اغلق القائمة

الأربعاء 2018-11-142017

القاهره 03:16 م

الدكتور حسام الدين سليمان أستاذ جراحة الكبد والقنوات المرارية والبنكرياس

رئيس وحدة زراعة الكبد بالمنوفية: نستطيع إجراء 30 عملية زرع كبد فى الشهر.. الجراح المصرى استخرج 1000حصوة بالقناة المرارية بالكبد لمريض يعانى من حالة نادرة..

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 05:10 م

 

*المريض كان يعانى من مرض كارولى والذى ادى الى حدوث التهابات وحصوات بالقناة المرارية

*مرض كارولى نادر ويصيب الأطفال ويتم علاجهم فورا عند اكتشافه  

*عملية استئصال القناة المرارية تعتمد على تخليق أجزاء بديلة من الامعاء الدقيقة وتوصيلها بالكبد

*نقوم باجراء 35 زراعة كبد سنويا فى معهد الكبد القومى بالمنوفية 

*قادرون على اجراء حالتين زراعة كبد يوميا

*نستعين بخبير يابانى لزراعة الكبد فى الأطفال أصحاب الأوزان الصغيرة

قال الدكتور حسام الدين سليمان أستاذ جراحة الكبد والقنوات المرارية والبنكرياس، رئيس وحدة زراعة الكبد معهد الكبد بجامعة المنوفية، إنه قام بإجرء عملية نادرة ناجحة لمريض يبلغ من العمر 45 عاما كان يعانى من وجود 1000 حصوة بالقنوات المرارية بالكبد، نتيجة ضيق بهذه القناة المرارية لوجود عيب خلقى فيها أدى إلى تكوين الحصوات.

وقال فى تصريح خاص لـــ "اليوم السابع " إنه قام باستئصال القناة المرارية واستخراج أكثر من 1000 حصوة بها، والاستعانة بجزء من الأمعاء الدقيقة لتكوين قناة مرارية جديدة، مؤكدا أن هذه الحالة تعتبر حالة نادرة جدا، وتم استخدام تقنية جديدة  لتحويل القناة المرارية الواصلة للاثنى عشر، والكبد، مشيرا إلى أن مثل هذه الحالات أحيانا تحدث أورام، أو حصوات، أو التهابات بالقناة المرارية تؤدى إلى حدوث انسداد بالقنوات المرارية الموجودة داخل الكبد .

وأضاف أن هذا المريض كان يعانى ضيقا مزمنا بالقناة المرارية أدى إلى تكوين حصوات حوالى أكثر من 1000 حصوة من القناة المرارية داخل الكبد، موضحا أن استمرار هذه الحصوات لمدة طويلة يؤدى إلى حدوث أورام داخل الكبد.

 وأكد أن المريض كان قد حضر إلى معهد الكبد بالمنوفية لإجراء جراحة زراعة كبد، واستشار معظم جراحى الكبد، وأوصوا بضرورة زراعة الكبد، ولكن كان لنا رأى آخر، حيث إنه بعد مراجعة الإشعات راينا أنه لا يحتاج لزراعة كبد، حيث أن الكبد سليم وطبيعى، وأن المشكلة هى وجود حصوات بالقناة المرارية، وبالفعل تم إجراء عملية باستئصال المرارة والقناة المرارية بالكامل، واستئصال مئات من الحصوات داخل الكبد، وتم إنشاء قناة مرارية جديدة باستعمال جزء من الأمعاء الدقيقة كبديل للقناة المرارية.

 وأوضح أنه خلال الجراحة اكتشفنا أوراما بالفعل بالكبد، وتم أخذ عينات منها لتناول العلاج الكيماوى، وهذه الأورام قد تكون من البنكرياس أو من القناة المرارية نفسها، حيث إن المريض يتناول حاليا جرعات من العلاج الكيماوى لعلاج الأورام الموجودة بالبنكرياس، مؤكدا أن هذه الحالة تعتبر من الحالات النادرة، حيث يعانى المريض من مرض اسمه "مرض كارولى"، وهذا المرض يؤدى الى حدوث اتساع للقنوات المرارية داخل الكبد فى الفصين، ومن أحد المسببات لحدوث الحصوات داخلها ووجود ضيق فى القناة المرارية الرئيسية.

وقال أن المريض حاليا بصحة جيدة، ويتلقى العلاج الكيماوى لعلاج الأورام الموجودة بالبنكرياس، والقنوات المرارية الجديدة لم يحدث فيها أى مضاعفات أو تكوين حصوات جديدة، واليك تفاصيل الحوار ..

*هل مرض كارولى منتشر فى مصر؟

مرض كارولى هو مرض وراثى، وعادة ما يؤدى إلى اتساع القنوات المرارية، وهو 5 أنواع رئيسية خارج أو داخل الكبد، وأحيانا يصاحبه تليف بالكبد ، والأكثر شيوعا يحدث فى الأطفال منذ بداية الولادة، وحتى الــــ 10 سنوات الأولى من العمر، وفى المعهد نقوم باجراء 15حالة سنويا تعانى من اتساع القنوات المرارية فى الأطفال، موضحا أن المرض نادر حدوثه فى الكبار، حيث تظهر العلامات فى سن البلوغ، وعادة يكون غير مصاحب بتليف بالكبد.

وأكد أن هذه الحالة ظهرت فى سن كبير لأنه لم تظهر عليه أى أعراض أو التهابات أو صفراء، لأنه كان هناك ركود فى إفراز الصفراء بالقنوات المرارية، ولم يكن لدية متابعة أو فحص دورى، موضحا أن الفحص الدورى ضرورى، فإذا تم اكتشافه مبكرا كان يمكن تجنب حدوث كل هذه الحصوات، وهذا ما جعل هناك أمراض وراثية كثيرة لا يتم اكتشافها مبكرا نتيجة عدم وجود فحص دورى .

*كم حالة نادرة قمت بها ؟

قمت باجراء 4 حالات فى الكبار، وهو من الحالات المماثلة النادرة، ولكن عادة ما يتم تشخيصها قبل الإصابة بالحصوات فى سن من 10 إلى 20 سنة، وتم إجراء 100 حالة حتى الآن تعانى من مرض كارولى فى الأطفال، وهو مرض وراثى ينتشر فى مصر، ونظرا لأن معهد الكبد القومى مكان متخصص لاجراء مثل هذه العمليات فإنه يتم تشخيصها وتحويلها إلى المعهد.

*هل يتم اجراء حالات زراعة كبد ؟

نقوم بعمل 35 حالة سنويا زراعة كبد سنويا، مع الفريق الطبى، حيث يتكون الفريق الطبى من حوالى 30 طبيبا من مختلف التخصصات، منهم 6 متخصصين فى جراحة الكبد، و20 حالة أخرى بمعهد الكبد بالقاهرة نتيجة توقيع برتوكول تعاون بينهما، ومن 5 إلى 10 حالات فى المستشقيات الخاصة.

 *ما أسباب زراعة الكبد فى مصر ؟

فيروس سى هى السبب الرئيسى ثم التليف، والأسباب الوراثية فى الأطفال نتيجة مرض كارولى، وضمور القنوات المرارية، والتليف الوراثى، والالتهابات المناعية بالكبد بأنواعها المختلفة، وأحيانا أورام فى الأطفال.

*كيف تم التوصل للتقنية الجديدة التى تعتمد على استئصال القناة المرارية وتصنيع أخرى جديدة ؟

هى عملية موجودة، ويتم تصنيع القنوات المرارية من الأمعاء الدقيقة، وتعلمناها من الخارج، عندما يكون هناك انسداد فى القنوات المرارية نتيجة الحصوات، أو عند إصابة القنوات المرارية بعد العمليات.

هل يتم الاستعانة بخبير يابانى لاجراء جراحات زراعة الكبد فى الأطفال ؟

 يتم إجراء 95% من الحالات بواسطة الفريق المصرى، ونستعين بالخبير اليابانى فى بعض الحالات الخاصة النادرة التى تمثل خطورة، والتى تحتاج إلى زراعة فص صغير من الكبد، وخاصة فى الأطفال الذين تصل أوزانهم إلى أقل من 6 كيلو، فيحتاج إلى فص صغير من الكبد، ويتم أخذه من الأم أو الأب، ويتم أخذ الفص الشمال، وتعديلة واستئصال أجزاء منه ليكون مناسبا لوزن الطفل الصغير حتى تكون الدورة الدموية مناسبة لتغذية الكبد.

ما الذى تحتاجه وحدة زراعة الكبد بمعهد الكبد بالمنوفية ؟

نحتاج إلى دعم كبير لتجديد المبنى القديم بما يناسب زراعة الكبد الحديثة، ونريد تبرعات إنشائية لتطوير الأماكن هناك، وتطويره دون الدخول فى المناقصات والمشاكل المتعلقة بها.

هل لديك قوائم انتظار لعمليات زراعة الكبد؟

نعم لدينا قوائم انتظار، ولكن المعهد لديه إمكانيات لزراعة كبد لـ 30 حالة شهريا، ويمكن إجراء حالتين زرع فى اليوم، لأن لدينا 8 غرف عمليات منها 6 غرف مرخصة لزراعة الكبد.

وننصح بالتشخيص الدورى، وعمل مسح طبى بصورة سليمة لأى موظف فى الدولة لتجنب حدوث مضاعفات، وتشخيص الحالات مبكرا حيث إن التشخيص، والعلاج المبكر يجنب حدوث المضاعفات، وهناك اتجاة لعمل مسح للفيروسات لــ 50 مليون شخص خلال عامين من خلال اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات القومية.