خالد صلاح

زينب عبداللاه

تفاصيل لقاء الرئيس و"المواطن مصرى صابر"

الإثنين، 18 أكتوبر 2010 07:15 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لقاء سرى لم تعلن عنه الصحف ووسائل الإعلام، ولا يعلم أحد تفاصيله سوى المواطن "مصرى صابر" الموظف بشركة المطاحن، الذى التقى بالسيد الرئيس محمد حسنى مبارك، عم مصرى كتب تفاصيل هذا اللقاء، الذى ظل يحلم به لسنوات طويلة لذلك نفسح له المجال لننقلها على لسانه كما كتبها.

"مش مصدق نفسى لحد دلوقت، معقولة أنا فعلا قابلت الرئيس واتكلمت معاه ولا ده كان حلم ؟ - أيوه قصدى رئيس الجمهورية الرئيس مبارك - هاحكى لكم الحكاية من الأول، مش من الأول أوى بس من ساعة ما أكلتنى الغيرة وحسيت بالقهرة لما سمعت إن سيادة الرئيس قابل الفنانين وقعد معاهم حوالى ثلاث ساعات يكلمهم ويسمع منهم مشاكلهم واقتراحاتهم لتطوير أحوال الفن والفنانين، أول ما عرفت الخبر ده أخدت على خاطرى وقلت لنفسى" طيب ناس زى دول هتكون عندهم مشاكل، ده أجر الواحد فيهم فى فيلم ولا مسلسل يساوى مرتبى أنا وكل الموظفين والعمال اللى معايا فى الشركة ييجى مرتين تلاتة، ما هو أنا مرتبى بالحوافز والبدلات مايوصلش 500 جنيه، وثمن أقل بدلة أو فستان بيلبسوه أكتر من مرتبى لمدة سنتين تلاتة أو اكتر.. اللهم لا حسد، بس يعنى ساعتها سألت نفسى مين فينا أولى انه يقعد قدام الرئيس ويشكى له همه، المهم إنى قبل ما أخرج من الحالة دى جاتنى الصدمة التانية تانى يوم لما سمعت إن سيادة الريس قابل المثقفين وقعد معاهم أكتر من اربع ساعات كلمهم عن دورهم فى المجتمع وأهمية تكريمهم، أكلتنى الغيرة وبقيت مش طايق نفسى وقلت "معقولة ممكن ييجى دورى والرئيس يقابلنى وأقعد معاه وأقوله على اللى بيحصل لى انا وأمثالى، إمتى صوتى يوصل والرئيس يسمعنى من غير ما يمنعنى حد ومن غير حواجز، وعلشان أصبر نفسى قلت يمكن رجال الأمن والناس اللى فى قصر الرياسة بينقوا الناس اللى بتعرف تتكلم ومظهرهم كويس علشان يقابلوا الريس ويتكلموا معاه، من غلبى وغيظى رحت فى النوم وفجأة لقيت مراتى أم محمد جاية تصحينى بسرعة "قوم يامصرى حلمك اتحقق وهتقابل الريس" جريت على الباب لقيت ناس أخر وجاهة بيقولوا ان الريس قرر يقابل مجموعة من المواطنين وأنا واحد منهم وطلبوا منى انى ألبس بسرعة وأروح معاهم، كان قلبى هيقف من الفرحة وجريت على الدولاب أدور على حاجة تليق انى أقابل بيها الريس، بينى وبينكم مكانش فيه غير القميصين الحيلة اللى بالبس فيهم من عشر سنين اتلخبطت لكن قلت لنفسى الريس ابن بلد وبسيط وأكيد عارف ظروفنا ومش هيفرق معاه مظهرى ولا قميصى القديم، مشيت معاهم وطول الطريق بافكر هاقول ايه للريس لحد مادخلت قصر الرئاسة وقعدت فى الصالون اللى قعد عليه قبلى المثقفين والفنانين حسيت بالفخر وقلت كلنا أمام الريس سواء محدش أحسن من حد، وجت اللحظة المنتظرة ولأول مرة أشوف الريس وجها لوجه جسمى كله ارتعش من الفرحة والرهبة بس ابتسامة الريس ووجهه البشوش خلانى أتجرأ وأجرى عليه وأخده بالحضن، دموعى نزلت غصب عنى وقلت له "كنت عارف ياريس انك مش هتنسانى وهتقابلنى وتسمعنى" وبكل حنان طبطب الريس على كتفى وقال لى "قول يامصرى اتكلم بصراحة ومن غير خوف أنا عاوز اسمعك" قلت "أنا يا ريس مواطن بسيط بحبك والله العظيم بحبك و باحلم من زمان انى أقابلك وعارف ان وجودك أمان لينا ولمصر ومن غيرك ربنا وحده اللى يعلم ايه اللى هيحصل، ربنا يطول لنا فى عمرك، وعلشان كدة من قلبى هانتخبك حتى لو فيه 100 مرشح، ده احنا ياريس عشرة عمر طويلة والعشرة ما تهونش الا على ابن الحرام، ورغم ان فيه ناس كتير بتنسى العشرة وبتتكلم عن التغيير، ورغم الظروف الصعبة والضنك اللى عايشين فيه عمرى مافكرت انى أنتخب غيرك بس ياريس الأحوال بقت صعبة قوى والعيشة بقت مرار ورغم كدة انا عمرى ماطلعت فى مظاهرة ولا خالفت أمر للحكومة حتى لو على رقبتى ورقاب عيالى، يغيروا القوانين ولا يخلوها، قانون طوارئ ولا إرهاب أقول وأنا مالى أنا ماشى جنب الحيط وعمرى ماهادخل قسم شرطة لو على رقبتى من اللى بيحصل فى أقسام الشرطة ولو ليا حق عمرى ماهاروح محكمة اشتكى لأنى هاستنى سنين طويلة وأصرف على المحامين، والعدل البطىء أقسى من الظلم، والطيب أحسن، يزودوا فواتير المياه والكهربا ويحصلوا فلوس الزبالة مع الكهربا أدفع وأنا قافل بقى و أشيل كيس الزبالة كل يوم وأرميه وأقول معلهش يمكن الحكومة بتعمل مشاريع بالفلوس اللى بتلمها، روحى تطلع وانا باطلع قرار العلاج لأمى المريضة بالسكر والضغط والكبد والمرارة وفى الأخر أخد ربع العلاج أقول ياواد خللى عندك دم هى الحكومة هتكفى علاج لمين ولا مين مش كفاية احنا جبنا المرض للسادة الوزراء اللى بيخدمونا و مش لاقيين لهم طب ولا دوا فى مصر وعلشان كدة بيسافروا يتعالجوا برة أتخنق وتطلع روحى فى المواصلات والزحمة وطوابير العيش والأنابيب كل يوم أقول ظروف بلدنا واحنا السبب فى الزحمة، ترتفع أسعار اللحمة والفراخ أقول وماله ربنا يخلى الفول والعدس والبصارة و البطن مدارية، أشوف الكبار بياخدوا أراضى الدولة ويبنوا مدن وقرى سياحية وأنا مش عارف أخد شقة من شقق الاسكان بدل الأوضة والصالة اللى عايش فيها أنا ومراتى وولادى وأمى أقول معلهش ده ربنا قال "ورفعنا بعضكم فوق بعض درجات".

