خالد صلاح

الصحف البريطانية: مصر أسوأ دول العالم العربى فى حقوق المرأة وجزر القمر فى المركز الأول.. تجنيد عشرات من شباب الأتراك للعمل مع جماعات القاعدة فى سوريا

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 01:43 م
الصحف البريطانية: مصر أسوأ دول العالم العربى فى حقوق المرأة وجزر القمر فى المركز الأول.. تجنيد عشرات من شباب الأتراك للعمل مع جماعات القاعدة فى سوريا
إعداد ريم عبد الحميد وإنجى مجدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الجارديان:
تجنيد عشرات من شباب الأتراك للعمل مع جماعات القاعدة فى سوريا

نشرت الصحيفة تقريرًا عن مخاوف آباء أتراك من ضياع أبنائهم بانتمائهم للجماعات التابعة لتنظيم القاعدة فى سوريا. وفى تقرير خاص للصحيفة من تركيا، قالت إن فاتح يلديز لم يتصور أبدًا أنه سيناشد أحد قادة القاعدة من أجل حياة نجليه. فبعد أسبوع من البحث عنهم وسط حطام الانفجارات فى شمال سوريا، توصل المسئول الحكومى التركى المتقاعد إلى غايته،. وأقسم الرجل بأنه لو كان لديه مسدس لأطلقه على هذا الرجل. والمشكلة أن هذا القائد وهو تركى أيضًا من منطقة ترابزون على ساحل البحر الأسود لم يستطع أن يفهم لماذا يريد الرجل أن يعود ولديه. حيث قال له إنهما موجودان من أجل الاستشهاد، وسأل والدهما: هل أنت كافر، فإنهما سيكافآن فى الجنة.

ويقول يالديز، إنه أحيط بعشرين من المقاتلين الإسلاميين المدربين، الذين وجهوا بنادقهم إليه، ولولا مرشده الذى كان معه لكان مقتولا.

ولم يرى يالديز ابنيه أو يتحدث معهما، وكلاهما فى أوائل العشرينيات. وهو واحد من عشرات الآباء فى جنوب شرق تركيا، الذين اختفى أبناؤهم عبر الحدود للانضمام للحملة الإسلامية ضد نظام الرئيس السورى بشار الأسد. ويعتقد أن المئات منهم تم تجنيده من قبل وحدات تابعة للقاعدة.

ووفقًا لتقارير إعلامية تركية، فإن شباب وفى بعض الأحيان شابات من تركيا قد غادروا البلاد من أجل القتال فى سوريا. وتقدر إحدى الصحف أن 500 تركى موجودون مع المعارضة المسلحة فى سوريا.

ويتهم بعض هؤلاء الشرطة والسلطات فى تركيا بغض النظر عن حملة تجنيد الجهاديين.

ونقلت الصحيفة عن أحد الأتراك قوله إنه بدأ يشعر بخوف على نجله، وبدأ يتصل به مرتين أو ثلاثة عند ذهابه وعودته من المدرسة، ويهاتفه عندما يخرج مع أصدقائه. فيريد أن يعرف بمن يلتقى وإلا فكيف يتأكد بأنه ليس مستهدفًا.


إندبندنت:
مصر أسوأ دول العالم العربى فى حقوق المرأة وجزر القمر فى المركز الأول

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، إن الاضطرابات السياسية التى شهدتها مصر جعلتها أسوأ مكان فى العالم العربى للمرأة، بحسب البحث الذى تنفرد الصحيفة بنشر نتائجه اليوم.

وأشارت الصحيفة إلى أن ازدياد التحرش الجنسى إلى جانب تراجع تمثيل المرأة فى البرلمان وزيادة الآراء الإسلامية المتشددة دفعت مصر إلى مؤخرة قائمة دول العالم العربى من حيث حقوق المرأة. وجاءت مصر فى المركز 22 بعد العراق والسعودية فى استطلاع أجرته شمل الدول العربية الاثنين وعشرين.

واحتلت جزر القمر التى تسيطر النساء فيها على 20% من المناصب الحكومية، وتحتفط فيها الزوجات بالأراضى أو المنازل بعد الطلاق، المركز الأول فى الاستطلاع الذى أجرته مؤسسة تومسون رويترز، وتلتها كل من عمان والكويت والأردن وقطر. وصنف أكثر من 300 خبير من الدول الواحد والعشرين الأعضاء فى جامعة الدول العربية وسوريا صنفوا البلاد وفقًا للقضايا المختلفة التى تؤثر فى المرأه بما فيها السياسية والحقوق الإنجابية والعنف ضد المرأة, واحتلت العراق مركز ثانى أسوأ دولة بعد مصر وتلتها السعودية ثم سوريا ثم اليمن.

وتمضى الصحيفة قائلة، إنه فى السياسة، أدت الثورات فى مصر إلى حالة من خيبة الأمل للنساء، حيث تراجع تمثل المرأة فى البرلمان من 12% إلى 2% فقط بعد إنهاء نظام الكوتة. وكان هناك أمل فى أن يؤدى الربيع العربى إلى تجديد الفرص أمام النساء، إلا أن الوضع تدهور بدلا من ذلك بالنسبة لكثيرين، حيث أدت الثورات على حالة من الصراع وعدم الاستقرار.

ونقلت الصحيفة عن منى الطحاوى الناشطة المصرية اعتقادها أن إرث نظام مبارك يحيى فى السجل السىيئ للبلاد فيما يتعلق بالمرأة، وأضافت: أطاحنا بمبارك من القصر الرئاسى لكنه لا يزال يتعين علينا أن نتخلص من مبارك الذى يحيى فى عقولنا وغرف نومنا.

ومضت الطحاوى قائلة "حسبما يشير هذا الاستطلاع فإن النساء فى حاجة إلى ثورة مزدوجة: واحدة ضد الحكام المستبدين الذين أفسدوا بلادنا والأخرى ضد الخليط السام من الثقافة والدين الذى أفسد حياتنا كنساء، على حد وصفها.

وأشارت الإندبندنت إلى أن ختان الإناث من الأمور الشائعة فى مصر، حين تعرضت له 2.27 مليون امرأة، وهو الرقم الأكبر فى دولة واحدة على مستوى العالم.

وتحدث التقرير عن انتشار ظاهرة الاعتداء الجنسى، وقالت إن مركز حقوق المرأة وصف زيادة معدلات التحرش والاغتصاب بأنه سرطان اجتماعى، ووصفت ديانا الطحاوى، الباحثة بمنظمة العفو الدولية فى شمال أفريقا، هذا الأمر قائلة إننا نتحدث عن نساء يحاطن بحشود من الرجال علانية ويتم خلع ملابسهن وملامستهن.. وفى بعض الحالات تتعرضن لاغتصاب.

من جانبها، أبدت جان كنينمونت، الباحثة فى شاتام هاوس، وهو مركز أبحاث بريطانى، تعجبها من أن تكون مصر أسوأ من السعودية فى حقوق المرأة إلا أنها تعتقد أن تغير التمثيل فى السياسية له دور مهم فى هذا الأمر. وتقول إن السعودية لديها أكثر القوانين التمييزية ضد المرأة إلا أن شيئًا واحدًا أصبح أسوأ فى مصر من السعودية وهو عدد النساء فى البرلمان.. ففى ظل حكم مبارك، استخدم نظام الكوتة، لكن تم إلغاؤها فى الانتخابات الماضية. لكن فى السعودية وبسب قرار من الملك السعودى، فإن هناك تحسنًا فى تمثيل المرأة نيابيًا بنسبة حوالى 20%. كما تحدثت أيضًا عن تحسن الوضع للمرأة الكويتية فى السنوات العشر الماضية بما جعلها ثالث أفضل دولة فى المنطقة.

واعتبرت الصحيفة، أن هذا التصنيف السيىء لمصر سيكون بمثابة ضربة أخرى لسمعة البلاد دوليًا قبيل ظهورها يوم الخميس أمام لجنة الأمم المتحدة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية الثقافية فى جنيف. وستكون هذه هى المرة الأولى التى تظهر فيها مصر أمام لجنة حقوقية أممية منذ ثورة يناير.


الديلى تليجراف
تعليقا على "رابعة" عبد الظاهر: القائمون على كرة القدم فى العالم صارمون حيال الإشارات السياسية..

قالت الصحيفة أن رفع لاعب الأهلى أحمد عبد الظاهر إشارة رابعة، بعد أن أحرز الهدف الثانى فى مباراه فريقه أمام فريق أورلاند الجنوب أفريقى، فى بطولة أفريقيا، تسببت فى صدع عميق بين لاعبى كرة القدم والمؤسسة السياسية.

وأضافت الصحيفة، أن العلامة التى يرفعها أنصار جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، كشفت عن استمرار الانقسام داخل مصر.

ويرى ريتشارد سبنسر مراسل التليجراف، أن الأمر كان يمكن أن يمر دون جدل، رغم التقاط كاميرات التلفزيون له، حتى أن وزير الرياضة طاهر أبو زيد، بدا غير راغب فى إفساد المزاج الوطنى والاحتفال بالفوز قائلا، إن "انتصار الأهلى أكبر من إشارة عبد الظاهر". ومع ذلك فسرعان ما غير الوزير رايه حيث تتجه الأحداث إلى توقيع عقوبة على اللاعب.

ويوضح أن القائمين على لعبة كرة القدم فى العالم يتخذون موقفًا صارمًا حيال أى تلميحات سياسية من قبل اللاعبين، خاصة خلال الأحداث الرياضية الكبرى حيث تتركز الكاميرات على الملعب. وقد أصدر أبو زيد بيان ينتقد فعله اللاعب ويطالب مسئولى النادى الأهلى بالتحقيق مع اللاعب واتخاذ الإجراءات المناسبة، كما عقد اتحاد الكرة جلسة طارئة للرد.

غير أن سبنسر يقول، إن هناك دلائل على على معارضة قوية داخل النادى للتحقيق مع اللاعب، لذا فإن تعليق عبد الظاهر وحرمانه من المشاركة فى بطولة كأس العالم للأندية الشهر المقبل فى المغرب، قد تكون حلا وسطا.

وتشير الصحيفة أن تخفيف القيود على جماعة الإخوان، خلال السنوات الأخيرة من عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك، أدت إلى وجود العديد من أنصار الجماعة البارزين فى الحياة العامة.


الفايننشيال تايمز
ذعر فى الخليج حيال التقارب بين واشنطن وطهران..

قالت الصحيفة، إن التقارب فى العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران يثير الذعر فى دول الخليج، مشيرة إلى أن قرار واشنطن بالتراجع عن شن عمل عسكرى ضد سوريا، الحليف الأقرب لإيران، غذى جنون الشك بشأن التحول بعيدًا عن الجانب العربى إلى الضفة الأخرى حيث الجانب الفارسى.

وتضيف أن معظم قادة الخليج التزموا الصمت، فى الأيام الأخيرة الماضية، مراقبين محاولة أعضاء مجلس الأمن الدائمين ومعهم ألمانيا، للتوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووى. لكن كتاب الأعمدة العرب أعربوا عن شك متزايد فى النوايا الإقليمية الأمريكية وسط تنامى الانقسامات السنية- الشيعية فى أنحاء الشرق الأوسط.

وقد نشرت صحيفة أخبار الخليج رسمًا كارتونيًا للرئيس الأمريكى باراك أوباما يستبدل زيه من غطاء الرأس العربى التقليدى بعمامة رجال الدين الشيعة فى إيران. وتلفت الصحيفة أن على الرغم من أن دول الخليج لا ترتبط بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل، فإنهم يتشاركون فى الرغبة نحو كبح القدرات العسكرية الإيرانية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مكاوى

ده على اساس النساء فى سوريا و العراق و اليمن و السودان و الصومال حالهم افضل من مصر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة