اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-11-202017

القاهره 01:38 م

احمد ابراهيم الشريف

إلى محافظ أسيوط.. ما الذى تنتظره لافتتاح محطة مياه نجوع المعادى؟

الخميس، 28 سبتمبر 2017 06:00 م

المعاناة فى قرى مصر أشكال وألوان لا يعرفها سوى من يعيش فيها ويشقى بشقائها، ومن خبرة شخصية ومعايشة مباشرة والناس هناك لا يتوقعون الكثير من الحكومات، لكنهم فى الوقت نفسه يتمنون أن يجدوا أبسط الأشياء التى لا غنى عنها وليس هناك أبسط من حق «الماء النظيف».
 
على بعد أكثر من 10 كيلو مترات جنوب مركز البدارى فى محافظة أسيوط، تقع قرية يسكنها أكثر من 20 ألف نسمة، هذه القرية تسمى نجوع المعادى، ورغم وجودها على ضفاف النيل، ومعظم سكانها يعملون فى الزراعة وقليل منهم فى الصيد، إلا أنها تعانى فى البحث عن جرعة ماء نظيفة، فالأهالى هناك منسيون تماما ويعيشون حالة من الإهمال الشديد، حيث انتشرت حالات الفشل الكلوى بينهم بشكل كبير وخطير.
 
فى القرية توجد محطة مياه يتم العمل بها منذ 6 سنوات، وقد تم الانتهاء منها لكن لا جديد فى مسألة افتتاحها، لذا أتوجه بسؤال مباشر إلى المهندس ياسر الدسوقى، محافظ أسيوط، متى سيتم افتتاح محطة مياه قرية نجوع المعادى؟
المواطنون هناك صرخوا بأعلى أصواتهم وقدموا الشكاوى وتكلموا فى كل قناة تصلح أن توصل صوتهم للمسؤولين وأعلنوا احتجاجاتهم المستمرة على لون وملوحة المياه التى تتسبب فى الكثير من الأمراض، كما أن العينات التى تم تحليلها بمعامل وزارة الصحة عن طريق شركة مياه الشرب بأسيوط أثبتت ارتفاع نسبة الحديد والماغنسيوم فى المياه، بما يعنى عدم صلاحيتها للاستخدام الآدمى، ومع ذلك لا نسمع سوى الصمت وكأن هؤلاء الناس لا قيمة لهم.
 
لا أعرف لماذا ينسى المسؤولون الناس ومشكلاتهم ولا يهتمون بحالهم وصحتهم، ولماذا لا تضع المحافظة أولوياتها فى الأمور التى تهم القطاع الأكبر من الناس، هل هناك ما هو أخطر من شربة الماء؟
وأقول لمحافظ أسيوط، أقسم لك أنك فى قرية نجوع المعادى لن تستطيع أن تتحمل طعم الماء ولا أن ترى لونه الغريب، وسيصيبك الفزع عندما تدرك أن أجيالا كاملة تعانى من ذلك، فالأطفال والنساء والرجال الذين يكبلهم الفقر والعوز، لا يعرفون كيف يتصرفون فى تلك المصيبة، ويدفعون ثمن الإهمال العظيم للمؤسسات المسئولة عنهم.
 
وعليك يا سيادة المحافظ أن تعرف أن الشعور بالعجز وعدم القدرة على تغيير السلبيات شىء صعب يولد الضعف وعدم الرغبة فى العمل، ويثير السخط والغضب، وجميعنا يعرف أن الدولة حاليا فى مرحلة بناء جديدة، هذه المرحلة تحتاج أناسا أصحاء، وتتطلب أبناء يملكون القدرة على العمل، وذلك يتطلب توفير الأساسيات من الأشياء ومنها الماء، وقرية نجوع المعادى فى مجملها قرية نموذج فى حرص أبنائها على صناعة المستقبل، فهم يهتمون بالتعليم ويراهنون عليه، ويكدون ويكدحون فى الحياة، وكل ما يطلبوه «بعض الماء النظيف» الصالح للشرب.
 
لذا أتمنى من المهندس ياسر الدسوقى أن يهتم بالأمر، ويعطى تعليماته بافتتاح المحطة الجديدة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من حياة ومستقبل الناس هناك.