خالد صلاح

الضباط الأحرار بسوريا: لدينا معلومات تشير إلى إعدام حسين هرموش

الأحد، 30 أكتوبر 2011 12:45 م
الضباط الأحرار بسوريا: لدينا معلومات تشير إلى إعدام حسين هرموش المقدم حسين هرموش
كتب محمد طنطاوى
إضافة تعليق
أكد الناطق باسم لواء الضباط الأحرار فى سوريا الملازم أول بسيم الخالد أن الحركة حصلت على معلومات تفيد بأن السلطات السورية قامت منذ عدة أيام بتنفيذ حكم الإعدام الميدانى بحق مؤسس لواء الضباط الأحرار، وأول الضباط الذين انشقوا عن الجيش العربى السورى المقدم حسين هرموش.

وناشدت حركة الضباط الأحرار فى بيان لها حصل "اليوم السابع" على نسخة منه، المجتمع الدولى، والمنظمات الدولية والعربية والإنسانية التدخل لدى السلطات السورية للكشف عن مصير هرموش.

وقال "الخالد إنه تردد منذ أيام أن السلطات السورية قامت بتنفيذ حكم الإعدام بحق المقدم حسين هرموش، صبيحة يوم 23-10-2011، بمطار المزة العسكرى بحضور شقيق الرئيس السورى وقائد الفرقة الرابعة ماهر الأسد، وعدد من كبار الضباط السوريين.

وأضاف الخالد، أن مصادر أكدت للحركة أنه قد جرى التمثيل بجثة هرموش، بطريقة وحشية وبربرية، مشيراً إلى أنهم فى الحركة لا يعلمون إذا ما كان تم تذويب جثته أو تقطيعها للخلاص منه.

وكان المقدم حسن هرموش قد لجأ إلى تركيا، بعد انشقاقه عن الجيش العربى السورى وتأسيسه حركة الضباط الأحرار، إلى أنه وفى عملية غير عادية ظهر فجأة على التليفزيون السورى ليقول إنه تعرض لخدعة كبيرة من جانب المعارضة السورية التى وعدته بدعمه قبل تخليها عنه.

وفى هذا السياق اتهمت "غفران حجازى" زوجة المقدم حسين هرموش السلطات التركية بتسليم زوجها إلى السلطات السورية، وقالت "أعتقد أنهم ألقوا القبض عليه كجزء من اتفاق بين البلدين،" غير أن الحكومة التركية نفت مرارا هذه الاتهامات.


إضافة تعليق




التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

فواز الحواس

نظام صهيوني

عدد الردود 0

بواسطة:

العالم العربى

تحيا الى ضباط الاحرار

عدد الردود 0

بواسطة:

أمير من مصر

أنتم العملاء

عدد الردود 0

بواسطة:

منال

حرااااااااااااااام اللى بيحصل

عدد الردود 0

بواسطة:

فواز الحواس

الى صاحب التعلق 3

عدد الردود 0

بواسطة:

المهندس مجد احمد العلي

زمن الاعلام الاسود

عدد الردود 0

بواسطة:

الملازم أول بسيم الخالد الناطق الرسمي لحركة الضباط الأحرار

ليس تأكيد .....

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة