خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

إنهم يحكمون مصر من داخل "ديب فريزر"!!

الأحد، 20 ديسمبر 2009 12:11 م

إضافة تعليق
كنت واحداً من هؤلاء الذين ينتظرون هواء الشتاء الغير دافئ حتى تتخلص الشوارع من حملها الزائد، وأجد طريقاً أسير فيه دون الحاجة إلى الاهتمام بدراسة قوانين الفيزياء من أجل تفادى كتف امرأة تسير بأربعة عيال ورجل على رصيف عرضه متر ونصف المتر، ودون الحاجة إلى معاناة تعليم القيادة للنجاة من أحذية السائرين فى الطرقات بغير هدى بحثا عن بنت حلوة يلقون عليها الجديد من كلمات المعاكسة، أو من انشغلت عقولهم وأبصارهم بكيفية استكمال وجبة الغذاء الخاصة بيوم غد.

لهذا كله كنت أنتظر هواء ديسمبر البارد لكى أملك الشوارع وحدى.. من أجل شربة العدس، والإحساس بكرم البطانية، ونعمة البخار الهادئ الذى يتصاعد راقصا من كوب شاى خفيف سكر زيادة، كنت أحب هواء ديسمبر البارد ولا أخشى أبداً من أمطاره التى تؤكد مع كل شتوية أننا بلد ولكننا لسنا دولة لأنه لا توجد دولة تغرق فى شبر ميه.

هذا عن ديسمبر وشهور الشتاء العادية.. أما هذا الديسمبر وهذا الشتاء الذى نعيشه الأن ولا نجد طريقة لنهرب بها من لسعات برده وفيروسات أنفلونزا الخنازير والماعز والطيور والفساد والظلم، وتفشل شوربة العدس فى صد الهجمات المتتالية من الرعشات والتكتكات التى تسببها نسائمه، وتعجز البطانية عن الحد من برودة لياليه، وتتوقف أبخرة كوب الشاى فيه عن الرقص لأن الشاى نفسه يبرد قبل أن يصل إلى محطة شفتيك.. هذا الديسمبر علمنى الأدب، فلا شوارع أملكها وحدى مع أنها خالية، ولا حفلة منتصف ليل فى أى سينما لأننى أخشى مواجهة برد مابعد الخروج من دفء القاعة وأحداثها الدرامية، وما يصحبه من فيروس قد يدفعنى لدخول مقبرة حميات العباسية، أو إنفاق نصف مرتبى على العلاج بالتامفليو، أو السقوط فى فخ المناقشات السخيفة حول أسماء المرشحين الجدد للرئاسة والخروج منها بتأكيد أسخف على أننا سنظل تحت رحمة الرئيس مبارك ونظامه ربما لعقد آخر أو عقدين من الزمن.

مشكلتى الوحيدة أننى مازلت أثق فى الشتاء وشهوره، ومضطر أن ألقى بمسئولية ما حدث له هذا العام على أكتاف السادة المسئولين، الذى اكتشف شتائى الحبيب أنهم باردون رغم سخونة الأحداث، ودمهم لا يفور ولا يغلى مهما كان عدد الذين ماتوا غرقى أو أسفل أنقاض عمارة متهالكة أو على أسفلت طريق لم يهتم المسئول عنه بصيانته أو تأمينه قدر اهتمامه بما سيسرقه من أموال الدولة، أو تحت قضبان قطار بلا فرامل، أو على سرير مستشفى بلا علاج.. مازلت أثق فى الشتاء الذى قرر أن يصبح مثل هؤلاء المسئولين بارداً، وأقارن بين المشهد الذى تنزل فيها دموع الصحف والمنظمات فى أوروبا وأمريكا، وهى تصف أحوال المصريين فى طوابير العيش، وعلى أسرة المستشفيات الغير مجهزة والمشهد الذى يظهر فيه النظام الذى يحكمنا، وهو متكئ على أكبر قطعة ثلج فى الجانب الأيمن من أكبر "ديب فريزر" عرفته البشرية بارداً وساقعا بلا إحساس وبلا طعم وبلا أهمية.. فلا أجد ما أقوله للشتاء ولنفسى سوى "حسبى الله ونعم الوكيل" فى هؤلاء الذين لا تهز قلوبهم مصائب الناس، ويارب إن كانت المزيد من النيران كافية لإنقاذنا من برد يناير، فإنها أيضا كافية لإنقاذنا من برودة السادة المسئولين.. فقط إن أشعلناها!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة