالاقتصاد المصرى، تجاهل رئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوى، لواحد من أهم المؤتمرات السنوية التى تعنى بالاقتصاد المصرى خاصة وهو مؤتمر اليورومنى، والذى يركز عادة على الإجراءات الحكومية لتنشيط الاقتصاد المحلى، ومحفزات السوق، خصوصًا للاستثمارات الأجنبية، وهو ما كان يتطلب حضوره رئيس الحكومة لعرض خطة عملها على المستثمرين، وتقديم محفزات جديدة للمستثمرين لدخول السوق المصرى.

وعقد مؤتمر اليورومنى أمس الاثنين، بحضور معظم وزراء المجموعة الاقتصادية والحكومة، فى حين كان الببلاوى والفريق السيسى يفتتحان مجموعة من المشروعات فى محافظة الفيوم.

وقال صلاح حيدر الخبير الاقتصادى، إن عدم تواجد رئيس الوزراء فى هذا الحدث الاقتصادى الأهم فى مصر الآن يطرح عددًا من علامات الاستفهام حول موقع الأجندة الاقتصادية بين أولوليات الحكومة الحالية، وبالرغم من تواجد كل من وزيرى الاستثمار والمالية فى المؤتمر، إلا أن تواجد رئيس الوزراء يعطى بعدًا أعمق للمؤتمر خلال تواجده الذى سيعطى نظرة إيجابية لاهتمام الحكومة المصرية بالأجندة الاقتصادية فى الوقت الحالى.

وأضاف حيدر، أن مؤتمر اليورومنى يعتبر من الأحداث الاقتصادية ذات الأهمية البالغة فى الوقت الحالى، نظرًا لتخوفات المستثمرين من توجيه استثمارتهم إلى السوق المصرية، وبالرغم من الإعلان عن حزمة من الإجراءات التحفيزية للاقتصاد المصرى، إلا أن تواجد الببلاوى على ساحة الحوار الاقتصادى كان سيعطى بعدًا أقوى لتلك المؤشرات الجديدة.

ومن جانبه، قال إسلام عبد العاطى المحلل الاقتصادى، إن غيار رئيس الحكومة الدكتور حازم الببلاوى عن مؤتمر اليورومنى يعنى عدم وجود أولوية لتنشيط الاقتصاد وجذب الاستثمارات من الخارج لدى الحكومة، وعلى رأسها الدكتور حازم الببلاوى، مشيرًا إلى أن الحكومة الحالية تقوم بتنفيذ الإصلاح الاقتصادى بمعدلات بطيئة، مما سيؤثر سلبًا على قدرة الاقتصاد المصرى على التعافى.

ولفت عبد العاطى إلى أن تراجع معدلات النمو وازدياد البطالة تؤكد أن الحكومة تحتاج إلى إعادة هيكلة لملفها الاقتصادى.
وأكد عبد العاطى، أن مؤتمر اليورومنى يعتبر من أبرز المحافل الاقتصادية إقليميًا وعالميًا ولا يوجد ما يبرر غياب رئيس الحكومة عنه، خاصة وأنه لم يكن فى أى زيارة خارج مصر، وكان متواجدًا داخل الدولة.

وعقدت فعاليات مؤتمر "يورومنى"، فى دورته الـ19، أمس الاثنين، وضم المؤتمر هذا العام نخبة من أهم المستثمرين والمسئولين فى مصر والعالم، لمناقشة المشكلات والتحديات الاقتصادية فى البلاد، وكذلك المنهج الاقتصادى الذى تتبعه مصر الآن، والسيناريوهات المتوقعة فى المستقبل.

وقال ريتشارد بانكس، المدير العام الإقليمى لمؤتمرات يورومنى "من المهم للغاية إقامة مؤتمر يورومنى فى مصر هذا العام بالتحديد، على الرغم من حالة عدم الاستقرار التى تعانى منها البلاد حاليًا، حيث يتيح المؤتمر مجددًا منصة مهمة وثرية للمناقشات الجادة والحيوية التى تتناول المستقبل الاقتصادى والمالى والاستثمارى لتلك الدولة المحورية فى المنطقة، إننا فى مؤتمرات يورومنى نلتزم ونهتم بشكل خاص بالنمو الاقتصادى فى مصر، أيًا كانت الأوضاع السياسية بها".
وأضاف "بانكس"، أن الأهداف الرئيسية لمؤتمر يورومنى مصر 2013، تتضمن الحاجة إلى حوار شامل وبنّاء، يتناول الأحوال الاقتصادية الفعلية فى مصر حاليًا، وتأثير حالة عدم الاستقرار على الاستثمارات المحلية والأجنبية.

ورغم هذه الأهمية الكبير للمؤتمر الاقتصادى، إلا أن رئيس الحكومة لم يحضره، مما تسبب فى استياء عام لدى المستثمرين، وتساءلوا عن حقيقية ومكان الأجندة الاقتصادية بين أولويات الحكومة؟

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

البوب ..........بلاوى

البوب ............ بلاوى؟؟؟ مش عارف ليه بافتكر البرادعى

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو السيد

الدكتور الببلاوي خبير اقتصادي عالمي

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد

السياحة و المرور ابتداءا من طريق المطار

عدد الردود 0

بواسطة:

دالببلاوى محترم وجاد والشعب يؤيده ونوابه ووزراؤه بالايام الحاسمة التى نعيشها

يريدون تنازلات المخلوع لعز وغيره وتنازل المعزول لحماس مصر للمستثمر الجاد يفيد وتستفيد البل

التعليق فوق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة