خالد صلاح

الشركات النووية ترفع ضمان المخاطر بعد سرقة "الضبعة"

الخميس، 26 مايو 2011 12:15 م
الشركات النووية ترفع ضمان المخاطر بعد سرقة "الضبعة" حسن يونس وزير الكهرباء
كتبت سارة علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشفت مصادر قريبة الصلة بمسئولى الشركات النووية العالمية التى ترغب فى المشاركة بمناقصة إنشاء مشروع المحطة النووية الأولى بالضبعة، عن رغبة الشركات المبدئية فى رفع ضمان المخاطر بعد ما تم الكشف عنه من سرقة محتويات موقع الضبعة والمبنى الإدارى أثناء الانفلات الأمنى الذى صاحب ثورة 25 يناير.

وأوضحت المصادر، أن شركات روسيا تروم الروسية والستوم الفرنسية وسى ان ا ن سى الصينية ووستنجهاوس الأمريكية وكيبكو الكورية بدأت تجرى مشاورات داخلية بين مسئوليها لرفع ضمان المخاطر، مشيرا إلى أن مسئولى الشركات جمعوا معلومات حول الأوضاع الأمنية فى مصر وقدرة البلاد على تأمين العمل بمشروع المفاعل.

فيما اعتبر مصدر رفيع المستوى بوزارة الكهرباء، حادث سرقة مفاعل الضبعة حدثا استثنائيا صاحب ظرفا تاريخيا مرت به البلاد مؤكدا أن القوات المسلحة تسلمت الموقع بالفعل وتتولى عملية تأمينه بالشكل الذى لا يسمح بوقوع حوادث مماثلة.

وكان اليوم السابع، قد نشر أمس تقديرات وزارة المالية لخسائر موقع الضبعة والتى قدرت ب15 مليون جنيه، بدأت وزارة الكهرباء فى التعاقد مع شركات متخصصة لتوريد معدات بديلة لها فى أسرع وقت.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة