اغلق القائمة

الجمعة 2018-11-162017

القاهره 06:01 م

دندراوى الهوارى

ضرب دمشق تمهيد للنيل من القاهرة.. هل عرفتم سبب تسليح جيش مصر؟!

السبت، 14 أبريل 2018 12:00 م

قال الشاعر الفرنسى الشهير «بول فاليرى»: «التاريخ أخطر محصول أنتجته كيمياء الفكر»، وانطلاقا من هذه المقولة العبقرية، يجب علينا أن نتخذ من هذا الإنتاج الفكرى، وحصاد الأحداث، عبرة وعظة واستثمارها بشكل جيد للحاضر والمستقبل.
 
والتاريخ المصرى وعبر عصوره المختلفة له صرخات كاشفة عن أحداث تكررت فى الماضى، ومنذرة بالتكرار فى الحاضر والمستقبل وبنفس التفاصيل، مع اختلاف الأبطال، ومنها أن محاولة إسقاط القاهرة يبدأ بإسقاط بغداد ثم دمشق، ورأينا ذلك فى الزحف التتارى «المغول»، الذى بدأ باحتلال بغداد عنوةً عام 65 هـجرية، وقتلوا الخليفةَ العباسى رغم أنهم منحوه الأمان.
 
وبعد إسقاط العراق، بدأ الزحف نحو سوريا ودخلوا دمشق، ثم بدأت خطوات غزو مصر واحتلالها، وتحرك الجيش المصرى بقيادة «قطز» لمواجهة التتار عند «عين جالوت»، ولقن الجيش المصرى نظيره الجيش «التتارى»، الذى كان يقوده حينذاك «كتبغا» درسًا قويًا فى فنون المعارك الحربية، وانتصر عليه وأوقف زحفه.
 
ولم تتوقف الأطماع الاستعمارية لاحتلال مصر والأوطان العربية، عند حد التتار، وإنما بدأت الحملات الصليبية للاستيلاء على بيت المقدس وهزيمة كل الجيوش العربية والإسلامية المدافعة عنها، وعلى رأسها الجيش المصرى.
 
وشكلت أوروبا 9 حملات صليبية، متتالية، كلما فشلت حملة، أعقبتها بالثانية، وبدأت الحملة الأولى فى أغسطس عام 1096 ميلادية، بناء على مطالب الفقراء وجمهور قليل من الفرسان، حيث كان الوعد الكنسى لهم بالخلاص والفوز بالغنائم وتحرير القدس، وكان قوام الحملة 25 ألف فارس من فرسان جيوش أوروبا، وتمكنت من احتلال القدس عام 1099 بالإضافة إلى عدّة مناطق أخرى، فى بلاد «الشام».
 
ولعبت الخلافات بين حكام المسلمين المحليين دورا كبيرا فى الهزيمة التى تعرضوا لها، كالخلافات بين الفاطميين بالقاهرة، والسلاجقة الأتراك، ورغم ذلك حاولت مصر طرد الصليبيين، وقاد الوزير الأفضل الفاطمى، الجيش المصرى لطردهم، ووصل إلى «عسقلان» ولكنه تراجع، عندما علم بقوة الجحافل الصليبية، التى استكملت السيطرة على بعض البلاد الشامية والفلسطينية بعدها.
 
وجاءت الحملة الثانية، عام 1147، التى دعا لها «برنارد دى كليرفو»، وقادها لويس السابع ملك فرنسا وكونراد الثالث هوهنشتاوفن إمبراطور ألمانيا، وهى أول حملة يشترك فيها الملوك، وفى 24 يونيو 1147 تلاقى لويس السابع وكونراد الثالث ووصية العرش ميليساندا مع أعيان القدس، وقرروا محاصرة «دمشق» الحصينة، لأن فتحها كان يبشر بالحصول على الغنائم الوفيرة.
واستمر الحصار خمسة أيام لكنه فشل، وتخلى ملك القدس بودوان وبارون طبرية عن مطلبهما بعد تدهور موقعهما العسكرى، ومن جانب آخر كانت هناك تجمعات لقوات صليبية فى القسطنطينية، وبعد أن تم إعدادها، عبرت البسفور إلى الشام، ودارت بينها وبين السلاجقة معركة عند «ضورليوم»، واستطاعوا هزيمة السلاجقة، ثم استولوا على أنطاكية فى شمال الشام، وأسسوا بها أول إمارة لهم، ثم استولوا على الرها فى إقليم الجزيرة الشمالى، وأسسوا إمارتهم الثانية، واتجهوا إلى مدينة القدس، ودخلوا بيت المقدس، وارتكبوا فيها مذبحة قضوا على كل سكانها رجالا ونساءً وأطفالا وكهولا، واستباحوا مدينة القدس أسبوعًا يقتلون ويدمرون حتى قتلوا فى ساحة الأقصى فقط سبعين ألفًا من المسلمين.
 
بجانب المجزرة التى ارتكبها «ريموند» القائد الصليبى، فى «مَعَرَّة النعمان»، وقتل بها قرابة مائة ألف شخص من سكانها، وأشعل النار فيها، ثم أقاموا دولتهم الكبرى المعروفة باسم مملكة القدس، وبقيت محاولات الاستيلاء على دمشق وحلب مستمرة، ومحاصرتها أمرا مستمرا لم يتوقف.
 
هذه المجازر أزعجت العالم الإسلامى، فقرر الناصر صلاح الدين الأيوبى تشكيل جيش قوى قوامه من الجيش المصرى، وتوجه لتحرير القدس وفك الحصار عن دمشق وحلب، واستطاع فى الرابع من يوليو عام 1187 من تحقيق الانتصار على الصليبيين فى موقعة حطين، وحرر القدس فى 2 أكتوبر 1187، إلا أن الحملات الصليبية توالت حتى وصل عددها 9 حملات.
 
وفى العصر الحديث، زرعت القوى الاستعمارية الكبرى، نبت شيطانى فى فلسطين لتأسيس إسرائيل الكبرى من «النيل للفرات»، وخاضت معارك مع الجيش المصرى والسورى، واستولت على سيناء والجولان، وتمكن الجيش المصرى من تحرير سيناء، وبقيت الجولان فى حوزة تل أبيب، ثم وجهت الولايات المتحدة الأمريكية، ضربة للعراق فى 2003، دمرتها ولم تقم للعراق قائمة حتى الآن، ثم زرعوا داعش فى الموصل، التى تسللت لسوريا، ومن سوريا إلى سيناء، بهدف إسقاط دمشق ثم القاهرة، وعندما نجح الجيش العربى السورى من تحرير معظم تراب وطنه من براثن التنظيمات الإرهابية، قررت أمريكا توجيه ضربة تعيد دمشق للمربع رقم صفر.
 
وتأسيسا على هذه الوقائع التاريخية، يتأكد لأعمياء «البصيرة» أن تسليح جيش مصر، وإعادة تأهيله، كان إدراكا من النظام الحالى، بالمخاطر الجسيمة التى تمر بها المنطقة، وأن الوضع فى سوريا وليبيا، خطير، وما يمثلانه من تأثير بالغ على الأمن القومى المصرى، لذلك رفعت مصر شعار، احمى نفسك بنفسك، وسلح جيشك، بالسلاح القادر على الردع ضد كل من تسول له نفسه الاقتراب من حدودها، كما أن الحرب الشاملة سيناء 2018 جاء فى موعدها الحاسم، للقضاء على الخونة، المنفذين لمخططات إسقاط البلاد!!
 
ولك الله يا مصر من الخونة والمتآمرين فى الداخل قبل الخارج...!!!