اغلق القائمة

الأربعاء 2018-09-192017

القاهره 03:17 ص

مجلس الشيوخ الأمريكى وترامب وتريزا ماى

الصحافة العالمية اليوم: قلق بين الجمهوريين من فقدان الأغلبية فى مجلس الشيوخ الأمريكى.. وترامب سيفرض عقوبات على أى جهة تتدخل بالانتخابات الأمريكية.. و50 نائبا محافظا بالبرلمان البريطانى يبحثون الإطاحة بـ"ماى"

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 02:30 م

رصد "اليوم السابع" خلال تغطيته اليومية والمستمرة للصحف الأجنبية الصادرة، اليوم الأربعاء، العديد من التقارير فى مقدمتها الشأن الأمريكى الداخلى الذى ساد على تغطيات الصحف الأمريكية، وذكرت صحيفة واشنطن بوست، أن هناك قلقا متزايدا بين الجمهوريين بشأن فقدان الأغلبية داخل مجلس الشيوخ فى انتخابات الكونجرس المقررة نوفمبر المقبل، ذلك فى ظل تراجع معدلات قبول الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وإمساك الديمقراطيين بزمام الأمور فى مناطق سباق رئيسية.

 

وأوضحت الصحيفة، فى تقرير على موقعها الإلكترونى، أن زعيم الأغلبية فى مجلس الشيوخ، السيناتور الجمهورى ميتش ماكونيل، أعرب عن بعض القلق بشأن الوضع قائلا "أمل أنه عندما تتضح الأمور، نكون محتفظين بالأغلبية". تأتى تعليقات ماكونيل حيث يصارع مسئولو الحزب والإستراتيجيين بشأن موجة جديدة من السباقات الانتخابية، فى الوقت الذى تظهر فيه استطلاعات الرأى تراجع شعبية ترامب.

 

ووصف أحد الخبراء الإستراتيجيين بالحزب الوضع بأنه "سفينة محطمة. واحدة من المعارك غير المتوقعة تتمثل فى ولاية تكساس، وهى إحدى معاقل الجمهوريين، حيث يحاول السيناتور تيد كروز إبعاد منافسه الديمقراطى بيتو أوروك.

 

وفيما يتعلق بالتدخل الأجنبى فى الانتخابات الأمريكية، ذكر موقع CNN أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، سيوقع أمرا تنفيذيا فى وقت لاحق اليوم الأربعاء، ينص على توقيع عقوبات ضد أشخاص أو شركات أجنبية تحاول التدخل فى الانتخابات الأمريكية، بناء على تقارير وكالات الاستخبارات.

 

وأشار الموقع الأمريكى، إلى أن قرار ترامب بتوقيع الأمر التنفيذى يأتى بالتزامن مع استعدادات وكالات الاستخبارات وقوى تنفيذ القانون فى الولايات المتحدة للدفاع عن انتخابات التجديد النصفى المقررة فى نوفمبر المقبل ضد التدخل الأجنبى المتوقع، مضيفا أن البيت الأبيض رفض التعليق على الأمر.

 

 

الصحف البريطانية: 50 نائبا محافظا فى البرلمان البريطانى يبحثون الإطاحة بماى

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بى.بى.سى)، اليوم الأربعاء، أن نحو 50 نائبا من حزب المحافظين ممن يعارضون اقتراحات رئيسة الوزراء تيريزا ماى الخاصة باتفاق ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبى اجتمعوا لمناقشة متى وكيف يمكنهم الإطاحة بها من المنصب.

 

ونقلت (بى.بى.سى) عن مصدر لم تذكره بالاسم قوله، إن النواب الأعضاء فى مجموعة مناهضة للاتحاد الأوروبى فى حزب المحافظين الذى تنتمى إليه ماى وتعرف باسم مجموعة البحوث الأوروبية التقوا الليلة الماضية وناقشوا مستقبل رئيسة الوزراء فى المنصب.

 

ونسبت (بى.بى.سى) إلى المصدر قوله إن بعض الحضور فى الاجتماع قدموا بالفعل خطابات لسحب الثقة من ماى. وتقضى لوائح حزب المحافظين بإجراء انتخابات على الزعامة فى حالة مطالبة 15% من نواب المحافظين، وعددهم 48 نائبا فى الوقت الحالى، بالتصويت على سحب الثقة.

 

وأدانت مجموعة البحوث الأوروبية خطط ماى لإبقاء بريطانيا فى منطقة تجارة حرة للسلع مع الاتحاد الأوروبى بعدما تترك التكتل فى مارس، لكن المجموعة واجهت انتقادات لأنها لم تقدم بديلا تفصيليا.

 

 

الصحافة الإيرانية..

مشاركة روحانى فى الجمعية العامة للأمم المتحدة تشعل الخلاف بين التيارات السياسية فى الداخل

تناولت الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم الأربعاء، موضوعات مختلفة على الصعيدين المحلى والإقليمى، فى مقدمتها، النقاش الدائر داخل إيران حول سفر الرئيس حسن روحانى لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك.

 

واختلفت تعليقات الصحف الإيرانية بنوعيها الإصلاحى والمحافظ المتشدد، ففى صحيفة "آرمان" الإصلاحية تناولت القضية على صدر صفحتها، وعلى لسان خبراء نصحوا روحانى بألا يبدد فرصة السفر إلى نيويورك، وقالت الصحيفة، إن معارضى سفر الرئيس إلى نيوروك يرون عدم جدوى الزيارة، والموافقين يرون أنها فرصة مشاركة واستغلال القوى والمهارة الدبلوماسية لتأمين المصالح الوطنية.

 

 

ويرى أغلب الخبراء والمحللين فى إيران، أن مشاركة إيران الفعالة فى اجتماع مجلس الأمن، ودفاعها بذكاء ومهارة عن مصالحها عبر التذكير بقرار الأمم المتحدة 2231 (الذى كرس الاتفاق النووى بين إيران والدول الست الكبرى ورفع عنها العقوبات الاقتصادية)، والاشارة إلى الانتهاكات الأمريكية، من الممكن أن يرجح الكفة لصالح إيران.

 

ولفتت الصحيفة، إلى أن إعلام التيار المتشدد يحث روحانى على عدم السفر، ونقلت عن صحيفة كيهان المتشددة التى كتبت أمس أن "امتناع روحانى عن المشاركة فى الجمعية العامة للأمم المتحدة سيكون ردا قويا على إساءات ترامب المتواصلة لإيران وشعبها، وأن مشاركته لن تعود بأى انجازات على إيران".

 

كما ناقشت صحيفة "اعتماد" سفر روحانى، وكتبت رد مستشار الرئيس حسام الدين أشنا، على كيهان والذى وصف "كيهان" بالتيار الصغير والقوى الذى يقول "لا للدبلوماسية" فى تاريخ إيران المعاصر.