اغلق القائمة

الأحد 2018-09-232017

القاهره 10:23 ص

أحمد إبراهيم الشريف

القاهرة مدينة مبدعة.. كيف نستفيد من ذلك؟

الثلاثاء، 07 نوفمبر 2017 09:00 م

اختارت اليونسكو 64 مدينة عالمية منها القاهرة لتنضم إلى شبكة المدن المبدعة، وذلك لتعزيز الابتكار والإبداع، وهو أمر مهم جدًا، ويحتوى على فوائد كثيرة، خاصة أنه تم اختيار القاهرة بسبب الحرف التراثية، ويمكن بسهولة رصد عدد من هذه الفوائد.
أولا، شىء مبهج وضرورى أن تكون المدن المصرية موجودة بشكل دائم فى قوائم الدول، التى تحمل فكرًا إيجابيًا، لأن ذلك من شأنه أن يحسن الوضع الخارجى لمصر، ويجعل الصورة العامة عنها فى الخارج توحى بالبناء والقدرة على الاستمرار والتأثير فى العالم.
 
ثانيا هذا الاختيار مهم، فى هذا التوقيت، خاصة بعدما أصبح البعض مغرمًا بتصوير مدينة القاهرة بشكل غير طيب، وآخر هذه الأشياء التقرير، الذى خرج من مؤسسة طومسون رويترز حول حظوظ النساء فى المدن، التى يزيد عدد سكانها على 10 ملايين نسمة، وشمل البحث 19 دولة سُئل خبراء منها عن «مدى حماية النساء من العنف الجنسى، ومن العادات الثقافية المؤذية، ومدى وصولهن إلى مستوى جيد من العناية الصحية والتعليم والدخل»، وصنف التقرير القاهرة كأخطر مدينة على النساء.
 
وثالثا يمكن الاستفادة من ذلك لتنشيط السياحة فى مصر، خاصة أن معظم الرحلات السياحية تبدأ من القاهرة أو تنتهى بها، المهم أنها محطة رئيسية، نظرًا للمواقع الأثرية والتراثية الموجودة به.
 
رابعًا، هذا الاختيار يوحى بأن القاهرة لا تزال تواصل القدرة على الإبداع، وهو ما يخرج بها من الصورة القاتمة، التى تذهب إلى أنها مدينة تحتضر جماليًا، لأن الحمال ابن القدرة على صناعة الجديد فى الحياة. 
 
 خامسا، فإن وجود القاهرة وسط المدن المبدعة سوف يدفع بالكثير من الحماس فى عروقها، ويجعلها راغبة فى مواصلة العمل، أى أنه يجدد شبابها من جديد فلا تشيخ.
 
سادسا، إن اختيار مصر فى إبداع الحرف التراثية، فى داخله يحمل بعدا تجاريا مهما، لأن صناعة الحرف التراثية عادة ما يكون لغرض بيعها، وبالتالى لو انتبهنا إلى هذه الزاوية لحققنا نجاحات اقتصادية مهمة. 
 
لكن كل هذه الفوائد وغيرها الكثير لن تستطيع أن ندركه ونعرفه ثم نستفيد منه ما لم يعرف المسؤولون أهميته أولا ثم المحافظة عليه وتطويره، وهو ليس بالأمر الصعب، لكنه فى الوقت نفسه ليس بالأمر الهين، لأنه يحتاج استراتيجية وخطة وعملا متواصلا وقبل كل ذلك يحتاج إلى إيمان بما نقوم به.
 
نعرف طبعا إن معظم دول العالم تتمنى أن تملك ربع التراث الموجود فى مصر، وحينها سوف يحتلون واجهة العالم الثقافية، محققين ما لا يمكن تخيله على المستوى الثقافى والجمالى والنفعى، ونحن يمكن لنا أن نفعل ذلك وأكثر منه.
 
المهم أن اختيار القاهرة ضمن المدن المبدعة شىء طيب، ولو عرفنا كيف نستغله سوف تصبح الأمور أفضل والمستقبل أجمل، وأناشد وزارة الثقافة أن تقوم بدورها فى هذا الأمر وأن تعطى أهمية أكبر للحرف التراثية.