اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-09-252017

القاهره 09:28 ص

حازم صلاح الدين

الاستثمار الكروى + أفكار الجوهرى = منتخب قوى

السبت، 14 يوليه 2018 10:00 ص

«إذا أردنا إنقاذ الكرة المصرية من التدهور يجب العودة إلى دولاب أفكار الجنرال محمود الجوهرى».. كان هذا ملخص المقالات الثلاث السابقة، عندما تحدثت عن أسباب فشل المنتخب الوطنى فى تحقيق أى مردود إيجابى بمونديال روسيا.
 
ختمت المقال السابق بدعوة اتحاد الكرة للاستفادة من خبرات نجوم الكرة القدامى فى لجنة فنية، لكن هنا يجب إزالة جميع المعوقات التى أشارنا إليها، والعمل بنوايا حسنة دون الانتظار لمصالح شخصية، لأن الأخطاء القديمة، عبر المجاملات فى اختيارات مدربين المنتخبات الوطنية خصوصاً فى مرحلة الناشئين، أدت إلى اختفاء المواهب الحقيقية من الساحة الكروية، فبدلاً من ارتفاع أسهم بورصة الكرة فى الوصول للعالمية، وجدنا أنفسنا خارج الخريطة التنافسية، كما يجب التأكيد على اللجنة الفنية بأنه لا بد من وجود خطة محددة لتطوير منتخباتنا الوطنية من أجل إنتاج أكثر موهبة على غرار محمد صلاح، لاعب المنتخب الأول والمحترف فى ليفربول الإنجليزى وتصدير تلك المواهب إلى الدوريات الأوروبية، فإذا استطعنا أن نفعل ذلك سيتحقق الحلم.
 
الأهم هنا أيضاً أن خطط تطوير الكرة المصرية يجب أن تتماشى بالتوازى مع مبادرة «اليوم السابع» بحتمية الاتجاه إلى الاستثمار الكروى بالشكل المناسب من أجل منتخبات وطنية تحقق أحلام المصريين.
 
إذن المعادلة تقول: الاستثمار الكروى+ أفكار الجوهرى= منتخب قوى