كل ده ياريس وأنا صابر ومستحمل لكن مش قادر أكتر من كدة ، يمكن يكون المثقفين قالو لسعادتك ان الأسعار ارتفعت وكيلو الطماطم بقى ب15 جنيه لكن هما مش هيتحرقوا بنار الأسعار زينا ، والله ياريس روحى بتطلع واتذل للبياع علشان يرضى يبيع لى ربع كيلو طماطم نعمل بيه شوية مسقعة ولا نشممهم للمكرونة علشان نعرف نبلعها، الفول والعدس اللى كانوا دايما فى عز الفقر أصدقاء الفقراء دلوقت كيلو العدس 12 جنيه والفول 7 جنيه وبعد ما كنا بنقول ماحدش بيبات من غير عشا بقى فيه ناس كتير مش لاقية غدا ولا عشا.

أنا ياريس حاسس انى تعبان قوى وعينى مكسورة قدام عيالى شارب المر وحارم نفسى من كل حاجة علشان أعلمهم، أمل خريجة كلية أداب ومحمد ثالثة ثانوى صناعى ورباب ثالثة اعدادى، كنت فاكر ان أمل لما هتتخرج هتشتغل وتخفف الحمل عنى شوية لكن مفيش شغلانة كويسة غير بالواسطة وأنا راجل غلبان، البنت اشتغلت فترة مشرفة فى حضانة وشوية بياعة فى محل من الصبح لحد الساعة 11باليل ب 300 جنيه فى الشهر وفى الأخر استغنوا عنها وقعدت فى البيت، لكن ياريس اللى كاسر نفسى انى مش قادر ارفع عينى فى عينها مش قادر أجهزها وهيفوتها قطار الجواز اتخطبت مرة والخطوبة اتفسخت لأنى مش قادر أكمل الجهاز ودى المرة التانية ومفروض انها تتجوز بعد شهرين، كل مرة أحاول تأخير ميعاد الجواز لأنى بالعافية وبالقسط قدرت أشترى الثلاجة والبوتجاز ومش قادر أكمل.

أنا ياريس باحفر فى الصخر ومش بارتاح أرجع من شغلى فى الشركة أشيل شنطتى الخشب اللى فيها أدوات النجارة ألف بيها أصلح كنبة ولا كرسى أو دولاب و
أقول نواية تسند الزير لكن وسطى اتقطم وحيلى اتهد، المرتب يادوب على الأكل اللى بقى نار وكلنا بنقوم نص أوربع بطن وباقضى باقى الشهر بالسلف خصوصا لما الأدوية بتاعة أمى بتخلص ولازم اشتريها والا بتدخل فى غيبوبة سكر وضغطها يرتفع وأتبهدل أنا وهى لحد مانلاقى سرير فى مستشفى حكومى وتتمنى الموت قبل ما تدخلها من اللى بتشوفه فيها.

مش عارف أعيش ياريس محمد ابنى سقط ثلاث سنين فى ثانوى عام لأنى مش قادر أوفر ثمن الدروس الخصوصية والكتب الخارجية أصل المدارس دلوقت مش بتعلم زى زمان وطلبة ثانوى بالذات اللى بيروح فيهم المدرسة يبقى بيضيع وقته والكل عارف مفيش نجاح فى الثانوية العامة من غير دروس وفى الأخر حول مسار لثانوى صناعى، أما رباب الصغيرة بتقطع قلبى لما تقوللى "يابابا لبس المدرسة اتقطع وداب وكل يوم أخيط حتة فى القميص وحتة فى الجيبة وباتكسف لما تتقطع قدام أصحابى " أصلى ياريس مااقدرتش اشترى لها لبس لما دخلت اعدادى وأخدت لبس بنت خالتها القديم ، كتير بتبكى وتقول "انا مش باطلب لبس خروج أتعايق بيه انا حتى مش فاكرة أخر حاجة جديدة اشترتها امتى"

طيب ياريس أنا هاكفى ايه ولا ايه مرة قلت لمراتى لما حصلت حادثة العبارة وراح فيها واحد من قرايبى "ياريت كنت واحد من الضحايا دول اهوة كنتوا صرفتوا مبلغ تعويض وعيشتوا كويس من بعدى وكل مشاكلكم اتحلت لكن رجعت أستغفر ربنا وأقول أنا راجل مؤمن ومش هاعمل زى كتير من المطحونين اللى مقدروش يستحملوا الجوع والفقر وانتحروا وربنا كبير وأكيد هلاقى مخرج والحمد لله ربنا استجاب دعائى وصوتى وصل لك ياريس وأكيد مش هيرضيك اللى احنا فيه.

سامحنى ياريس طولت عليك وصدعت دماغ سيادتك بهمومى لكن احنا مالناش غيرك."

ينظر عم مصرى إلى السيد الرئيس وينتظر رده بعد أن فضفض بكل ما فى صدره وقبل أن يأتيه الرد يسمع صوت زوجته أم محمد تناديه "قوم يا مصرى انت اتأخرت على الشغل" يفتح عينيه ويسأل نفسه "أنا قابلت الريس ولا ده كان حلم؟!"

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة