اغلق القائمة

الخميس 2018-09-202017

القاهره 10:55 ص

كريم عبد السلام

احذروا كيد تركيا بعد عودة الطيران الروسى

الأحد، 17 ديسمبر 2017 03:00 م

نظام أردوغان الداعم للإرهاب سيصاب بالجنون بعد توقيع مصر وروسيا بروتوكول التعاون فى مجال الطيران المدنى، تمهيدا لاستئناف عودة الرحلات المباشرة بشكل منتظم، فالسلطان العثمانى المزيف يسعى منذ أربع سنوات لتقويض جهود استقرار وتنمية مصر عبر الدعم المعلن لكل أطياف الإرهاب، بدءا من جماعة الإخوان وانتهاء بتسهيل تسلل إرهابيى داعش إلى سيناء عبر البحر وأنفاق غزة.
 
ومن المعروف للقاصى والدانى أن الاستخبارات التركية تستضيف فلول الإخوان الهاربين عبر السودان بجوازات سودانية مزورة وتتولى الإنفاق  على قنواتهم ومنابرهم الصحفية المخصصة للهجوم ليل نهار على  الأوضاع فى مصر وتصدير السواد والإحباط للمصريين، الذين يتصادف أن يمروا على هذه القنوات الموجهة.
 
ومن المعروف والمعلن أيضًا أن تركيا أردوغان هى المستفيد الأول من توقف الطيران المباشر بين مصر وروسيا، وأن عودة الرحلات السياحية بين البلدين يعنى تراجع السياحة الروسية إلى تركيا بنسبة 35 بالمائة، الأمر الذى يدفع أردوغان إلى البحث عن حلول فى جعبته للحفاظ على الكعكة الروسية وإلحاق الضرر بالاقتصاد المصرى ، وماذا يمكن أن يستخرج أردوغان من جعبته إلا الشر والأذى! وماذا تتخيلون أن يفعل السلطان المزيف بعد أن أصبح دافعه للإضرار ببلدنا دافعين وهدفه هدفين.
 
آخر بلاوى أردوغان ضد مصر كانت قضية التخابر الكبرى، التى مازالت جهات التحقيق تباشر عملها فيها مع 29 متهما بالداخل لاتهامهم وآخرين هاربين خارج البلاد بالتخابر مع تركيا، بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، واتفاق عناصر تابعة لأجهزة الأمن والاستخبارات التركية مع عناصر من تنظيم الإخوان الدولى، على وضع مخطط يهدف إلى استيلاء جماعة الإخوان على السلطة فى مصر عن طريق إرباك الأنظمة القائمة فى مؤسسات الدولة المصرية بهدف إسقاطها.
 
وهذا الأردوغان سيسعى بكل تأكيد إلى تعكير الأجواء بين مصر وروسيا حتى لا يكتمل الاتفاق الثنائى وتعود الحركة السياحية إلى سابق عهدها فى مصر، مدفوعا فى ذلك بحقده على جيش مصر وشعبها الذين أطاحوا بحكم الإخوان الإرهابيين، وكذا مدفوعا بضغوط رجال الأعمال الأتراك الذين سيخسرون جانبا كبيرا من السياحة الروسية لبلادهم، لكن يقظة المصريين سترد كيد السلطان المزيف إلى نحره، إن شاء الله.