خالد صلاح

بالفيديو.. موظفو المطابع الأميرية يعتصمون اعتراضاًَ على اتهامهم بتزوير بطاقات الانتخاب.. ويؤكدون: نطبع البطاقات منذ 40 عاماً منفردين ولم تحدث مخالفات.. والشرطة تسلمت البطاقات مختومة قبل الانتخابات

الخميس، 21 يونيو 2012 02:14 م
بالفيديو.. موظفو المطابع الأميرية يعتصمون اعتراضاًَ على اتهامهم بتزوير بطاقات الانتخاب.. ويؤكدون: نطبع البطاقات منذ 40 عاماً منفردين ولم تحدث مخالفات.. والشرطة تسلمت البطاقات مختومة قبل الانتخابات اعتصامات المطابع الأميرية
كتبت سماح لبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
استنكر موظفو المطابع الأميرية، فى وقفتهم الاحتجاجية، الاتهامات الموجهة إليهم، بتزوير بطاقات الانتخابات الرئاسية، معلنين أنها اتهامات غير صحيحة للعمال الشرفاء، وأن المطابع الأميرية تطبع الانتخابات منذ ما يقرب من 40 عاماً ولم يعلن عن أى تزوير بها كما يتردد.

وتظاهر جميع الموظفين، البالغ عددهم 4 آلاف عامل، منذ صباح اليوم، وقطعوا طريق شارع النيل بالكامل وحتى قسم إمبابة، كما تضامن معهم سعد حمدان رئيس الهيئة، إلا أنه استمر داخل مبنى الهيئة ومعه الإداريون للمطابع الأميرية، معلنين تنظيم اعتصام مفتوح لحين استرداد شرفهم المهنى وسمعتهم التى انتهكت من وسائل الإعلام، دون وجه حق.

وقال مصباح سيد محمد، رئيس أقسام التجليد بالمطابع الأميرية، لـ"اليوم السابع"، إن مطابع الأميرية تقوم بطبع بطاقات الانتخاب منفردة منذ 40 عاماً ولا تتدخل مطابع الشرطة معها، كما حدث فى الانتخابات الرئاسية هذه المرة، لافتاً إلى أن انتخابات مجلس الشعب تم طباعتها، ولم يحدث أى تزوير كما يتردد عن هيئة مطابع الأميرية.

وكشف سيد عن استلام الشرطة للبطاقات الانتخابية ومراجعتها ووضع الاختام عليها لمطابقة صحتها قبل إجراء الانتخابات الرئاسية بـ48 ساعة، ولم يتم الإعلان عن أى تزوير خلال تسليم البطاقات إلى أجهزة الأمن التى قامت بمراجعتها وعلى مسئوليتها الكاملة، مشيراً إلى أنه لولا أنها صحيحة لما كانت الشرطة لتضع عليها الأختام والعلامات المائية على كل بطاقة تم استلامها.

وأشار إلى أن هيئة المطابع الأميرية بها أمن داخلى وخارجى وأمن إدارى وآمن منشآت، كل هذه الرقابة من خلال أجهزة الشرطة أثناء عملية الطبع، كما أن طباعة بطاقات الانتخابات تتم بصورة جماعية من الموظفين على مدار 10 أيام متتالية لا يمكن أن يقوم موظف منفرد بعمل أى مخالفات فى أى من البطاقات الانتخابية.

كما استنكر الإساءة لعمال مطابع الأميرية من الدولة ووسائل الأعمال، مؤكداً أن العمال جميعهم لا يحتاجون إلى الرشاوى لكى يقوموا بتزوير البطاقات الانتخابية، خاصة أنهم استمروا الـ40 عاماً الماضية بمرتبات منخفضة، ارتفعت مع بداية العام الجارى إلى الأضعاف ليتقاضى كل منهم راتباً بقيمة 3 آلاف جنيه، قائلا، إن الأولى فى التزوير أثناء تولى هؤلاء الموظفين لرواتب منخفضة فى السنوات الماضية والذى لم يحدث على الإطلاق.

من جانبها، قالت موظفة تشغل مدير عام بالمطابع، رفضت ذكر اسمها، ومتحدثة إلى "اليوم السابع"، "إنه ليس ذنب الموظفين الشرفاء الذين بذلوا مجهودات كبيرة للسهر على هذه البطاقات على مدار 10 أيام دون الرجوع إلى منازلهم هو الإساءة إلى سمعتهم، لصالح ما يجرى من ألعاب سياسية فى البلاد.

كما أكدت استمرار اعتصامهم مع الموظفين بشكل مفتوح لحين إعلان الحقائق الذى قاموا بتزييفها ضدهم، وضد العمال الشرفاء.

وردد العمال فى هتافات رافعين لافتات، "دى مؤامرة دنيئة الأميرية بريئة"، و"يا بجاتو قول لعنان التزوير من اللجان".

التقى "اليوم السابع" مع إحدى الموظفات الذين تم إعلان أسمائهم كمتهمين، وكان ضمن موظفى الهيئة فى الاعتصام محمد فاروق الذى أكد أنه لم يتم القبض عليه، كما ذكرت وسائل الإعلام، هو وزملاؤه، مؤكدا أنه لا يستطيع تفهم ما يحدث فى النيابات، واختيار أسماء عشوائية لاستجوابهم فى النيابة، وأنهم غير مسئولين عما يحدث بعد استلام البطاقات الانتخابية للشرطة يوم الأربعاء 13 يونيو قبل موعد الانتخابات بـ48 ساعة، مغلفة وكيسة ومختومة قبل خروجها من مطابع الأميرية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد كوارشى

مطابع الطرف الثالث

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مخلص للبلد

عدتهم ولا هيشتروها

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

لكم الله يا اخوان مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

شريف برعي

سيد بلال يعود من جديد

عدد الردود 0

بواسطة:

عصام

الاخوان لايمثلون الا انفسهم الى3

عدد الردود 0

بواسطة:

atef

الاخوان لايؤمنون بالديمقراطية

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن الفيشاوي

تكتيك غبي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة