اغلق القائمة

السبت 2018-11-172017

القاهره 05:06 م

دندراوى الهوارى

خطاب لـ«عز الدين شكرى».. هل نعدم «إرهابى» كنيسة حلوان ولا ده «أسير»؟!

الأحد، 31 ديسمبر 2017 12:00 م

نكبة مصر الحقيقية فى نخبتها المتصدرة للمشهد، والسبب يعود إلى نظام مبارك وما حدث فيه من بطش وتنكيل أمنى، وتجريف صارخ للعقول، ما أدى إلى فرار كل العلماء لخارج البلاد، وانسحاب الشرفاء من المشهد، والنأى بأنفسهم من محاولة التنكيل بهم، ما أدى إلى خلو الساحة فظهر «نبت شيطانى» يتمثل فى تغلل جماعة الإخوان الإرهابية، ودراويشهم وأتباعهم، وأيضا معارضة مهترئة تبحث عن مصالحها الشخصية والبقاء فى دائرة الأضواء!!
 
هذه النخب، كوكتيل عجيب ضم شخصيات عامة وحزبيين ونقابيين وإعلاميين وكتاب، يتلونون بلون الطيف السياسى المسيطر، ولا يحرك لهم ساكنا إلا من أجل مصالحهم الشخصية، متدثرين بشعارات مزيفة، كشفته أحداث ما بعد سرطان يناير 2011 وإذا استخلصنا ميزة واحدة فقط من سرطان يناير، لن نجد سوى أنها أسقطت أقنعة لا تعد ولا تحصى عن وجوه تعيش بيننا دون أن نعلم حقيقتهم، وكنا نكن لهم كل احترام وتقدير، ثم تبين أنهم إرهابيون وفوضويون وخونة!
 
وبعد سنوات طويلة من جرائم الجماعات الإرهابية، التى أحرقت ودمرت وفجرت واغتالت خيرة شباب مصر، وبعد مداولات 4 سنوات بين أروقة المحاكم لنظر قضية المتهمين، قررت أخيرا المحكمة توقيع عقوبة الإعدام للقتلة، وعقب تنفيذ قرار الإعدام فوجئنا بأعضاء الجماعات والحركات الفوضوية ودراويشهم يعيدون نشر مقال للدكتور عز الدين شكرى فشير، كتبه فى جريدة المصرى اليوم، يوم 20 يونيه 2017 أى ما يتجاوز 6 أشهر، تحت عنوان «خطاب إلى الرئيس: نحن لا نقتل الأسرى»، معتبرا أن الإرهابى المجرم «أسير»!!
 
ولمن لا يعرف الكاتب عز الدين شكرى فشير، فإنه يعمل أستاذ زائر بقسم العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، وكاتب له 6 روايات فى الأسواق، أبرزها رواية «باب الخروج» والتى اعتبرها نشطاء يناير «كتالوج الثورة»، وملهمتها، وكان المقرب من محمد البرادعى، وأظهرت التسريبات الهاتفية، دوره المؤجج لإثارة الفوضى فى مصر!!
 
حاول عز الدين شكرى فشير فى مقاله، أن يشوه المفاهيم، وينتهك شرف الحقيقة، ويخلط الأوراق بشكل مزرى، لإقناع الناس بأن أحكام الإعدام لا جدوى منها، وأن المجرم الإرهابى مجرد «أسير» عندما قال نصا فى مقاله: «فى ميدان المعركة قد لا يجد الجندى مفرا من قتل عدوه، لكنه لا يقتل الأسرى. هذا الأسير الذى نحافظ على حياته ونعالجه عدو لنا، مغتصب وجائر، رفع السلاح فى وجه جنودنا وقتل منهم من قتل، وكان سيقتلنا لو لم نمسك به ونرغمه على الاستسلام.
لكننا لا نقتله، لأنه أسير...فكيف نربأ بأنفسنا عن قتل الأسرى من أعدائنا ولا نربأ بأنفسنا عن قتل المجرمين من مواطنينا؟».
 
وبدورنا نسأل عز الدين شكرى فشير، ما رأيك فى حادث اقتحام كنيسة مارمينا فى حلوان؟ وهل نعتبر الإرهابى الذى قتل الأبرياء واغتيال فرحتهم وبهجتهم بأعيادهم مجرد «أسير» وليس مجرم ويفلت بجريمته ولا يتم إعدامه؟!
 
وهل القواعد الحاكمة لتوصيف الأسير، تنطبق على الإرهابيين المجرمين والمروعين للأطفال والنساء والشيوخ وقتلهم والتمثيل بجثثهم أمام وداخل دور العبادة وهم واقفون بين يدى الله يصلون؟ وهل من قتل 305 من بينهم 27 طفلا ساجدين لله فى مسجد الروضة بالعريش، أسرى ولا يستحقون الإعدام فى ميادين عامة ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر؟!
 
ثم يستمر الأستاذ الزائر بالجامعة الأمريكية فى تشويه الحقائق فى مقاله عندما قال نصا: «السيد رئيس الجمهورية.. بحكم مسؤوليتك، تتحمل أنت تبعة تنفيذ هذه الأحكام، لا أحد غيرك. لا يمكنك القول أن هذه مسؤولية المحقق، أو المفتى، أو القاضى، أو المشرع الذى وضع القانون. لأن القانون والدستور أعطياك هذا الحق الذى أطالبك باستخدامه اليوم ودون إبطاء. وبإعطائك هذا الحق، وضع المشرع المسؤولية النهائية والأكبر على كتفيك أنت. لن يذكر أحد المحقق أو المفتى أو القاضى أو حتى المشرع. مصر كلها، الآن وفى المستقبل، ستذكرك أنت، وستحملك أنت مسؤولية تنفيذ أحكام الإعدام هذه أو تعليقها».
 
ورغم أن عز الدين شكرى فشير، أستاذا بالجامعة الأمريكية، ويحاضر فى الطلاب عن النظم السياسية والحرية والديمقراطية وضرورة فصل السلطات، وضمان استقلالية القضاء، نجده يطالب الرئيس بالتدخل ليمارس نفوذه بإلغاء حكم يقضى بإعدام إرهابى مجرم تحت شعار «العفو»، فى الوقت الذى ينادى فيه الجميع بضرورة تمتع القضاء باستقلالية تامة، وأن أحكامهم عنوان الحقيقة، ونسأله سؤالا جوهريا، حضرتك تريد أن يتدخل الرئيس فى أعمال السلطة القضائية أم لا يتدخل؟!
 
تستطيع أن تقولها وبأريحية شديدة، إن عز الدين شكرى فشير، مثله مثل البرادعى، يظهر مرتديا عباءة الحالم، والباحث عن المدينة الفاضلة، وإرساء العدل فى الكون، ويستمع إلى زقزقة العصافير فوق شجرة الحديقة الملحقة بفيلته الجميلة، فتطرب أذنيه، ويحتسى القهوة سادة بن غامق، ويدخل على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعى، يكتب تويتات تنادى بالحرية والعدالة الاجتماعية ويرى الإرهابى المجرم، أسير، ويجب أن يُعامل معاملة الأسرى!!