اغلق القائمة

الأحد 2018-11-182017

القاهره 06:22 م

احمد ابراهيم الشريف

شادية.. محبة الله فى روح جميلة وصوت شفاف

الإثنين، 06 نوفمبر 2017 09:00 م

عندما يحب الله سبحانه وتعالى عبدًا من عباده يمنح الناس إشارة حتى يدركوا ذلك ويعرفونه، وأنا أعرف أن الله يحب الفنانة الكبيرة شادية، أما الإشارة التى أدركت منها ذلك فهى أنه مكَّنها من غناء أغنيتها الخالدة «يا حبيبتى يا مصر» بصوتها المكتمل الذى يثير الشجن ويدفعنى إلى البكاء.
 
منذ سنوات كان من عادتنا كأطفال فى قرية صغيرة أن نذهب جميعا إلى بيت أحدنا لمشاهدة الفيلم الذى تعرضه القناة الأولى ظهر يوم الخميس من كل أسبوع، وفى ذلك اليوم البعيد كنا نشاهد فيلم «عش الغرام»، وبعد أن صدحت الموسيقى خرجت شادية وعلى وجهها يبدو الخجل للدرجة التى أوحت لأخى الصغير بأن يقول «هى ليه شادية مكسوفة» لتغنى بعدها «مكسوفة منك» ويصفق الأطفال ضاحكين.
 
لماذا كلما أطلت شادية على الشاشة انشرح القلب لها، وسرت فى النفس راحة وتمنينا أن تكون بنات الشارع والمدرسة جميعهن يشبهنها، يحدث ذلك لأنها استطاعت فى ذكاء أن تجمع بين شيئين ربما يرى البعض أن الجمع بينهما صعب هما «خفة الروح ورزانة العقل»، ولأنها امرأة تعرف مقصودها من الحياة وهو «السعادة» كما تفهمها هى لا كما يمليها عليها الآخرون، هى فنانة كانت لديها القدرة على سرقة الضوء من الجميع.
 
لماذا شادية؟ لأنها فتاة «حلوة» شقاوتها مقبولة وغير متهورة وهو ما يعجب الكثيرين، ولأنها امرأة جميلة كلما تقدم بها العمر زاد دلالها واكتملت أنوثتها، حتى أننا نجدها فى مسرحية «ريا وسكينة»، وقد صارت نموذجا مكتملا للنجمة، كما يتمناها الجميع ويتخيلونها.
 
ولأنها ممثلة مميزة أدركت أن روحها الجميلة لن تكون كافية للاستمرار، هى فقط بوابة الدخول، لكن وسط كبار الممثلين والفنانين كان عليها أن تصقل نفسها كممثلة «محترفة» تجيد التنوع والاختلاف، وهذا ما استطاعت أن تفعله حقيقة وتصبح واحدة من أفضل الممثلين فى تاريخ السينما المصرية، ويكفى أن ترى التنوع فى أفلامها «الطريق، اللص والكلاب، ميرامار، نحن لا نزرع الشوك»، وغيرها الكثير الذى احتفظ لها ببصمة خالدة فى الفن المصرى.
 
ولأنها كانت تعرف قيمة صوتها فى الغناء وكانت تعرف أن حسها الغنائى «شفاف» جميل، يترك أثره على المستمع، فاختارت ألحانا وكلمات تتناسب معها ومع مستمعها، الغريب أن هذا الصوت العذب تطور معها وصار فى أعمالها الأخيرة قويا هادرا ممتلئا بما تود هى قوله وبما يترك أثرا عاطفيا على مستمعيها.
ولأنها امرأة عاقلة، عندما أرادت أن تتوقف فعلت ذلك دون ضجيج، ودون متاجرة منها، ودون ذهاب وإياب، قامت بـ«السعادة» كما رأتها، ولم تنتظر رأى أحد، فاحترمها الناس جميعا لذلك ولم ينغصوا عليها حياتها.
 
نعم شادية يحبها الناس، ولا يعرفون سببا واحدا لذلك، لكنهم يعلمون أن الحب نعمة من الله وضعها فى قلوبنا وترك لنا البحث عن أسباب.