خالد صلاح

"شديد وتمام" الذى أثار جدلا فى مهرجان سينما الأطفال

معتز عبد العال: النقاد لم يشاهدوا سوى 10 دقائق من الفيلم

الخميس، 12 مارس 2009 12:43 م
معتز عبد العال: النقاد لم يشاهدوا سوى 10 دقائق من الفيلم قال ان فيلم الكارتون الجيد يجب الا يحتوى على مشاهد عنف - تصوير إيمان شوكت
حاورته سارة نعمة الله
إضافة تعليق
أحدث فيلم الكارتون السعودى "شديد وتمام" الذى تم عرضه بالمسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، وذلك فى إطار فعاليات مهرجان القاهرة السينمائى الدولى للأطفال جدلا واسعا. الفيلم من تأليف وإخراج عبد العزيز العريفى، ويعتبر التجربة السعودية الأولى والتى تخوض بها مجال أفلام الرسوم المتحركة.

الفيلم يحكى قصة حيوانى "الضبع والجربوع" اللذين استوحاهما المخرج من واقع البيئة العربية، حيث إنها حيوانات أصبحت مهددة بالانقراض بالإضافة إلى كونها حيوانات غير معروفة لكثير من الأطفال العرب.

ونظراً لحالة الجدل التى أثارها الفيلم بعد عرضه من حيث كونه الإنتاج الأول للسعودية فى مجال الرسوم المتحركة، كان لليوم السابع هذا الحوار مع د. معتز عبد العال مندوب شركة مؤسسة الرسوم المتحركة للإنتاج الصوتى والمرئى بالسعودية والمنفذة للفيلم.

ما الذى جعل الشركة تتجه إلى إنتاج أفلام رسوم متحركة للأطفال فى هذا الوقت تحديداً؟
الأمر كله يرجع إلى مؤلف الفيلم ومخرجه عبد العزيز العريفى الذى أراد خلق شخصيات كارتونية ذات هوية عربية من واقع البيئة المحيطة بنا, فى الوقت الذى نستورد فيه أفلاما كارتونية أجنبية تحمل معها كثيرا من الصفات السيئة مثل العنف الذى ينعكس بصورة سلبية على الأطفال.

من شديد وتمام اللذان تدور حولهما أحداث الفيلم؟
هما ببساطة حيوانا "الضبع والجربوع" وهما مستوحيان من حيوانات تعيش فى منطقة شبه الجزيرة العربية يقومان بمحاولة اصطياد "الضبع" والقضاء على الحيوان الآخر "الجربوع".

ما الرسالة التى يحملها الفيلم ويريد توصيلها إلى الأطفال؟
الرسالة هى أن الإنسان يجب ألا ينسى هويته وظهر ذلك فى المشهد الأخير الذى جمع بين حيوان الجربوع والضبع والذى أراد اصطياده على أساس كونه صقرا وليس غرابا، وظهر ذلك بوضوح عندما قال له حيوان الجربوع "لاتنسى أصلك إنك غراب ولست صقرا".

لكن ألا ترى أن هذه الرسالة قد تكون شديدة الصعوبة فى الوصول إلى عقول الأطفال؟
فهناك نظرية أجنبية تؤكد أن الطفل فى السنوات الثلاث الأولى من حياته يستطيع استيعاب جميع السلوكيات والنصائح التى نريد توصيلها إليه وبصورة جيدة.

وما ردك على بعض الانتقادات التى وجهت للفيلم فى الندوة التى أعقبت عرضه مباشرة والتى كان من بينها عدم وجود عناصر جمالية فى الفيلم نستطيع من خلالها جذب الأطفال لمتابعة الكارتون؟
لقد شاهدوا حلقة واحدة فقط مدتها 6 دقائق من فيلم كامل 10 حلقات مدته 60 دقيقة يختلف موضوع كل حلقة فيها عن الأخرى بما تحمله من عناصر كارتونية مكتملة من حيث الشكل والصورة والألوان والموسيقى وغيرها.

من وجهة نظرك إلى أى مدى تطورت مصر والدول العربية فى مجال الرسوم المتحركة؟
بالتأكيد لا نستطيع مقارنته ما لدينا بما نشاهده فى "وال ديزنى" لكنى أرى أن هناك تطويرا فى مجال الأنيمشنز والرسوم المتحركة على مستوى الوطن العربى بأكمله بدليل أننا أنتجنا فى مصر بكار، وفى السعودية "شديد وتمام".

لماذا رفض المخرج عبد العزيز العريفى تنفيذ الفيلم فى مصر؟
عبد العزيز لم يرفض، لكنه فوجئ بأن إمكانيات الأنيميشنز فى مصر محدودة جداً ولا نستطيع خروج الفيلم بصورة جيدة كما شاهدناها حالياً.

هل هناك نية فى جعل شخصيتى "تمام وشديد" رموزا كارتونية مشهورة على المستوى العربى على غرار ميكى وبطوط؟
بالفعل هذا ما نريد عمله خلال الفترة القادمة، فهناك خطة لتسويق الجزء الثانى من الفيلم إلى الصين والعديد من الدول الأوروبية، كما قمنا بترجمة الفيلم إلى اللغة العربية والمصرية والأجنبية، بالإضافة إلى أن هناك نية لإنتاج سلسلة كارتونية ضخمة من شديد وتمام حتى تكون قريبة من قلوب وعقول الأطفال.

و ما مواصفات فيلم الكارتون الناجح من وجهة نظرك؟
توصيل رسائل إيجابية للأطفال بالإضافة إلى حفاظه على مستوى الألفاظ وخلوه من مشاهد العنف تحديداً.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة