خالد صلاح

الخطابات أكدت ضرورة الالتزام بالآلية المصرية لدخول المساعدات لغزة..

"اليوم السابع" ينشر خطابات السفارة المصرية فى لندن لجالاوى و إبلاغه بالموافقة على دخول قافلة "شريان الحياة 3"

الثلاثاء، 29 ديسمبر 2009 02:41 م
"اليوم السابع" ينشر خطابات السفارة المصرية فى لندن لجالاوى و إبلاغه بالموافقة على دخول قافلة "شريان الحياة 3" وزارة الخارجية المصرية
كتب يوسف أيوب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حصل اليوم السابع على صورتين ضوئيتين من الخطابات التى سبق أن أرسلت بها سفارة مصر فى لندن إلى منظمى قافلة "شريان الحياة 3" ، و التى تعلن فيها ترحيب مصر ووزارة الخارجية باستقبال القافلة وتوفير كافة التسهيلات لها حتى وصولها إلى قطاع غزة، على أن تلزم القافلة بالضوابط المصرية المتعلقة بدخول المساعدات إلى القطاع عبر ميناء العريش.

ويؤكد الخطابان التى سبق إرسالهم إلى النائب البريطانى جورج جالاوى المشرف على القافلة، أن هناك موافقة مصرية على استقبال القافلة، مع مطالبتهم بإرسال بيانات القافلة، وهو ما يرد على الادعاءات التى روجها القائمون على القافلة بأن مصر رفضت الموافقة لهم على إدخال المساعدات التى تحملها القافلة إلى غزة.

وقال مصدر دبلوماسى إن وزارة الخارجية تابعت أخبار التحضير لقافلة شريان الحياة 3 على الموقع الإلكترونى الخاص بجميعة (Viva Palestine) التى يشرف عليها النائب جورج جالاوى، حيث قامت السفارة المصرية فى لندن فى 10 نوفمبر 2009 بإرسال خطاب إلى جالاوى يبلغه فيه بالآلية المصرية لاستقبال القوافل الإغاثية بقطاع غزة، والتى تشير إلى ضرورة دخول القوافل عبر ميناء العريش، ثم انطلقت القافلة من لندن فى 6 ديسمبر من أمام البرلمان البريطانى، ولم تتلق السفارة المصرية فى لندن أو وزارة الخارجية المصرية أية معلومات من منظى القافلة، كما لم تتلق أى طلب من المنظمين ، فضلاً عن عدم تلقيها أى رد عى الرسالة التى وجهتها السفارة فى لندن فى 10 نوفمبر.

وعقب مغادرة القافلة لندن وجهت السفارة المصرية فى لندن مجدداً فى 10 ديسمبر الجارى خطاباً إلى النائب جورج جالاوى تؤكد فيه السفارة على الآلية المصرية وأهمية دخول مواد الإغاثة عبر ميناء العريش ولم تتلق السفارة رداً على هذه الرسالة أيضاً، ونتيجة لتجاهل جالاوى الرد على رسالتى السفارة، قامت السفارة مرة ثالثة يوم 17 ديسمبر الجارى أى بعد أسبوع من توجيه الرسالة الثانية بالاتصال بمكتب جالاوى ، للتأكيد على ضررورة التزام القافلة التزاماً حرفياً بالآلية المصرية المتبعة لاستقبال القوافل، كما طلبت السفارة من مكتب جالاوى موافاتها ببيانات وأسماء المشاركين فى القافلة، وكذلك كشف بالمواد الإغاثية والمساعدات التى تحملها، حيث أن جالاوى لم يقم بموافاة السفارة المصرية فى لندن أو وزارة الخارجية بتلك البيانات حتى 17 ديسمبر، أى بعد 11 يوماً من انطلاق القافلة من لندن، وقد تلقت السفارة فى ذات اليوم قوائم بالمشاركين وقوائم بالمساعدات التى تحملها القافلة، ثم تلقت تعديلاً على تلك البيانات فى 20 ديسمبر الجارى

وقال المصدر أنه بناء على تعليمات وزارة الخارجية قامت سفارة مصر فى لندن بالاتصال للمرة الرابعة بجالاوى للتأكيد على قرار السلطات المصرية السماح للقافلة بالتوجه الى قطاع غزة فى اليوم الذى أقترحه جالاوى نفسه أى يوم 27 ديسمبر، وذلك شريطة الالتزام الحرفى بكافة القواعد والاجراءات المصرية المنظمة لدخول قوافل الاغاثة.

وأشار المصدر إلى أنه رغم التأكيدات المصرية المتتالية، فوجئت مصر بإصرار جالاوى على تجاهل التعليمات المصرية، حيث توجهت القافلة إلى الأراضى الأردنية، ثم جنوباً إلى مدينة العقبة الأردنية تمهيداً لمحاولة الدخول إلى الأراضى المصرية عبر ميناء نويبع البحرى، خلافاً للآلية المصرية السابق الإشارة إليها، لافتاً إلى أنه وفى ضوء استشعار مصر محاولة منظمى القافلة فرض سياسة الأمر الواقع وتجاهل التعليمات المصرية، فقد أعلنت مصر أنها لن تسمح بدخول القافلة إلا من ميناء العريش، وهو ما قامت بإبلاغه القنصلية المصرية فى العقبة إلى جورج جالاوى خلال استقبالها له.

وأكد المصدر على أن مصر سبق أن تعاونت مع جالاوى فى قافلتين سابقتين، وهما قافلتا "شريان الحياة 1" والتى دخلت إلى قطاع غزة فى مارس 2009 ، وكذلك قافلة " شريان الحياة 2" التى دخلت إلى قطاع غزة فى منتصف يوليو 2009.




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة