أكرم القصاص

بالفيديو.. افتتاح"برلين التقنية" ثانى جامعة أجنبية فى مصر بـ"أوراسكوم"

الثلاثاء، 10 يناير 2012 09:07 م
بالفيديو.. افتتاح"برلين التقنية" ثانى جامعة أجنبية فى مصر بـ"أوراسكوم" جانب من المؤتمر
كتب محمد البديوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بشراكة من شركة أوراسكوم للفنادق والتنمية، أعلنت جامعة برلين التقنية بألمانيا عن افتتاح أول فرع دولى لها فى مصر فى الجونة، على أن تبدأ الدراسة بها فى قسم الدراسات العليا فى أكتوبر 2012، وذلك من خلال اتفاقية تعليمية مبرمة بين مصر وألمانيا.

وتعد هذه الجامعة، هى ثانى جامعة أجنبية يتم افتتاحها فى تاريخ مصر، بعد الجامعة الأمريكية التى افتتحت عام 1919، أما الجامعات الألمانية والفرنسية والبريطانية، فهى جامعات مصرية خاصة، وهى جامعة حكومية ألمانية غير هادفة للربح، يتم تمويلها من خلال شراكة بين جامعة برلين التقنية بألمانيا وشركة أوراسكوم للفنادق والتنمية، وتهدف للتوصل إلى حلول عملية لمعالجة التحديات الرئيسية للمنطقة، فى مجالات التطبيقات التكنولوجية للتنمية المستدامة.

وقال الدكتور يورج شتاينباخ، رئيس جامعة برلين التقنية، فى المؤتمر الصحفى الذى عقد ظهر اليوم: "المهندس سميح ساويرس أتاح لنا الفرصة لنساهم فى منظومة بناء مستقبل مصر بعد الثورة، التى تمثل لحظة فارقة فى تاريخ مصر الحديث".

وأوضح رئيس الجامعة بألمانية أن هذه "برلين التقنية" جامعة حكومية ألمانية يتم إنشاؤها فى مصر، وفقا للقواعد والقوانين الألمانية، وأن اختيار الطلاب والدراسة ستتم وفقا لها، ولن يتدخل أى شخص آخر نهائيا فى برامج هذه الجامعة.

وتمنح جامعة برلين التقنية- فرع الجونة درجة الماجستير فى العلوم فى أحد التخصصات التالية: هندسة الطاقة، والتنمية الحضرية، وهندسة المياه، ويضم كل تخصص 30 طالباً فى السنة، على مدى أربعة فصول ولمدة عامين حتى التخرج، كما يدرس أساتذة من جامعة برلين التقنية المواد باللغة الإنجليزية.


بينما قال سميح ساويرس "هذا اليوم من أسعد أيام حياتى، وفخور لأنى شاركت فى إنشاء هذه الجامعة، وسأساعد الناس على التعلم" كاشفا أنه تبرع بـ100 مليون جنيه، من أجل تجهيز وبناء المبانى فى الجونة مقابل إقناعها بالتدريس فى مصر، باعتبارها من أفضل الجامعات فى ألمانيا ومن مصاف الجامعات الكبرى عالميا، معتبرًا أن هذا التوقيت هو المناسب للاستثمار فى التعليم لتعزيز الازدهار الحقيقى وتأمين مستقبل أفضل للأجيال القادم.

ورفض "ساويرس" المقارنة بين الجامعة، والجامعات الخاصة، وقال "الجامعات الخاصة مشروعات استثمارية تجارية، يهدف أصحابها لتحقيق الربح والاستثمار فى التعليم، ولكن تم تجهيز كل هذه الإمكانات والمعامل فى الجونة لافتتاح فرع جامعة برلين الدولى، على أن تكون غير هادفة للربح، لأنها جامعة تابعة للحكومة الألمانية والقانون لا يصرح لها بالتربح من التعليم".


وأعلنت الجامعة التقنية ببرلين فى المؤتمر الصحفى الذى حضره الدكتور جلال الجميعى رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، ممثلا لوزارة التعليم العالى، عن توفيرها 5 منح مجانية سنويا فى كل تخصص، ليصل عدد المنح إلى 15 منحة، بينما أعلن المهندس سميح ساويرس عن خمس منح أخرى فى التخصصات الثلاثة، بالإضافة لإقناع عدد من الشركات بتقديم منح للطلاب، وتبلغ تكاليف الطالب الواحد فى الفصل الدراسى 5000 يورو.

وأوضح "ساويرس" أن الجامعة ستسعى للربط بين المجتمع والصناعة، واستغلال خبراتها فى هذا المجال فى ألمانيا، مضيفًا أنه سيتم عقد لقاءات مع الشركات المصرية ورجال الأعمال من أجل تحويل نتائج الأبحاث لمخرجات تخدم المجتمع، وشركات ومشروعات.

وبإمكان المهتمين الالتحاق ببرامج جامعة برلين التقنية - فرع الجونة، من خلال التقدم باستمارة التحاق تتضمن نسخة معتمدة من شهادة البكالوريوس فى العلوم أو الهندسة مع بيان مفصل بالدرجات فى جميع المواد، بالإضافة إلى وثيقة تؤكد الخبرة العملية لمدة عام بحد أدنى، وسيرة ذاتية مفصلة، موضح بها المؤهلات والخبرات والتدريبات العملية والشهادات الدراسية.

وتعد جامعة برلين التقنية - فرع الجونة معتمدة بشكل كامل من قبل هيئة التعليم العالى الألمانية.. وقد صممت مناهجها لتناسب شروط وثيقة بولونيا لعام 1999 والتى تم تعميمها على جميع إدارات التعليم العالى الأوروبية، وأنشئت على مساحة أرض كلية 32,746.92 متر مربع.






مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

من مصر

الله عليك يا حبيب والديك

عدد الردود 0

بواسطة:

======================

خمسه الاف شكر غير هادف للربح

عدد الردود 0

بواسطة:

مسلم

انسان محترم

اللهم اهديه للهدى

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى

انسان رائع فعلا

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد شبل

كيفية التقدم

عدد الردود 0

بواسطة:

Hany Mansour

هذا مثال للانسان الشريف الذى يحب وطنه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة