خالد صلاح

أدنوك الإماراتية تخطط لبيع خام مربان دون التقيد بوجهات محددة مسبقا

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013 06:31 م
أدنوك الإماراتية تخطط لبيع خام مربان دون التقيد بوجهات محددة مسبقا أدنوك
سنغافورة (رويترز)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت مصادر تجارية اليوم الثلاثاء، إن شركة بترول أبوظبى الوطنية (أدنوك) تخطط لأول مرة لبيع إمدادات عام من خام مربان دون التقيد بوجهات محددة مسبقا لمجموعة من الشركات النفطية الغربية الكبرى فى 2014.

ويعد قرار بيع شحنات نفطية دون التقيد بوجهة محددة مسبقا نادرا بالنسبة لمنتجى الخام فى الشرق الأوسط، الذين يفضلون أن تكون لهم السيطرة الكاملة فيما يتعلق بالوجهات التى تذهب إليها الشحنات.

وتضمن تلك الخطوة أن يظل خام مربان متاحا للتجارة فى السوق الفورية وهو ما قد يساعد أدنوك على زيادة إيراداتها من خلال بيع شحنات بعلاوة سعرية.

وفى الوقت الحاضر تتلقى شركات إكسون موبيل ورويال داتش شل وتوتال وبى.بى حصصها من خام مربان الذى تنتجه أكبر الحقول البرية فى الإمارات من خلال امتيازات فى شركة أبوظبى للعمليات البترولية البرية (أدكو) وهى مشروع مشترك ينتهى فى أوائل يناير كانون الثانى القادم.

وقررت أدنوك بيع هذه الكميات من خلال عقود مدتها عام مع تلك الشركات النفطية الكبرى بينما ستحدد دولة الإمارات عضو منظمة أوبك العام القادم أسماء الشركات التى ستشاركها فى امتياز أدكو.

ويتيح نظام الامتيازات فى دولة الإمارات للشركات المنتجة للنفط والغاز الاستحواذ على حصة فى موارد الطاقة. وامتياز إدكو هو الأكبر فى الإمارات وينتج نحو 1.5 مليون برميل يوميا وسيرتفع الإنتاج إلى 1.6 مليون برميل يوميا العام القادم وإلى 1.8 مليون برميل يوميا فى 2019.

وقال تجار إن أدنوك قد تبيع شحنات دون التقيد بوجهات محددة لشركات النفط الكبرى بعلاوة سعرية 11 سنتا للبرميل فوق السعر الرسمى لبيع الخام فى عقود محددة المدة تبدأ من 11 يناير 2014.

ولم يتسن الحصول على تعليق فورى من أدنوك.

وتبيع أدنوك عادة خامها للمصافى الآسيوية بسعر مساو لسعر البيع الرسمى لوجهات محددة مسبقا. وتريد أن تضمن أن يظل خام مربان متاحا للتجارة الحرة فى السوق الفورية حتى تستطيع المصافى شراء تلك الشحنات لتلبية الطلب الإضافى كل شهر.

وقال مصدر قريب من أدنوك، "يتجه العملاء إلى المنافسين عندما يحتاجون كميات فورية".

وقال مشتر لخام مربان إن أدنوك ربما تكون تختبر السوق وربما تعود إلى النظام القديم حالما تختار شركاءها الجدد.

وقالت المصادر إن أدنوك تتيح أيضا لعملائها المرونة لتحميل خام مربان من جبل الظنة أو من موانئ الفجيرة فى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضافت المصادر أن التحميل من موانئ الفجيرة قد يخفض تكاليف النقل البحرى التى يتحملها المشترون نظرا لأن المسافة من جبل الظنة إلى آسيا تعد أطول إضافة إلى أن شركات الشحن تدفع علاوة مخاطر عندما تستخدم مسار مضيق هرمز البديل.

ونظرا لتهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز الحيوى أمام تجارة النفط العالمية فقد قامت الإمارات بتشغيل خط أنابيب نفطى طال انتظاره وتصل طاقته إلى 1.8 مليون برميل يوميا من أبوظبى إلى الفجيرة. وقد نقل الخط أول شحنة من الصادرات فى يوليو تموز.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة