اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-11-202017

القاهره 02:10 ص

حازم صلاح الدين

مونديال للكبار فقط

السبت، 16 يونيو 2018 12:00 م

الفوز الكبير الذى حققه منتخب روسيا على السعودية بخمسة أهداف نظيفة، فى ضربة بداية كأس العالم 2018، يشير إلى أن المونديال سيقودنا كالمعتاد لانحصار المنافسة بين المنتخبات الكبيرة فقط، مع إمكانية تحقيق الدب الروسى بعض المفاجآت باعتباره مدعمًا بالأرض والجمهور لكنها لن تصل لمحطة متقدمة. 
 
المنافسة فى المونديال هذه المرة سيكون لها طعم مختلف، لكن على مستوى الكبار فقط، كما قلت، فالبرازيل ترغب بكل تأكيد فى العودة إلى بريقها والبحث عن اللقب السادس فى تاريخها، وفرنسا وإسبانيا تبحثان عن استعادة الذكريات، وألمانيا هدفها الحفاظ على اللقب ومطاردة نجوم السامبا على الأكثر تتويجًا، خصوصًا أن الماكينات الألمانية فازت بالبطولة 4 مرات، أما الأرجنتين ستسعى بكل قوة هى الأخرى إلى فك العقدة المونديالية وحصد اللقب للمرة الثالثة لاسيما أنها غائبة عن منصات التتويج منذ آخر لقب عام 1986 بتوقيع الأسطورة مارادونا، وهنا أؤكد أن ميسى تحديدًا يمتلك فى بنك حظوظه الفرصة الأخيرة فى استعادة أمجاد التانجو، فهل يفعلها؟ 
 
هنا أعتقد أيضًا أن كريستانو رونالدو لديه آمال الفرصة الأخيرة مثل ميسى صوب قيادة البرتغال لتحقيق الفوز باللقب، وتكرار إنجاز الفوز ببطولة أمم أوروبا الماضية، فى حين أن بلجيكا تعد من المنتخبات القوية حاليًا ولها حظوظ كبيرة هى الأخرى، أما الباقون فأغلبهم يريدون أن يبتسم لهم الحظ بالصعود إلى دور الـ16 أو الـ8 فقط.. فهل تحدث مفاجآت مدوية أم يبقى الوضع على هو عليه؟!.