خالد صلاح

برنامج لاستقبال زكاة الفطر بالتعاون مع بنك الطعام المصرى..

دراسة: 5.3 مليون أسرة مصرية تصارع الفقر

الجمعة، 27 أغسطس 2010 09:33 ص
دراسة: 5.3 مليون أسرة مصرية تصارع الفقر 40% من الشعب المصرى يعيشون تحت خط الفقر
كتبت نجلاء كمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعد المصرف المتحد بالتعاون مع بنك الطعام المصرى برنامجاً عاماً لتنظيم برنامج زكاة الفطر، والواجبة على كل مسلم وتوجيه أموالها لصالح إطعام أكبر عدد من الفقراء بجميع أنحاء مصر خلال شهر رمضان المعظم، وذلك بحد أدنى 5 جنيهات للفرد، وتزيد بحسب عدد أفراد الأسرة.

وأكدت الدراسة التى أعدها المصرف أن 40% من الشعب المصرى يعيشون تحت خط الفقر، طبقاً لمنظمة الصحة العالمية، وأن هناك 5.3 مليون أسرة مصرية تصارع الفقر الشديد.

ولذلك برزت أهمية وضع إطار عام لتنظيم توجيه هذه الأموال لصالح إطعام أكبر عدد من الفقراء والمحتاجين خلال شهر رمضان المعظم.

وتقوم فكرة برنامج زكاة الفطر بإيداع قيمة زكاة الفطر، والمقررة بفتوى من الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية بحد أدنى 5 جنيهات للفرد عن نفسه، أو من يعول فى أى من فروع المصرف المتحد الـ43، والتى تغطى جميع محافظات الجمهورية فى حساب خاص لصالح بنك الطعام المصرى يوجه أمواله لصالح أكبر عدد من المحتاجين قبل عيد الفطر المبارك.

وأكد محمد عشماوى رئيس المصرف المتحد أن فكرة تنظيم العمل التطوعى من خلال مؤسسات متخصصة أصبح ضرورة حتمية، فطبيعة الشعب المصرى تتسم بالعطاء وهو شعب مغرم بكافة أوجه أعمال الخير، ولكن لابد من عملية تنظيم هذا العمل الخيرى حتى نضمن استفادة أكبر عدد من المحتاجين الفعليين سواء المحيطين بنا أو بمختلف أنحاء مصر.

وقال عشماوى إن هناك مناطق وقرى على خريطة مصر لا تصل إليها يد العمل الخيرى على الإطلاق، على الرغم من احتياجها الشديد له لذلك، فمساندتهم ضرورة واجبة من خلال مؤسسات متخصصة لديها كتيبة توجه لصالح البحث والتنقيب لتحديد الأماكن والأعداد والاحتياجات الفعلية لهذه الشريحة، وبذل المحاولات لتلبية هذه الاحتياجات.

وحول دخول المصارف والبنوك فى منظومة التضامن والمشاركة الاجتماعية، أشار محمد عشماوى أن مؤسسات المجتمع الاقتصادية لا تختلف كثيرا عن باقى مؤسسات المجتمع المدنى، فهذه المؤسسات جزء من نسيج المجتمع ولابد أن تتفاعل بدور إيجابى فى خدمة المجتمع ككل.

وأشار إلى أن المصرف المتحد يساهم فى العمل الاجتماعى المنظم منذ أكتوبر 2006، أى بعد ثلاثة أشهر فقط من إنشاء المصرف المتحد من خلال إدارة متخصصة فى العمل الاجتماعى تحت اسم "إيثار" إيمانا بأهمية دعم المنظومة الاجتماعية، خاصة وأن 70% من فروع المصرف المتحد تقع فى محافظات مصر المختلفة سواء وجه بحرى أو قبلى.

ويقول معز شهدى رئيس بنك الطعام المصرى إن البنك بدأ نشاطه فى العمل التطوعى الخيرى الموجه لمكافحة الجوع منذ خمس سنوات من خلال مجموعة من البرامج المخصصة لخدمة عدد كبير من الفقراء والمحتاجين فى مختلف أنحاء مصر، منها برنامج قرية خالية من الجوع، برنامج عهد الخير، برنامج صك الفدو وصك الأضحية بالتعاون مع المصرف المتحد، برنامج إفطار صائم وبرنامج زكاة الفطر.

وأشار معز شهدى إلى أنه على مدار الخمس سنوات الماضية، استطاع بنك الطعام المصرى أن يعطى نموذجاً عالمياً للعمل التطوعى، فالأعداد والمؤشرات تشير إلى ارتفاع جموع المستفيدين من برامج الإطعام المتخصصة التى يقدمها البنك.

ففى عام 2006 استطاع بنك الطعام توفير الغذاء لـ 10 آلاف أسرة شهريا تضاعف العدد فى عام 2007 إلى 25 ألف أسرة شهرياً، زاد العدد إلى 90 ألف أسرة شهريا فى عام 2008، وفى عام 2008 استطاع بنك الطعام المصرى أن يطعم 100 ألف أسرة شهرياً.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة