اغلق القائمة

الخميس 2018-09-202017

القاهره 04:43 م

محمد الدسوقى رشدى

جريمة استدعاء الخارج للداخل.. عودة للكارت المحروق

الثلاثاء، 28 فبراير 2017 09:00 ص

س1: لماذا يفرحون ويشمتون ويهللون ويحتفلون؟!

 
ج: فى قلوبهم بعض من المرض أو كثير منه، كل على حسب مصلحته.
 

س2: لماذا تتذكرهم، كلما قرأت قول الله تعالى: «أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ»؟

 
ج: لأن اختلافهم ليس رحمة، اختلافهم فجر فى الخصومة يدفعهم لأن يؤمنوا ويهللوا للإعلام الغربى إن نشر أو أذاع نقدا للسلطة التى يعارضونها، ويشككوا فى نفس الإعلام الغربى ويصمتوا تماما إن نشر أو أذاع إشادة بالسلطة التى يعارضونها.
 
هؤلاء الذين يفرحون بمقال لكاتب أمريكى أو قطرى أو تركى ناقد للسلطة التى يعارضونها، أو الذين يهللون لعناوين صحف غربية تتنبأ بخراب مصر مستقبلا، فى حاجة إلى جلسات علاج فورية قد تغسل قلوبهم من آية المنافق الثالثة المتعلقة بقلوبهم: «إذا خاصم فجر»، هؤلاء فى حاجة إلى التفرقة بين مسار معركتهم فى معارضة السلطة، ومسار فجرهم فى الخصومة الذى يحول خلافهم مع السلطة إلى هجوم على الوطن ذاته.
 
المواطن لم يعد كما كان، لا تستهويه الأصوات العالية والجعجعة التى يلجأ إليها نشطاء الـ«فيس بوك» وبعض رواد مواقع وفضائيات الإخوان، يشبه الأمر بالنسبة له تصريحات الوزراء الوردية التى تذوب مع قدوم شمس النهار، كما هو حال الزبدة، لا يفرق المواطن الآن بين الناشط الشتام والمشكك والمبالغ فى أكاذيبه، وبين المذيع أو النائب المبرراتى والمبالغ فى دفاعه عن الحكومة إن أخطأت، تغير المواطن وأصبح يرى كليهما خطرا على الوطن، تغير المواطن ولم يعد يصدق هؤلاء الذين يحتفون بهجوم الغرب على الوطن وكأنهم يستدعونه لمساعدتهم، وهؤلاء الذين يكثرون من الحديث عن مؤامرة الغرب، بينما يهللون لأول سطر إيجابى تنشره صحيفة غربية عن مصر. 
 
لا تكره الأوطان شيئا أكثر من هؤلاء، الذين يستدعون الخوف لنشر أفكارهم، أو الذين يستدعون الأجنبى فى أرض أوطانهم لخدمة مصالحهم، ويشبه الأمر هنا محاولات بعض النشطاء والإخوان استغلال أحداث خروج الأسر المصرية المسيحية من العريش بسبب مطاردة الإرهاب لاستدعاء الورقة القديمة، ورقة اضطهاد الأقباط والاستقواء بالخارج لإنقاذهم.
 
فى كتب التاريخ صفحات سوداء تحكى عن أمراء سقطت عنهم شهامتهم، واختلطت رجولتهم بكثير من أعمال قلة الأصل وقطاع الطرق، ولم يمنعهم خجلهم أن يستعينوا على ملكهم ومملكتهم بجيوش عدو تنتهك حرمة بلادهم فى مقابل حصولهم على عرش بلا سلطة، ركز مع كتب التاريخ وستجد من هذه القصص الكثير، وستجد فى هوامش تلك الصفحات ما هو مدون ليؤكد أن أغلب هؤلاء الذين استعانوا بمن هم فى الخارج ليمكنوهم على من هم فى الداخل كانوا يعانون كثيرا من قلة الحيلة، كانت حجتهم أضعف من أن تقنع الناس فى الشوارع، وكان شرهم أكبر من أن يمنعهم من تسليم البلد على المفتاح لغريب يدخلها بدافع تقديم العون والمساعدة ولا يخرج منها ولا حتى بالطبل البلدى، راجع كتب التاريخ جيدا وستجد بها الكثير من الحكايات عن الاستقواء بالخارج وأهله، وذاكر ما بين سطور حكاياتها لكى تعرف تركيبة هؤلاء الذين غفلوا عن منطق «أنا وأخويا على ابن عمى وأنا وابن عمى على الغريب»، بل عكسوه تماما وجعلوا منه تيمة واحدة تقول: «أنا والغريب على أخويا وابن عمى طالما فى ذلك مصلحتى». 
 
نحن فى مصر الآن نعانى من عشاق هذا المنطق، من هؤلاء الذين كلما داس لهم أحد على طرف صرخوا قائلين: والله لنقول لأمريكا ونفضحكم فى أوربا، وكأنهم يتكلمون على بلد لا يحملون جنسيته أو دولة لا يعرفون علمها، هؤلاء الذين لم يقرأوا كتب التاريخ، أو قرأوها ولم يحفظوا أن فى نهاية كل حدوتة استقواء بالخارج خازوق كبير يحصلون عليه ومهانة أكبر يحصل عليها الوطن. 
 
تخطئ الدولة بلا شك، ترتبك، وتسقط فى فخ القرارات الخاطئة، تتهور فى التعامل مع بعض الملفات، وتعانى أحيانا من بطء فى الاستيعاب والاستجابة، ولكن كل ذلك رغم قسوته لا يعنى أن نسمع عن تحريضات فيسبوكية للمنظمات الأجنبية للحديث عن فتنة فى مصر، أو نقرأ عن خطابات قبطية طائرة إلى واشنطن تطالب بالتدخل لإنقاذ الأقباط بعد ما حدث فى العريش أو رسائل تطالب بلجان تحقيق دولية للتحقيق على أراض مصرية، أو مؤتمرات للمعارضة تنادى المجتمع الدولى بالتدخل فى شؤون مصر الداخلية.. لأن كل هذه الحيل التى تدخل تحت بند الاستقواء بالخارج لا يمكن أن تجد تعريفا آخر لها سوى الخيانة.
 
أعلم جيدا أن بعض العبثيين من أهل البرلمان والإعلام يعشقون استخدام هذا الاتهام ويحترفون التلويح به فى وجه كل صاحب وجهة نظر مختلفة مع السلطة، وأعلم جيدا أن توجيه بعض الإعلاميين والخبراء الإستراتيجين هذه الاتهامات بالعمالة والخيانة إلى النشطاء والفئات المختلفة «عمال على بطال» هو أحد الأسباب التى انتزعت الكثير من خطورة فكرة الاستقواء بالخارج وحولت الأمر إلى نكتة وأضعفت حجة الدولة فى مواجهة أصحاب الخطر الحقيقى، فأصبحت النظرة إلى كل معارض متهم بالاستقواء بالخارج أو كل فئة متهمة باستعداء المجتمع الدولى ليست على درجة خطورة، الأمر فى ظل شكوك أن يكون الاتهام تابعا لسلسلة اتهامات الدولة العشوائية المعتادة.
 
لا أحد يملك حق أن يستقوى على مصر بدولة أجنبية، مهما كان يرى حقوقا له ضائعة، أو فرصا له مسروقة، ولعل المصائب والكوارث التى عادت بمصر سنوات إلى الخلف كانت كلها بسبب الاستقواء بالخارج، فجاء الخارج ليحقق مطامعه ومصالحه بغض النظر عن مصالح مصر ومستقبلها، وآن الأوان لمن تستهويهم فكرة الصراخ باسم الخارح والاستقواء به أن يدركوا أن حل مشاكلهم لن يأتى على أكتاف الآخرين، وإن جاء فسيكون مغلفا بالعار.