خالد صلاح
}

"ملاحظات نحو تعريف الثقافة" لـ "ت.س.إليوت"

الأحد، 09 أغسطس 2009 09:20 ص
"ملاحظات نحو تعريف الثقافة" لـ "ت.س.إليوت" غلاف "ملاحظات نحو تعريف الثقافة" ترجمة وتقديم دكتور شكرى محمد عياد
كتب بلال رمضان
إضافة تعليق
أصدرت الهيئة العامة المصرية للكتاب ضمن سلسلة الفكر طبعة جديدة من كتاب "ملاحظات نحو تعريف الثقافة" للناقد والشاعر الإنجليزى "ت.س.إليوت" ترجمة وتقديم دكتور شكرى محمد عياد.

يوضح لنا دكتور "شكرى" وجهة نظر إليوت فى اتخاذه هذا العنوان "ملاحظات نحو تعريف الثقافة" عندما يطرح سؤالهُ: هل هناك شروط ثابتة إذا اختلفت، فليس لنا أن نتوقع قيام ثقافة راقية؟ إن "ت. س. إليوت" لا يعدنا بنظرية حول مفهوم الثقافة، أو القوى الثقافية، والعوامل الثقافية، ولكنه يكشف لنا عن أسباب نمو الثقافة وتدهورها، فشروط قيام شىءٍ ما لا تستتبع بالضرورة قيام هذا الشىء، ويشير المترجم إلى أن اختيار "إليوت" للكلمة الأولى فى هذا العنوان أنها تدل على جملة أشياء:
الأولى: أن الثقافة فى نظره ليست نتاجًا حتميًا لقوى أو عوامل.
الثانية: أنه لا يحاول أن يقدم حلولاً لمشكلات ثقافية قائمة فعلاً، بل يحاول أن يرسم صورة للثقافة الراقية كما يتصورها.
الثالثة: على أنه يقصد إلى نقد أفكار معينة عن الثقافة، لا تلتئم مع هذه الصورة، أو لا تراعى تلك الشروط.

يستطيع القارئ أن يتبين ثلاث أفكار رئيسية عن الثقافة، ولها قيمتها الموضوعية، فأولى هذه الأفكار فكرة الوحدة والتعدد فى الأنماط الثقافية، فهناك ثقافة إنسانية تنظم البشر جميعاً، وفى الوقت نفسه ثقافة محلية تميز أهل قريةٍ ما عن أخرى مجاورة لها، والثانية فكرة الارتباط بين الثقافة والدين، ويقول "إليوت": إن ما حاولت التلويح به من نظرة إلى الثقافة والدين لجد عسير بحيث لا أحسبنى أدركهُ أنا نفسى إلا لمحًا، ولا أحسبنى واقفًا على جميع دلالاتهِ، وهى أيضاً نظرة تنطوى على خطر الوقوع فى الخطأ فى كل لحظة، لعدم التنبه إلى تغير فى المعنى الذى يكون لكلتا الكلمتين حين تقتربان على هذا النحو، بصيرورتهما إلى معنى قد يكون لإحداهما بمفردها.

أما الفكرة الثالثة هى أن الثقافة جانب كبير غير واعِ، وتتصل بهذه الفكرة فكرة توارث الثقافة، ولا شك أننا إذا وسعنا مفهوم الثقافة - كما يريد إليوت – بحيث تدل على "طريقة الحياة" لا بد أن نوسع مفهوم الثقافة، أن نفهم النشاط البشرى على أنه كلّ مترابط الأجزاء وهذا ما يفعلهُ الأنثربولوجيون.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة