خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

أموال الله

الإثنين، 12 يوليه 2010 12:09 م

إضافة تعليق
سامحنا يا الله.. لم نكن نتصور ونحن نرى أيدى الفاسدين وهى تتحسس جيوبنا وتخرج بما فيها إلى حسابات بنوكهم السرية، أنها قد تجرؤ وتمتد للبحث عن نسخة مفتاح مزورة لخزائن سمائك، لم نكن نتصور أنها حينما كانت تعبث بالأختام والتوقيعات وتسحب منا أراضينا دون أن يقوى سيف القانون على ردع جبروت سلطتها ونفوذها، أنها قد تتلاعب تحت ظل سمائك لتحصل على ممتلكات ومنافع وهبتها إلى فقراء أرضك ومرضاها، لم يكن أحد منا يحلم فى أسوأ كوابيسه أن الأيدى التى سرقت واختلست من أموالنا قد تقوى على أن تعبث بأموال ومنافع نقشنا عليها شعار "هى لله".

سامحنا يا الله، فلم يكن خاطر أحد منا على استعداد لتلقى صورة من تلك التى يظهر بها أولئك المتأنقون ويده تمتد خلسة إلى صندوق مكتوب عليه بالبنط العريض "صدقة جارية" وتخرج منتفخة بينما الصندوق يئن خاويا، لم نكن على علم أن الأرض أصبح عليها من تمتد يده ليسرق حنفية ماء أعلاها يافطة كتب عليها "سبيل لله".

سامحنا يا الله، لأن سذاجتنا جعلتنا على يقين من أن للفساد حدودا، سامحنا لأننا تركناهم يفسدون فى الأرض يسرقون ويزورون ويأكلون أموال اليتامى حتى أصابنا الضعف وتآكلت سيوفنا فلم نعد نقوى على حماية أموالك التى وهبتها للفقراء وذوى الحاجة وهو يتصارعون عليها.

لا سقف للفساد، حتى تلك الأسقف التى تحمل شعار السماء لم يخجل الفاسدون من خوض معارك أسفلها على أموال لم تكن أبدا لهم، على أموال تخيل أصحابها أن وهبها لله خير ضامن لها من النفس الأمارة بالسرقة والاختلاس والتبديد والإهدار.

الفساد هناك.. أسفل القبب السماوية والأسقف التى تتبع الرسائل الإلهية أشرس وأقبح مليون مرة من فساد الحكومة، لأنه يتم من أسفل عمامة أزهرية، أو لحية وهابية، أو صليب مقدس، أو شهادة نسب لآل بيت الرسول، أو وزارة أنشئوها لحماية كل ما تم إيقافه ووهبته لله.

هناك.. فى الأزهر الشريف جامعا وجامعة، وفى وزارة الأوقاف، والكنيسة، ونقابة الأشراف، والطرق الصوفية، والجمعيات الشرعية، والجمعيات الخيرية.. أموال خرجت من جيوب أصحابها لله، فامتدت إليها أيادٍ خبيثة وحولتها إلى جيوب وحسابات بنكية أكثر خبثا.

ألم تسأل نفسك يوما: لماذا تعيش هذه الأماكن المذكورة فى مشاكل دائمة؟، لماذا تتقاذفها الأزمات؟، لماذا لا يسلم مكان واحد منها من الشبهات والشائعات مع أنها أماكن رباينة الهدف والمقصد والوظيفة؟، ألم تسأل نفسك على أى شىء يتصارع العاملون بها رؤساء ومرءوسين رغم أنهم يركزون كثيرا على جملة اعتراضية اسمها "نحن نعمل لله أولا"؟ ألم تسأل نفسك يا عزيزى لماذا تتكدس قضايا الاختلاس والسرقة فى المحاكم باسم هذه الأماكن؟ ألم يثر انتباهك هذا الكم من أوراق الجهاز المركزى للمحاسبات الذى يتحدث عن أموال مهدرة هنا وهناك؟ ألا يدهشك ذلك الصراع الفقهى على أموال المتبرعين من يأتى بحديث ليجعلها حلالاً للأيتام، وآخر يأتى بحديث ليجعلها واجبة للمرضى، وثالث يأتى برأى فقهى يجعلها أوجب لذوى الاحتياجات الخاصة، وآخرون يصنعون إعلانات دامية ليجعلونها أكثر وجوبية لأطفال الشوارع فى صراع على صدقة جارية غالبا ما ينتهى الحال بها إلى جيوب أخرى غير محتاجة تماما؟! ألا تقرأ الصحف وما بها من اتهامات متبادلة بين العاملين فى هذه الأماكن وكلها اتهامات تتعلق بالمال؟.. إنه صراع من نوع مختلف على مال ذى طبيعة مختلفة، مال تخيل الفاسدون أنه سايب، لأنه لا صاحب له على الأرض يحميه بعقود أو بخزائن حديدية أو بسلطة قانون، أو بأجساد فارعة لبودى جاردات لا يفهمون سوى لغة الضرب، غافلين عن أن المال فى النهاية هو مال الله.. وما لله لا يضيع أبدًا ولو بعد حين.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة