خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

شفيق.. مع السلامة يا أبو "بلوفر" شيك

الخميس، 03 مارس 2011 12:45 م

إضافة تعليق


أيقن الدكتور أحمد شفيق أخيرا أن مصر 25 يناير تختلف تماما عن مصر مبارك..مصر 25 يناير إن أرادت فعلت، وإن قررت فلا راد لقرارها حتى ولو كان رئيسا للوزراء يرتدى بلوفرات ماركة وآخر شياكة أو مجلسا عسكريا يملك القوة والدبابات..

مصر 25 يناير أزالت تلك العصافير التى قام بدقها النظام السابق على القفا، ولم تعد تأكل وعودا وردية أو تتعاطى تصريحات مسكنة.. هى فقط إن أمنت بالشىء خرجت فى سبيله إلى ميدان التحرير.

فهم الدكتور أحمد شفيق هذا متأخرا بعض الشىء، أو ربما يكون قد فهم مبكرا ولكنه أراد المعافرة للبقاء حتى آخر نفس، ولكن نفس الشعب المصرى كان أقوى ورحل الرجل الذى لم يفهم هو ومن معه أن ماحدث فى ميدان التحرير من يوم 25 يناير وحتى 11 فبراير لحظة تنحى الرئيس السابق حسنى مبارك كان ثورة شعبية جادة وحقيقية وليست مجرد مظاهرة أو مشهد جماهيرى فى فيلم سينمائى من إنتاج السبكى.

لم يفهم الدكتور شفيق أن ماحدث فى ميدان التحرير ثورة شعبية تريد أن تغسل ثوب مصر من كل الرقع السوداء التى علقت به طوال 30 سنة ماضية لا أن تسير بالمكوى عليه ليبدو نظيفا أو مرتبا من أجل سنة أخرى أو سنتين إضافيتين.

لم يفهم الدكتور شفيق وهو معذور فى ذلك لأن عصر الرئيس مبارك أنسى المسئولين المعانى الحقيقية للتغيير أن ماحدث فى 25 يناير ثورة تغيير من هذا النوع الذى يقتلع الجذور ويمحو الأسماء ولا يكتفى ولا يشبع أبدا بتغييرها أو استبدالها، ولكن يبدو أن المجلس العسكرى لم يفهم الرسالة مثلما فهمها شفيق، بدليل أنه جاء باسم من نفس الحظيرة ليحل محل شفيق، هو الدكتور عصام شرف، وإن كان أمر توليه الوزارة فى وقت سابق لا يعيبه أو لا يكفى للتشكيك فيه، لكنه كان أيضا عضوا فى الحزب الوطنى، وهو الأمر الذى يكفى لأن نظل ندور فى الحلقة المفرغة حتى يفهم المجلس العسكرى أننا نريد تطهيرا وتغييرا وليس مجرد شطب أسماء وكتابة غيرها.

المعركة هنا لم تكن مع شخص الدكتور أحمد شفيق فهو رجل له كل التقدير والاحترام، لأنه وعلى الأقل امتلك شجاعة الموافقة على قيادة الدفة فى الوقت الذى قفزت فيه كل الفئران من فوق السفينة، الأمر هنا يتعدى اسم الدكتور شفيق ومقوماته وإمكانياته، ويرتبط بمفهوم الثورة ونجاحها فى أن تخلق نظامها الحديث وشخوصها الجديدة، وهذا أمر لا يمكن تحقيقه بالتغيير الذى كان يتم على طريقة الرئيس السابق حسنى مبارك بشكل مكرر ومحفوظ، مثل تغييرات الكابتن حسن شحاتة فى مباريات كأس الأمم، فلا تغيير إن طردنا "ألدو" وأتينا ب"شاهين" كما تقول الأغنية الشهيرة، فالثورة الحقيقية لا تعرف تغيير الأسماء والمصطلحات ولا تبحث عن تغيير الألوان والألفاظ ولكنها تنجح بتغيير الخطط والمفاهيم وتسعى لتغيير الجذور والعقول.

لم تقم ثورة 25 يناير لكى يصبح وزيرا فى عهد الرئيس السابق رئيسا لحكومة الثورة، أو لكى يتولى وجدى وزارة الداخلية وهو ابن الوزارة السابقة بفسادها ومفاهيمها، أو لكى يبقى أبو الغيط فى حقله الوزارى وهو أكثر الوزراء الذين طالما طالبنا برحيلهم ليس فقط لسوء أدائهم ولكن لأنهم كالطعام الماسخ مكانه فى الأكياس السوداء الشهيرة وليس فى البطون الجائعة.

رحيل الدكتور شفيق لم ولن يكون مجرد استقالة عادية لرئيس وزراء، ولكنه دليل آخر على نجاح هذه الثورة وقوة إرادتها، وفى نفس الوقت رسالة للجميع بأن ما نسعى خلفه هو التطهير وليس تغيير الأسماء.

أدى الدكتور شفيق ما عليه وأكثر خلال الأيام السابقة من خلال تكفله بتغيير بعض الأفكار بداية من فكرة استقالة رئيس الوزراء بمزاج الشعب المصرى بدلا من إقالته بمزاج الرئيس المصرى كما اعتدنا، ومرورا بأننا حصلنا وللمرة الأولى وحتى ولو لفترة قصيرة على رئيس ورزاء يتكلم دون أن يمسك بورقة رسمية ممتلئة بمصطلحات ضخمة ومؤشرات مضروبة لإثبات الجدية، وانتهاء بأننا وللمرة الأولى كان لدينا رئيس وزراء يعتذر ويجيب على الهواتف ويرتدى الكاجوال.

إذن هى خطوة تعلن عن بداية مرحلة جديدة فى تاريخ هذه الثورة، مرحلة تثبت قوتها وإرادتها، وتعلن بدء عملية التطهير الحقيقية من كل عوالق النظام القديم، وفى نفس الوقت تعلن بدء حالة تحدى حقيقية تستدعى تكاتف كل الأيادى من أجل انتشال البلد من الظروف الراهنة الصعبة على كافة المستويات الاقتصادية والأمنية والسياسية، وأنت تعلمون أن ذلك لن يحدث إلا بوجود وزارة تعبر عن الشعب المصرى كافة.. وزارة تحمل اسم الثورة، وليس اسم تسيير الأعمال..لأن التغيير الذى تطلبه الثورة يسير بسرعة الصاروخ وحكومات تسيير الأعمال كما السلحفاة تمشى على قدميها كنوع من تقضية الواجب وتمشية الحال.

كلمة أخيرة للمحترمين فقط:

إذا كنا قد طلبنا رحيل شفيق ورحل، وإذا كنا قد قمنا بالثورة من أجل العدالة والقانون والحرية، فالأولى بنا أن نحترم هذا القانون ونسعى لتطبيقه بحزم، لأن المشهد يصبح مقززا حينما تسير فى الشوارع لتجد السيارات تطير بفوضى فى اتجاهات عكسية، وتجد بعض الموظفين وقد أبقوا على أدراجهم وجيوبهم العلوية مفتوحة، وكثير من الشباب والرجال والنساء يتلذذون بكسر الحظر المفروض من الساعة الثانية عشر لمجرد النزهة أو الاستظراف.

لا تنجح تلك الثورة إلا إذا تغيرنا نحن كما غيرنا النظام، لن تنجح الثورة طالما الناس فى الشوراع مازالت تطارد رجال الشرطة بالشتائم والألفاظ والضرب، فليس كل ضابط حبيب العادلى مثلما أن كل موظف فى وزارة الزراعة ليس يوسف والى، أو كل موظف فى وزارة التعليم أحمد زكى بدر، أو كل موظف فى الإسكان أحمد المغربى، أو كل موظف فى الشهر العقارى هو الموظف الذى اعتاد أن يحصل منك على رشوة.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة