اغلق القائمة

الأربعاء 2018-09-192017

القاهره 11:19 ص

محمد الدسوقى رشدى

لماذا أعدموا عروسة المولد وقتلوا حصان السكر؟!

الجمعة، 01 ديسمبر 2017 11:00 ص

الفرحة لدى أهل مصر المحروسة مرتبطة بالسكر، يكاد يكون هو جزءا منها وتكاد تكون هى جزءا منه، حالة فريدة من الالتحام والالتصاق والترابط ساهمت العادات المصرية فى خلقها وصناعتها ودوامها، تسمع صوت الزغرودة من هنا، فتذهب إلى حيث المصدر لتجد مايكفى فمك من السكر بأشكاله وتنويعاته المختلفة.. فى مصر لا يوجد فرح من غير جاتوهات مسكرة، ولا يوجد عيد ميلاد من غير تورتة، ولا توجد زيارة سعيدة من غير طبق حلويات مشكل، ولا توجد نجاة من حادث أليم بدون علبة شيكولاتة.
 
باختصار السكر وسيلة من وسائل المصريين للتعبير عن الفرحة، هو الحاضر بقوة فى كل الاحتفالات وتحديدا فى احتفالات المصريين بالمولد النبوى.. وهل لدى أهل المحروسة مناسبة أكثر فرحا من الاحتفال بمولد سيد الخلق وخاتم المرسلين سيدنا محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والسلام؟
 
أعلم أن الكثير من مشايخ التشدد والتطرف هاجموا تلك الفكرة وحرموا الربط بين الحلاوة بأنواعها وبين الاحتفال بالمولد النبوى، وأعلم أن بعضهم اعتبر أن العروسة والحصان الحلاوة والسمسمية والحمصية وبقية قائمة حلاوة المولد النبوى بدعة تأخذ من يحتفل بها إلى حيث توجد أبواب جهنم، وأعلم أن العديد من المشايخ اعتبروا مسألة حلاوة المولد جزءا من نظرية المؤامرة ضد الدين الإسلامى وأمر فيه إهانة لنبى الإسلام.
 
ضع كل هذا جانبا، فلقد اعتدنا منهم التحريم، كما لو هو مذهبهم الوحيد، اترك كلام هؤلاء الذين يستكثرون على الناس فرحتهم على أى رف لأن نوايا البسطاء من الناس خالصة لوجه الله ونبيه أكثر من هؤلاء المتطرفين والمتلاعبين بالعلم والفقه، يمكنك أن تفعل ذلك ببساطة لأنك لم تضبط نفسك يوما ما غافلا عن الصلاة على النبى عليه أفضل الصلاة والسلام بسبب الحمصية أو السمسمية، ولم تغرق فى حالة إلهاء عن ذكر عظمة ميلاد خاتم المرسلين وأنت تشترى لولدك حصان حلاوة يعلوه فارس معتز بسيفه يذكرك ويذكر ابنك بزمن أخلاق وشهامة الفرسان، ويعيد عليك قصص وحواديت أولئك الذين ضحوا بأرواحهم فى سبيل انتشار هذا الدين سواء كانوا فرسانا فوق خيولهم أو دعاة ملأوا الدنيا محبة وسماحة واحتراما.
 
لا تتوقف أمام تلك الفتاوى المزعجة، لأن المفتى الذى يتخيل أن حتة حمصية أو سمسمية أو عروسة حلاوة قد تجعل المؤمن يغفل عن ذكر نبيه والاحتفال بميلاده لا يستحق أن تتأمل فتواه، والشيخ الذى يرى أن ذهاب الأب لزيارة أولاده وبناته بعلبة حلاوة أو «الموسم» كما هو متعارف عليه شعبيا يرتكب بدعة ستأخذه إلى النار لا يمكن أن يكون فهم روح الإسلام.
 
الجميل فى حلاوة المولد أنها ليست مجرد قطع مسكرة يحصل المواطن منها على ما يسد جوعه أو يحلى فمه، هى أجزاء من تاريخ وقيم أراد من ابتكرها وصنعها وطورها أن تصل للناس، انظر لفكرة الحصان الحلاوة وسوف تكتشف مقصد القول.
 
ذلك الجواد العربى الأصيل الذى يمتطيه فارسا لا يدخل سيفه غمده أبدا مهما اختلف المصنع الذى أنتج الحصان ومهما اختلفت بعض تفاصيل الصنعة ومهما تنوعت جودة السكر والألوان التى صنع منها الحصان الحلاوة وفارسه، لم يظهر هذا الحصان الحلاوة بمفرده مجرد حصان وخلاص، ولم يظهر الحصان الحلاوة وعلى ظهره فارس بدون سيف، دائما كان الحصان فى وضع الاستعداد والجرى ودائما كان الفارس شاهرا سيفه وكأنهما فى أرض معركة حربية.
 
أمر هذا الحصان وهذا الفارس اللذين يحولهما الأطفال بعد فترة إلى طبق مهلبية أحمر اللون أو يأكلونهما بعد جولات وجولات من اللعب لا يمكن أن يقف أبدا عند حدود السكر أو اللعبة، بل هو رسالة تمتلئ بالقيم والمبادئ، أراد صانعو هذا الحصان الحلاوة أن يغرسوها فى نفوس أبنائنا، وكأنهم يذكرونهم بقيمة الفارس العربى وحلاوة شهامته وأخلاقه وشجاعته، كان الحصان الحلاوة الذى بدأ يتلاشى من حياة أطفالنا الآن تعبيرا عن البطولات العربية الشريفة وزمن النخوة والكرامة قبل أن يكون مجرد لعبة يفرح بها الأطفال، وربما لا أكون مزايدا أو مبالغا إن قمت بالربط بين هذا الاختفاء التدريجى للحصان الحلاوة من حياتنا واختفاء أخلاق الفرسان ومعانى الشهامة والرجولة من مجتمعنا، لا مبالغة فى ذلك إن كنا نؤمن أن الرجال والشجعان تصنعهم ألعاب الطفولة قبل أن تصنعهم سنوات الرجولة، تصنعهم تلك الإشارات البسيطة التى يتلقونها فى سنوات عمرهم الأولى، وربما من هنا تفهم لماذا تتسع الفجوة بين الجيل الذى تربى على الحصان وفارسه، وجيل السنوات الأخيرة الذى صاغت عقوله ألعاب رشاشات رامبو وأسلحة الجيش الأمريكى.