اغلق القائمة

الأربعاء 2018-12-19

القاهره 05:37 ص

احمد ابراهيم الشريف

لماذا لا يموت جورج أورويل؟

الأحد، 12 نوفمبر 2017 06:00 م

هل كان الكاتب البريطانى الشهير جورج أورويل يعرف أنه سيعيش إلى الأبد، وأن كتاباته ستجد دائما من يناقشها ويعيد طباعتها، وأن الساسة والديكتاتوريين لن يحبوه وسيهاجمونه دائما، وبالتالى سيزيد إعجاب الشعوب به؟
فى الحقيقة أعتقد أن جورج أورويل الذى رحل عن هذا العالم 1950 عندما كتب روايتيه الشهيرتين مزرعة الحيوان و1984 لم يكن يعرف أنهما سيخلدانه وسيجعلان منه سلاحا فى وجه كل المستبدين فى الأرض.
 
نعم.. دائما أفكر لماذا لا يموت جورج أورويل؟ وكيف يتآمر الجميع كى يظل اسمه موجودا دائما، وفى الفترة الأخيرة حدث عدد من الأحداث والمواقف التى كان جورج أورويل بطلها، منها نصب تمثال له فى باحة مبنى هيئة الإذاعة البريطانية الجديد «نيو برودكاستنغ هاوس»، وذلك على بعد دقائق قليلة من المكان الذى عمل فيه أورويل كصحفى إذاعى خلال الحرب العالمية الثانية من أغسطس عام 1941 وحتى نوفمبر عام 1943.
 
كما صدر عن دار الكرمة كتاب «تجديد جورج أورويل.. أو ماذا حدث للعالم منذ 1950؟»، للدكتور جلال أمين، ويرى جلال أمين فيه أنه من المفيد، بل من الضرورى «تجديد جورج أورويل»، أى تتبع ما جدَّ من تطورات فى طبقة الممسكين بالسلطة الذين يمارسون القهر فى العالم، والأسباب التى أدت إلى هذه التطورات، ونوع الرسائل التى يرسلها أصحاب السلطة الجُدد إلى الناس من قبيل غسيل المخ، فإن ما طرأ من تطور لا يقتصر على أساليب الكذب، بل يطال أيضًا مضمون الكلام الكاذب، ويُظهر كيف أن القهر النفسى بإثارة الشهوات والرغبات التى يصعب أو يستحيل إشباعها، حل محل الحرمان من الأجر العادل والتعذيب المادى، وكيف تغيرت، تبعًا لذلك طبيعة شعور المرء بالاغتراب، وما ضاع منه وما تبقى له من وسائل لمقاومة الأنواع المختلفة من القهر.
 
وفى شهر مارس الماضى استخدمت «كيليان كونواى» مستشارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى مقابلة مع شبكة إن بى سى التليفزيونية الأمريكية، مصطلح «حقائق بديلة» الذى تسبب فى ارتفاع مبيعات رواية 1984، حدث ذلك لأن الناس، خاصة الأمريكيين، عقدوا المقارنات بين ما قالته مستشارة ترامب عن وجود حقائق بديلة ومصطلحى «اللغة الجديدة، والتفكير المزدوج» الذين استخدمهما جورج أورويل فى روايته الصادرة العام 1949.
 
كما قامت نحو 90 دار سينما فى الولايات المتحدة وكندا بعرض فيلم «1984»، بطولة الممثل الراحل جون هرت، احتجاجًا على سياسات الرئيس دونالد ترامب.
 
وفى مصر منذ سنوات تم إيقاف طالب وكان من ضمن ما يملكه 1984، ورغم أن الداخلية أعلنت أنه لم يتم إيقافه بسبب الكتاب، لكنهم ضموه ضمن ما تم تحريزه.
 
هذا الخلود الذى يبدو أنه سيصاحب جورج أورويل طويلا، يحمل رسالة إلى الكتاب بأن المراهنة على الشعب هى الأبقى والأكثر صدقا.