اغلق القائمة

السبت 2018-09-222017

القاهره 01:35 م

دندراوى الهوارى

انحطاط وقوف فتحى سرور وآمال عثمان بجوار سليم العوا للدفاع عن «مرسى»

الثلاثاء، 24 أبريل 2018 12:00 م

 جلسوا على مقاعد رأس السلطة عقودًا طويلة، يحاولون إقناعنا أنهم حراس الدولة الوطنية المدنية، والوقوف بقوة فى وجه الجماعات والتنظيمات الإرهابية، ويحذرون ليل نهار من خطورة جماعة الإخوان، وكانوا يصفونها فى كل خطاباتهم بأنها «جماعة محظورة»، وبعد مرور 8 سنوات على انهيار حكمهم، قرر الدكتور فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب السابق، وأحد أبرز أساطين نظام مبارك، وترزيته فى تفصيل القوانين والتشريعات، ترافقه الدكتورة أمال عثمان، وكيل مجلس الشعب السابق، ورفيقة دربه فى «التفصيل»، الوقوف جنبًا إلى جنب مع أحد أبرز ترزية تفصيل قوانين المعزول محمد مرسى العياط وجماعة الإخوان، ليدافعوا عن إرهابيين وفقًا لأحكام القضاء.
 
الإخوان، بشكل عام، ومستشارهم القانونى، سليم العوا، على وجه التحديد، نكلوا بالدكتور فتحى سرور، أيما تنكيل عقب سرطان 25 يناير، وطالبوا بمحاكمته ثوريًا فى ميدان التحرير، وعندما فشلوا فى ذلك، دفعوا به خلف أسوار السجن، وبذلوا جهودًا مضنية لتوريطه فى أحداث ما يطلق عليها اصطلاحًا «موقعة الجمل».. وانتظره مصيرًا سيئًا، وعندما خرج من السجن، بنى لنفسه صومعة، جلس فيها وانقطع عن العالم، خوفًا ورعبًا من مصير أسود ينتظره على يد الجماعة الإرهابية.
 
وجاءت ثورة 30 يونيو، وكانت بمثابة قبلة الحياة للدكتور فتحى سرور ورفاقه، من الذين ثبت قانونيًا براءتهم، ليعود لممارسة مهنته، ويسترد سمعته كمحامى شهير، ويتكالب عليه الزبائن من كل حدب وصوب، ثم فاجأنا فى ساحة محكمة النقض خلال الأيام القليلة الماضية، يقف بجوار صديقته الدكتورة أمال عثمان، بجانب الدكتور سليم العوا، الترزى الأشهر وعراب الجماعة الإرهابية، للدفاع عن 1256 إرهابيًا، من بينهم مرسى!!
الدكتورة أمال عثمان، التى بكت فى انتخابات مجلس الشعب 2005 عن دائرة الدقى، عندما سقطت رسميًا، أمام منافسها الإخوانى ومؤسس حركة حازمون «حازم صلاح أبو إسماعيل» وفوجئنا بالنتيجة تتغير، وتنجح بفارق ألف صوت، لتجلس تحت قبة البرلمان من جديد، وانتشر حينذاك المصطلح الأشهر «امسحى دموعك يا أمال»، وبعد مرور 13 عامًا على تلك الواقعة، تقف الست أمال، لتدافع عن رفاق «حازم صلاح أبوإسماعيل والمعزول محمد مرسى».
 
أين حمرة الخجل، الوطنية والسياسية والقانونية؟ وهل المال يمكن أن يؤثر فى توجيه بوصلة المواقف إلى حد الانحراف كلية من السير فى مسار الدولة الوطنية، إلى مسار دعم المدشنين للدولة الإرهابية؟! ولا يمكن قبول أى مبرر مهما كانت وجاهته، يدفع الدكتوران، فتحى سرور وأمال عثمان إلى الوقوف بجوار سليم العوا للدفاع عن مرسى ورفاقه منتخب العالم فى الإرهاب!
الدكتور فتحى سرور، أمام المحكمة، حاول استعراض قدراته القانونية، واستعادة مجده عندما كان يصرخ فوق منصة مجلس الشعب «المجلس سيد قراره»، ووجد فى هذه القضية الفرصة سانحة لاستعادة بريقه، نظرًا لكون القضية تحظى باهتمام ومتابعة إعلامية كبيرة، وقال: «إنه جاء دفاعًا عن القانون وليس عن أشخاص، لذلك أطالب بإلغاء حكم محكمة الجنايات بإدراج المتهمين على قوائم الإرهاب، لأنه لا حكم بدون مواجهة وبدون إخطار المتهمين». 
 
وقال أيضًا: «القرارات الصادرة بالإدراج لم تبين التحقيقات ولا مضمونها وإذا افترضنا أن هذا القرار تدابير احترازية فإن التدابير الاحترازية تكون مبنية على وقائع وتساءل: «أين تلك الوقائع؟ وبذلك فإن القرارات التى تصدر بدون تحقيقات أو أسباب تبين أسباب الإدانة فإنها تكون قرارات باطلة».
 
وهنا يمكن لك عزيزى القارئ أن تقف وتصفق بقوة وتهلل بصوت عالى مرددًا «ينصر دينك يا فتحى سرور.. إيه الحلاوة دى»!! 
 بينما وقفت الدكتورة أمال عثمان بكل ثبات وقوة، وكأنها فتاة فى ريعان شبابها، للترافع عن الإرهابيين، وصرخت قائلة: «إن حكم محكمة الأمور المستعجلة الذى اعتمد عليه قرار إدراج الأسماء على قوائم الكائنات الإرهابية، لم يشمل أسماء المحكوم ضدهم وإنما شمل أسماء أناس آخرين، كما أن جميع الجنايات التى يعتمد عليها القرار لم يدن فيها الطاعنون بعد، وبالتالى يكون هذا الحكم قد خالف الدستور». 
 
وإذا قارنت عزيزى القارئ، بين دفوع الدكتورين الوطنيين اللذين كانا يحاربان الإخوان عندما كانا يجلسان على مقاعد السلطة، ويدافعان عنهم بعد مغادرتهم السلطة، وبين دفوع الدكتور سليم العوا، ستستشعر الفارق الشاسع، فسرور وأمال دافعا بضمير ومن أعماق قلبيهما، وسهرا الليالى لإيجاد ثغرات قانونية تمكنهما من إنقاذ 1256 إرهابيًا، من بينهم المعزول محمد مرسى، بينما جاء دفاع سليم العوا من «وش القفص» دون عمق!!
أنا شخصيًا لم أتعجب من قبول فتحى «بيه» سرور، والست أمال «هانم» عثمان، الدفاع عن رفقاء المعزول محمد مرسى، لأن الإخوان تمكنت من مفاصل الدولة، وازدهرت اقتصاديًا وسياسيًا فى عهد الحزب الوطنى، ورأينا فتحى سرور أكثر من مرة يداعب صديقه محمد مرسى العياط عندما كان عضوًا بمجلس الشعب فى برلمان 2005 والذى نجح الإخوان حينها من حصد 88 مقعدًا، بصفقة سياسية رديئة ووقحة!! 
ولك الله ثم جيش قوى وشعب صبور يا مصر..!!