خالد صلاح

"زينب" الرواية التى خجل مؤلفها أن يضع اسمه عليها فصارت أشهر أعماله

الإثنين، 31 ديسمبر 2012 10:45 ص
"زينب" الرواية التى خجل مؤلفها أن يضع اسمه عليها فصارت أشهر أعماله غلاف الروايه
(رويترز)
إضافة تعليق
تسجل طبعة جديدة من رواية (زينب) التى يراها مؤرخو الأدب وكثير من الدارسين، العمل الأهم المؤسس للرواية قبل نحو 100 عام، أن ما ترفضه الأعراف والتقاليد فى عصر ربما يكون مصدرا للتباهى والفخر فى عصر آخر، وأن بعض المهن التى لا تحظى بتقدير يمكن أن تكون أكثر أهمية وإغراء فى عصر تال.

فالرواية التى صدرت عام 1914 ولم يجرؤ مؤلفها الدكتور محمد حسين هيكل (1888-1956) أن يضع اسمه عليها حملت آنذاك توقيع "بقلم مصرى فلاح" وكان مؤلفها محاميا يخشى أن تسىء إليه وإلى مهنته كتابة الرواية التى كانت فى تلك الفترة تعنى التسلية لا العمل الفنى الجاد.

ويسجل هيكل فى مقدمة الرواية أنه بعد نحو 15 عاما جرؤ على كتابة اسمه الصريح على غلافها، وأنه كان يخشى أن "تجنى صفة الكاتب القصصى على اسم المحامى" حيث كتب روايته بين سويسرا وباريس التى نال منها درجة الدكتوراه فى الاقتصاد السياسى عام 1912.

وصدرت طبعة جديدة من (زينب) هذا الأسبوع عن الدار المصرية اللبنانية بالقاهرة فى سلسلة (كلاسيكيات) التى تعيد طبع عيون الأدب والفكر العربى ومنها أعمال لابن المقفع وابن طفيل ومصطفى لطفى المنفلوطى وأحمد أمين.

وتصدر السلسلة بتحقيق جديد يضع الأعمال فى سياقها التاريخى ويوضح موقف مؤلفها من قضايا عصره والدور الذى أداه فى تطور الحقل المعرفى أو الإبداعى ومكانته بين أبناء جيله ومدى تأثير أعماله فى أجيال لاحقة.

وقال محمد رشاد، رئيس مجلس إدارة الدار المصرية اللبنانية فى بيان، إن الغرض من نشر السلسلة الجديدة "أننا لاحظنا أن الشباب خصوصا الذين يحاولون كتابة الأدب لغتهم ضعيفة برغم أن لديهم أفكارا جميلة ورؤى عصرية فحاولنا ربطهم بتراثهم القريب" حتى لا يظنوا التراث الغربى فى الأدب والفكر هو التراث الإنسانى الوحيد.

وصدرت رواية (زينب) بتقديم وتحقيق محمد فتحى أبو بكر، الذى قال فى المقدمة إن الرواية "أول محاولة قصصية بارعة فى أدبنا" إذ سبقتها محاولات روائية فى مصر والشام ولكنها لم تكن بالنضج الفنى الكافى إذا ما قورنت برواية هيكل.

ويضيف أن هيكل اشتغل بالمحاماة وألقى محاضرات فى الجامعة المصرية الأهلية التى تأسست عام 1908 حتى تولى عام 1922 رئاسة تحرير جريدة (السياسة) لسان حال حزب الأحرار الدستوريين وكان من أبرز كتابها عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين (1889-1973).

ويسجل أن هيكل فى كتاباته الفكرية رفض أن ينسب "تأخر المسلمين إلى دينهم" ونفى عن الإسلام "كل ما يوصم به من جمود ولذلك دعا دعوة حارة إلى النهوض بالمرأة المصرية المسلمة حتى تكون على قدم المساواة للمرأة الغربية."

ولهيكل الذى كتب فى السياسة والحياة الاجتماعية كتب أخرى منها (عشرة أيام فى السودان) و(السياسة المصرية والانقلاب الدستورى) بالاشتراك مع إبراهيم عبد القادر المازنى ومحمد عبد الله عنان، ونشر هذا الكتاب بعد أن صادر رئيس الوزراء إسماعيل صدقى صحيفة (السياسة) عام 1930 وله أيضا كتاب عنوانه (ثورة الأدب) وبه فصل عنوانه (الطغاة وحرية القلم) والذى "كأنه يرد على الحرب العلنية التى شنها صدقى على كتاب الصحف" كما قال أبو بكر فى المقدمة.

وتولى هيكل الوزارة فى الثلاثينيات وترأس مجلس الشيوخ فى الأربعينيات وأسهم فى مجال الكتابة التاريخية بعدة كتب هى (حياة محمد) و(فى منزل الوحى) و(الصديق أبو بكر) و(الفاروق عمر) و(عثمان بن عفان).

ولكن رواية (زينب) ظلت كأنها العمل الذى لم يكتب هيكل غيره على الرغم من عدم جرأته على وضع اسمه عليها "إلا فى سنة 1929... بعد أن أصبحت البيئة أكثر استعدادا نسبيا لتقبل مثل هذا العمل الجاد والاعتراف به" كما يقول المحقق.

ويسجل هيكل فى مقدمة الرواية أنه تردد فى إعادة طبعها "كما ترددت أول مرة" حتى طلب المخرج المصرى محمد كريم(1896-1972) تحويلها للسينما وهنا "لم يبق للتردد فى إعادة الطبع محل كما لم يبق سبب لمحو اسمى من الرواية بعد أن كتبت الصحف وعرف الناس جميعا أنها لى".

وكتب كريم سيناريو فيلم (زينب) الذى أنتج مرتين.. الأولى عام 1930 فى فيلم صامت بطولة بهيجة حافظ وسراج منير وزكى رستم والثانية عام 1952 فى فليم ناطق شارك فى كتابته الممثل عبد الوارث عسر الذى شارك أيضا فى التمثيل فيه مع يحيى شاهين وراقية إبراهيم وفريد شوقى.

وسجل كتاب (زينب الأديب هيكل على الشاشة المصرية) الذى صدر منذ سنوات فى القاهرة أن فيلم (زينب) الصامت "أول فيلم مصرى يقوم على قصة مصرية."
إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

جعضيض

سقيا" لتلك الايام

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة