خالد صلاح

التراشق بالألفاظ فى البرامج الحوارية يؤثر على الصحة النفسية للمشاهد

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 02:06 م
التراشق بالألفاظ فى البرامج الحوارية يؤثر على الصحة النفسية للمشاهد الدكتور موسى نجيب موسى، المستشار الإقليمى لجامعة ستنافورد الأمريكية
كتب عبد الناصر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تعكس ظاهرة التراشق بالألفاظ فى البرامج الحوارية التليفزيونية ظاهرة مجتمعية غاية فى الخطورة، وهى غياب الحوار البناء والفعال ورفض الآخر، وسوء استخدام وسائل التعبير المنطقية والحجج والأدلة والبراهين على صحة موقف أو كلام كل متحدث، كل ذلك يؤثر على الصحة النفسية للمشاهد.

يقول الدكتور موسى نجيب موسى، المستشار الإقليمى لجامعة ستنافورد الأمريكية، إن هذه الظاهرة تؤثر على بنية السلوك العام داخل المجتمع، مما يضاعف من حجم المشكلة، موضحا أن التليفزيون من الأجهزة سريعة النقل للحدث ويدخل كل البيوت وقوى التأثير على المشاهد، وبالتالى يحدث خللاً مجتمعياً كبيراً فى السلوك العام وآداب الحوار التى حرصت عليها الأديان جميعا، كما يضاعف من حجم الظاهرة وتضخمها فى المجتمع.

و"تابع" موسى، كما تعكس ظاهرة التراشق بالألفاظ مدى الاهتزاز النفسى، وعدم الاتزان الانفعالى وعدم القدرة فى التحكم فى انفعال الغضب عند التعبير عن الرأى أو قبول الآخر، مما يخلق نماذج مشوهة من القدوة التى من المفترض أن يتبعها الأطفال والشباب فى حياتهم.

وأوضح "موسى" أن كل ذلك يؤثر على الصحة النفسية، سواء للأفراد المتعاركين أو المتراشقين أو على المشاهدين، مما يؤدى إلى خلق حالة من المزاج الجمعى السيئ والمود العام المضطرب.

وأكد أن التصدى لهذه الظاهرة يأتى من خلال التعود على آداب الحوار واحترام الآخر، وتعلم قبول رأى الآخرين حتى لو كان مخالفاً لرأينا، وتتم مقابلة الحجة بالحجة والبرهان بالبرهان والدليل بالدليل وليس بالتراشق والسب والقذف فى حق من يختلف معنا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة